الرئيسية العلوم المريض الأول .. Patient zero

المريض الأول .. Patient zero

( توثيق التجربة)

بواسطة أحمد صالح الفكي
نشر اخر تحديث 20 مشاهدات

 المريض الاول

ببساطة من هو اول شخص أصيب .. ولماذا يهم التعرف عليه .. !!

في البداية لكي نعرف مصدر النهر فأننا سنسير عكس مجرى النهر الى ان نصل الي نقطة البداية .. و هذا يفيدنا لان منبع النهر ربما يحمل لنا مفاجئات كثيرة ومعلومات قيمة .. مخزونا هائلا من المياه على اقل تقدير و ما الذي يؤثر على كميتها وجريانها ..

و عندما نتعرف على مصدر المرض او اول شخص اصيب به .. فهذا يعطي العلماء فرصة لكي يتعرفوا على مصدر المرض الحقيقي .. و لاجابة هذا السؤال .. ماذا فعل هذا الشخص لكي يصاب بالمرض ومن اين جاء هذا المرض؟  ..

فكما ذكرنا سابقا فالقضاء على مصدر المرض هو من اهم الخطوات لوقف انتشاره..

ففي الصين حيث ظهر فيروس الكورونا .. حاول العلماء جاهدين التعرف على المريض الاول .. و اخذوا استنادا على السجلات الطبية التي سجلت في المستشفيات في استجواب الاشخاص و الاستقصاء الى ان وجدوا شخصا يظنون انه المريض الاول ..

مبدئيا قبل ان نذكر من هو المريض الاول المحتمل .. يجب الاشارة الى ان عملية البحث لاقت صعوبات كبيرة .. اهمها هو ان المرض لا يحدث اعراضا واضحة في كل المرضى .. وبالتالي قد يكون المريض الاول لم يدخل المستشفى اصلا ..

وثانيا ان حالات الالتهاب الرئوي منتشرة في بلد يسوده التلوث المناخي و الصناعة وبالتالي يمكن ان يكون اي شخص اصيب بالفيروس و تم تشخيصه على انه التهاب رئوي عادي ثم اخرج ..

و اخيرا لان المرض لم يكن معروفا .. فالحالة قد لا تسجل على انها حاله فيروس كورونا .. لان التحليل لم يكن موجودا وقتها..

استنادا على هذه الصعوبات واجه الباحثون الصينيون صعوبات عديده و استندوا الى الفكرة المنطقية ان المريض الاول هو الاول دخولا الى المستشفى بالاعراض الحالية ..

وبعد البحث و التدقيق وصلوا الى ثلاث اشخاص .. احدهم يبلغ من العمر 55 عاما و هو الاقدم حالة .. واثنان يبلغون من الاعمار 37 و الاخر 62 ..
بعد التبين وجد ان الشخص الاقدم كان مصابا بالزهايمر وهو مرض يجعل المصاب به فاقدا للذاكرة .. و الذاكرة هي كانت كل ما يحتاجه العلماء في ذلك الوقت من هذا المريض .. اين كان وماذا فعل وماذا يعمل  .. و هكذا شائت الاقدار ان يدفن السر في ذاكرة ذلك الرجل المسكين ..

اعتمد العلماء على الشخصين المتبقيين .. ووجد واحد منهم يعمل في سوق المأكولات .. فاعتمده العلماء على انه المريض الاول .. وبهذا اصبح مصدر المرض مجهولا .. وقابلا لكل التخمينات ..

وجدير بالذكر ان المريض الذي كان مصابا بالزهايمر وهو الحالة الاقدم .. لم يكن له صلة بسوق المأكولات المتهم ..

واصبح التخمين ان السوق هو المتهم وان الخفاش هو المصدر .. كانت هذه التخمينات كانت فقط لارضاء الجمهور لانه لا يمكن السيطرة على الهلع اذا لم يتم اجابة هذا السؤال .. ما المصدر و من المريض الاول ..؟

و لكن ماذا يفيد معرفه المريض الاول ..

تاريخيا كانت معرفه المريض الاول نقطة تحول في كثير من الاوبئة .. و يجب الاشارة الى التاريخ لان الغرض من هذه المقالات هي التأريخ و التوثيق و تقديم المعلومات الى قرائنا  ..

 

المصطلح ( المريض زيرو .. Patient zero ) هو اصلا نطق خاطئ لجمله كانت تطلق في امريكا على شخص ظن انه كان المريض الاول في مرض شهير ..
وتبدا القصه في كاليفورنيا .. حيث ظهر مرض الايدز لاول مرة و حاول العلماء الرجوع الى المريض الاول و اشتبهو في شخص ما واطلق عليه المريض من خارج كاليفورنيا .. (Patient Out of California) .. واصبح هذا الشخص هو اكثر شخص مكروه في امريكا  حينها و تمت شيطنته بطريقه فظيعة لاعتقاد الناس انه هو سبب المرض  .. وتبين لاحقا انه لم يكن المريض الاول
وكعادة الامريكيين في الاختصار تمت تسميته اختصارا .. بالاو و ليس الصفر هكذا

( Patient O)

ثم نطقها الجميع بعد ذلك قراءة المريض صفر .. و اصبح هذا هو المصطلح العلمي الحالي .. ويمكن ان تبحث في كل وباء باستخدام Patient zero + اسم الوباء ليظهر لك ان كان معروفا ..

يعتقد أن  المريض صفر في وباء الايبولا بغرب افريقيا يعتقد انه طفل صغير لعب في شجرة مجوفه فعضه خفاش .. وعمر هذا المريض سنتين .. وهذا ايضا مجرد تخمين

ماري مالون .. او .. ماري تيفوئيد

ولكن اشهر مريض زيرو في التاريخ الحديث هي سيده ايرلندية كانت تعمل طباخه في منازل الامريكيين الاغنياء و ظهرت حمى التيفويد في هذه الاسر بطريقه غريبه .. و باشرت التحقيقات حتى تم الوصول الى الشي المشترك بين هذه الاسر .. طباخة تعمل لديهم وتتنقل بين مطابخ هذه الاسر كعاملة ..

تم التعرف عليها و علاجها .. اسمها ماري .. وسمت ماري التيفويئد و كانت لا تظهر اي اعراض و لكنها كانت تنقل المرض .. وتم ارسالها الى حجر صحي لتقضي 26 سنة حتى ماتت .. فقد رفضت ان تترك مهنة الطبخ ولهذا تم حجرها


و بسبب الشهرة السيئة للمريض الاول و شيطنته بما لا ذنب له فيه .. اتفق الجميع على عدم ذكر اسمه او معلومات تدل عليه و جعلها معلومات سريه على العامة ..

هذه السريه هي سبب اتهام الولايات المتحده للصين بانها كانت تخفي المرض عن الناس حينما ظهر .. بسبب انه عندما قام طبيب يدعى ( لي)  بالابلاغ عن ظهور فيروس الكورونا  تم اتهامه من قبل الصينيين بنشر اخبار مضللة واجباره من قبل السلطات الصينيه بان يتراجع عن الشكوى .. ثم لاحقا اعترفت السلطات الصينيه بخطئها و تم تكريمه و تكريم اسرته .. ولكن للاسف جاء هذا الاعتراف متاخر فقد مات الطبيب .. مات بالفيروس الذي بلغ عنه .. فيروس كورونا

ثم بعد انتشار المرض اصبحت السلطات الصينية  حينها تشك السلطات الصينيه ان المريض زيرو هو احد الجنود الامريكيين الذين شاركو في معرض السلاح المقام في وهان في الصين )
ومما يثير الريبة اكثر هو دخول ثلاثه علماء ممن كانوا يعملون في معمل ووهان المستشفى باعراض مطابقة ل اعراض فيروس الكورونا .. ولكن قبل ظهور فيروس كورونا في الاخبار والاعلان عنه رسميا بمدة ثلاثة اسابيع ..

يبدو ان العالم لن يعرف حقيقه من هو المريض الاول في جائحة الكورونا .. و ربما لا يهم معرفته في هذه الحالة .. ولكن للتاريخ يجب الاستفادة من الدروس و عدم تهوين الابلاغ عن الاوبئة .. فربما كانت اشارات انذار ..

انذارات لا نستطيع تحمل تبعات تجاهلها ..

اكثر من مريض اول لنفس المرض

و يجب التفريق بين المريض الاول في الوباء .. والمريض الاول في الانتشار .. بمعنى ان المريض الاول في الوباء هو اول شخص اصيب من البشر بالوباء
اما المريض الاول في الانتشار هو بعدما ينتشر المرض و يسافر الاشخاص الى اماكن متعددة
فيكون هو المريض الاول في بلد مختلف .. مثلا سافر شخص من الصين الى تكساس وهو مريض .. ففي تكساس يعتبر هذا الشخص هو المريض الاول في تكساس ..

ومعرفته مهمه لكي يتم عزله و فحص من يخالطهم و هكذا حتى يمكن احتواء المرض ..
و توضيح هذه المعلومات مهم كجزء من توثيق تجربه كيف يتعامل العالم حينما ينتشر وباء وكيفيه احتوائه

و دمتم سالمين ..

المصادر : …
https://www.bbc.com/…/20200221-coronavirus-the-harmful…
https://www.businessinsider.com/coronavirus-patients-zero…
https://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMoa2001017

https://www.globaltimes.cn/page/202108/1232649.shtml

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا