الرئيسية الرياضةصدى اوروبا بداية تشبه مدريد

بداية تشبه مدريد

بواسطة موفق صلاح أبوالقاسم
16 مشاهدات

كما عودنا ريال مدريد دائماً في دوري الأبطال ، الخبرة لعبت الدور الأكبر في حصاد الثلاث نقاط من داخل وزارة الدفاع الإيطالية وبين جماهيرهم.

لم تكن مباراة ريال مدريد وانتر ميلان مباراة سهلة وكانت شبه متكافئة الأطراف ، فكان للإنتر الشوط الأول وكان للريال شوط المدربين وشوط الحسم والذي تغلب فيه ريال مدريد بحنكة العراب انشيلوتي وخبرة وإسم مدريد في دوري الأبطال ، تغييران في نهاية المباراة كانا كفيلان بحسم الثلاث نقاط لصالح مدريد ، أحدهما صنع والآخر سجل والذي بدوره تعود على شباك انتر ميلان منذ الموسم السابق ، نعم هو فتى البرازيل الصغير رودريغو الذي لم تخطأ قدماه المرمى ولم يخيب ظن انشيلوتي به ، اما كامافينغا فيبدو أنه يصر على وضع بصمته وإثبات نفسه في كل مباراة يلعبها حتى وإن كانت دقائقه قليلة فإن لم يسجل فسيصنع ، كامافينغا يدخل قلوب المدريديستا من الباب الكبير .

ومن وجهة نظري البسيطة أرى أن سبب فوز مدريد هو كورتوا في الأساس وتصدياته في شوط المباراة الأول عندما كان انتر ميلان يهيمن على المباراة فلولاه لإنهار الفريق مبكراً وخرج من أجواء المباراة .
ديفيد الابا رسمياً هو قائد دفاعات مدريد بعد هذا الأداء القوي والروح القيادية التي نثرها في دفاع مدريد الذي كان اكبر مخاوف انشيلوتي .

فيديريكو فالفيردي رجل بألف داخل أرض الملعب ، لم بتوقف عطاءه ولم يكل ولم يمل الا عندما صار سبباً في هدف الفوز بعد تمريرته السحرية لكامافينغا . أما كاسميرو فيبدو أنه ليس في احسن حال ويحتاج لبعض الراحة ليعود لمستواه المعتاد لأن أداءه كان كارثياً ونقطة ضعف مدريد في وسط الميدان.

فينيسيوس هو قائد هجوم مدريد الجديد ومفاجأة الموسم الذي يقدم اداءاً مبهراً حير به كل مشجعي مدريد وظل يثبت نفسه بجدارة ويتغلغل في قلوب المدريديستا ، ونتمنى إستمراريته على هذا الأداء.

بداية موفقة للعراب انشيلوتي وثلاث نقاط مهمة ومحفزة نالها من فم الأسد في عرينه ليبين لأوروبا أن ريال مدريد ليس هو ريال الثلاث سنوات الماضية وسينافس وبقوة على الألقاب الأوروبية .

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا