الرئيسية الأعمدة البحث عن قيادة

البحث عن قيادة

بواسطة محمد دفع الله أحمد
15 مشاهدات

ملاحم بطولية سطرها الثوار بوصولهم عنوة واقتدارا إلي بوابات القصر الجمهوري وحصاره في ملحمة التاسع عشر من ديسمبر في ذكري إنطلاق الثورة ضد نظام البشير .

نجحت لجان المقاومة بإمتياز في التخطيط الدقيق والذي اثار الدهشة في رسم سير المواكب حتي وصولها لقصر الطاغية وكسر الطوق الامني الذي فرضته السلطات الانقلابية بإغلاقها للجسور الرابطة بين مدن العاصمة للحيلوله دون وصول المتظاهرين الي القصر .
واجهت السلطات الانقلابية المتظاهرين بعنف مفرط بإستخدام الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت والرصاص الحي ورغم ذلك الصلف والعنف المفرط تجاه المواكب السلمية لم تلين عزيمة الثوار ولن تلين وتمكنوا من الوصول لوجهتهم .
برغم عظمه مليونية ال19 من ديسمبر الا انها افتقدت لروح القيادة والرؤية الموحدة ولم تكن هناك منصة تخاطب الجماهير وتوضح لهم الخطوة القادمة هل سيكون هناك اعتصام ام لا ، خاصة بعد ان لفظ الشارع الاحزاب والتنظيمات السياسية وخروج لجان المقاومة من عباءة تجمع المهنيين الذي كان القائد في بداية المواكب المطالبة برحيل البشير .
الشارع حاليا بحاجة الي رؤية موحدة وتوحيد للهدف مع انتخاب قيادة او التوقيع علي ميثاق سياسي يجمع القوي الثورية والمؤمنه بالتغيير وتكوين جبهه موحدة لصياغة المشهد لما بعد اسقاط انقلاب ال25 من اكتوبر حتي لا تتكرر اخطاء قحت التي اجهضت مشروع الثورة الكبير بإتفاقها مع اللجنه الامنية للبشير الذي عاد وانقلب عليها ويريد الانفراد بالحكم .
ان ملحمة ال19 من ديسمبر ووصول المواكب وحصارها لقصر الطاغية حررت شهادة وفاة لاتفاق البرهان حمدوك اللذان ارادا من خلاله شرعنه الانقلاب ‘، لكن ارادة الشعب ستنتصر ولو بعد حين . !

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا