إمرأة الشوق

بواسطة هيام الأسد
206 مشاهدات

أنا امرأة الشوق

أُحبكَ حين تقولُ (أُحبكِ)
بينى وبينك تزهو حقولٌ من الأمنيات.ْ.
وحين تنادى بصوتى عليّا
فيزدانُ دفقُ الأحاسيسِ فيّا
وتولدُ فى حزنيّ الأغنياتْ..
أجيؤك منك صلاةً وروحاً
تمازجُ روحكَ..
نعلو
نطوّفُ كلَّ السماواتِ نخبرها
نجمةً..نحمةً
غيمةً..غيمةً
أننا قد أتينا
لتبعثَ فى الكونِ أزهى صلاتْ

أحبكَ حين تفاجؤنى فى دمائى..
تنادى عليك وترقصُ
حين يجاوبها من قريب نِداك..
أحبكَ حين أثورُ وتضحكُ
دوماً أثورُ عليك وتضحكُ,
أغضبُ أكثرْ
أنادى سأرحلْ
تغمغمُ:عودىي
أيا انتِ عودى
فليس بقلبكِ إلايَ
ليس بقلبى سواكْ
تعالى ولا ترهقى الدربَ
أنّىَ ستمضين
إنى هنالكَ
إن خطاى تسابقُ دوما عليكِ خطاكْ
أغيبُ فيزدادُ فيكَ يقينى
وأرحلُ يأتيكَ دفقُ حنينىي
وأُغمضُ عنك_عناداً_عيونى
وأعلم أنىّ
سأغمضها..لهفةً.. كى تراكْ

أحبك دوماً
لأنى أنا امرأةُ الحبِ
ليست هنالك أخرى
تُحبُ لتحيا
ويملؤها الحبُ حتى النخاعْ
أنا امراةُ الشوقِ,
كلُ البحار القديمةِ قد خبأتْ شوقها فى عيونى,
حنينَ شواطئها للنوارس حين تفاجؤها بالوداعْ
أنا امرأةٌ
لا تشابه أخرى
فلست أجيدُ سوى أن أُحبَ,
أُغنى, وأبكي
أحبُ,
أُغنى,
وأبكى
لأسقى بالدمعِ بذرةَ حلمٍ
أخاف عليه ليالى الضياعْ
ولستُ أريدُ سوى أن أظلَ
أُحبكَ
علِّى بحبك أبلغُ أسباب ذاك البعيدِ
_سمائى_
لأُولدَ ثانيةً فى عيونك صبحاً جديداً
وفى قلبِ كل محبٍ نشيداً
وفى عتمةِ الليلِ خيطَ شعاعْ..

هيام الاسد

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا