الرئيسية الأدبشعر وخواطر إلي ذاتي المفقودةُ عدت

إلي ذاتي المفقودةُ عدت

بواسطة مآب خلف الله
99 مشاهدات

أودُّ أن أعترف حقاً أنّني تغلبتُ على صِفاتي التي ظهرت عِندَ ظهوركَ أوّل مرّة بعالمي حتى اتماشى مع شخصك، اليوم تغلّبتُ على رغبةِ إقحامِك في كُل تراهاتِ يومي وأحاسيسي التي أظنّها لا تعنيكَ مُطلقاً، عُدتُ كما أنا أرتمي على ذاتي ألومُ كُلّ قطعةٍ بجسدي وأحاسبها على كُلّ الأحاسيس حتى نجوتُ من مقبرةِ التوهانِ دونَ حوجةٍ للرجوعِ لأحدٍ سواي، وأظنُّ أنّي نجحتُ.

لا أتذكّرُ متى كانت آخرُ مرَّةٍ دققتُ فيها بابَ قلبِكَ لأُخبركَ عن مدى شوقي لكَ، أو حتى متى راودتني اللّهفةُ للجوءِ إلى عِقر قلبِكَ لأبوحَ لكَ بمشاعري حتى لو أنّها مُسبقاً تتحاورُ معكَ في كُلِّ لحظةٍ، إلا أنّني كنت دائماً ما أجوبُ متنقلةً بين مقلتيكَ لاستشعرها مُجدداً وأخبرك بها بين الفينةِ والأُخرى، فيالَ سذاجتي!

ثباتي يعاودُ الرجوعَ رويداً رويداً، أكادُ أشعرُ بثقلِ جُثماني على هذهِ البسيطة رُغم أنّني قد اعتدتُ الطيرانَ مع خافقي حالما أصيرُ بجانبِك أو حتى حينما يزورني طيفٌ يحمِلُ ملامحك، كُنتُ كما الفراشةِ أتنقل بين أرجاءِ عالمك غير آبهةٍ بماهيّة شعورك نحوي، فقط كُنت أعلمُ أنَّ ما مِن ضجرٍ بكَ أو ملل، لكن في آخِر الأمر ها أنا بلا قُدرةٍ على الطيرانِ، قَد قُصَّ جُناحي.

أستطيعُ أن أعترفَ أنّكَ كُنتَ -ولا زِلتَ- ملاكاً زار عُمري مرةً أو مرّاتٍ عدّة، فـ الحرارة التي كانت تُلامسُ وجهي وتسري بين أطرافي لم تكُن عِلّةً مُزمنةً بي، بل كان وهجاً تُخلفهُ أنتَ مِن نورِكَ عِندَ كُلِّ حضورٍ وعلى كُلِّ حافةِ لقاءٍ بعدَ طُولِ غياب، كُنتَ الوحيد الذي يبعثُ الطمأنينةَ بداخلي حتى فقط بتِلكَ الحرارة، لكن الآن كُلّ ما حولي أُصيبَ ببرودةٍ لا حرارةَ بعدها تُذِيبُ تِلال الجليدِ التي نُصبت على روحي، فالآن آملُ أن أنتصِرَ على حرارتِكَ أو على حرارةِ الشوقِ الذي أتمنى ألا يجتاحني مُجدّداً .

#MaAb_Khalafalla

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا