كوستاريكا

بواسطة مجتبى محمود عمدة
نشر اخر تحديث 10 مشاهدات

كوستاريكا تعني “الساحل الغني” وهي إحدى دول أمريكا الوسطى. تحدها من الشمال نيكاراغوا ومن الجنوب الشرقي بنما ومن الغرب المحيط الهادي ومن الشرق البحر الكاريبي.

يبلغ عدد سكان البلاد 5 ملايين نسمة، يعيشون في مساحة 51 ألف كم مربع. أكثر من 20 في المائة من السكان يعيشون في العاصمة سان خوسيه، و هي أكبر مدينة في كوستاريكا من حيث عدد السكان. ومن حيث الاستقرار فهذه البلاد مستقرة إلى حد كبير منذ أمد بعيد، مع قوى عاملة متعلمة تعليماً عالياً ، بإنفاق سنوي يبلغ7 في المائة من الناتج المحلي على قطاع التعليم، مقارنة بنحو 4.4 في المائة من متوسط الإنفاق العالمي على التعليم.

وتعد كوستاريكا من أحسن دول أمريكا اللاتينية في مؤشر التنمية البشرية حيث احتلت المرتبة 69 على مستوى العالم للعام 2011 واعتبر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي كوستاريكا من أكثر الدول التي حققت تقدماً على مستوى التنمية البشرية في عام 2010. وأكّد أنّ كوستاريكا من بين أكثر الدول اهتماماً بالبيئة حيث توافرت فيها المعايير الخمسة التي أنشئت لقياس مستوى اهتمام الدول بالبيئة، حيث احتلت المرتبة الخامسة على مستوى العالم والأولى على مستوى الأمريكتين من حيث مؤشر الأداء البيئي للعام 2012.
السياحة في كوستاريكا:
تعتبر كوستاريكا الوجهة المفضلة لمراقبي الطيور والمسافرين الذين يبحثون على الفخامة، إضافة الى راكبي الأمواج والرحالة. مدينة سان خوسيه المزدحمة هي موطن لأفضل المتاحف والساحات الجميلة في البلاد ، ولكن الكنوز الحقيقية تقع خارج العاصمة ، في الغابات والقرى الساحلية الصغيرة.

تمتد خطوط الشاطئ التي لا نهاية لها على ساحل المحيط الهادي ، مع وجود بلدات صغيرة تلبي احتياجات راكبي الأمواج والباحثين عن الشمس. في الداخل ، تقدم الجبال المغطاة بالغابات مغامراتها الخاصة ، من البراكين والشلالات إلى مشاهدة الحياة البرية الاستثنائية.
كوستاريكا لديها أيضا ساحل كبير على البحر الكاريبي. في حين أن هذه المنطقة أقل زيارة في البلاد ، فهي تقدم شيئًا مختلفًا قليلاً من حيث الثقافة والجذب السياحي ، وتعرف على وجه الخصوص بأنها أرض خصبة لسلاحف البحر الخضراء.
أهم المعالم السياحية في كوستاريكا:-
1- حديقة مانويل أنطونيو الوطنية:
تحتوي على مساحات شاسعة من الغابات التي توفر البيئة المثالية للحياة البرية، في حين تقدم الشواطئ الرملية على ساحل المحيط مباريات كرة القدم وقت الظهيرة، ويمكن العثور على شواطئ أقل ازدحاماً داخل الحديقة، كما توفر بلدة مانويل أنطونيو المجاورة الكثير من الفنادق والمطاعم.
2- بركان أرينال:
يقع في منطقة كورديليرا دي تيلاران الوعرة، ويعد واحداً من أفضل مناطق السياحة في كوستاريكا، ويبلغ طول جبل البركان 1.633 متراً، وقد كان خامداً منذ عام 1500م حتى أندلع بشكل هائل في 29 يوليو 1968 مما أسفر عن مقتل 82 شخصا وتدمير قريتين، ومنذ ذلك الحين يشهد نشاطاً منتظماً، لذلك قد يستطيع الزوار رؤية سحابة من الرماد أو الحمم الحمراء.

3- غابة مونتيفيردي:
تعد الغابات الواقعة بالقرب من مونتيفيردي وسانتا إيلينا من الوجهات السياحية الأكثر شعبية في كوستاريكا، فهي تقدم مجموعة من النباتات الفريدة والحياة البرية والطيور النادرة وغيرها من أنواع الثدييات والبرمائيات والزواحف، وتوفر الغيوم التي تغطي هذه الغابات الرطوبة اللازمة للحفاظ على الموائل الفريدة في المنطقة.

4- مال بايس:
تقع على شبه جزيرة نيكويا وتشتهر بسواحلها الجميلة ذات الأمواج العالية التي تجذب هواه ركوب الأمواج من جميع أنحاء العالم، مع سلسلة من القرى الجميلة، وتعد بلدة سانتا تيريزا هي مركز المنطقة.
5- جاكو:
تمتلك هذه المدينة شواطئ واسعة وممتعة، حيث يمكن للزوار الاستمتاع بسباحة آمنة وسط الأمواج المناسبة مع إمكانية ركوب الأمواج، كما توفر المنطقة فنادق جيدة ومتاجر ومطاعم وغيرها من وسائل الراحة مما جعلها وجهة شعبية للمسافرين والسكان المحليين.
6- حديقة تورتوغيرو الوطنية:
يمكن الوصول إلى هذه الحديقة التي تقع على ساحل البحر الكاريبي فقط عن طريق القارب أو الطائرة، وهي واحدة من المناطق الأكثر رطوبة في البلاد لذلك فهي توفر بيئة خصبة لتكاثر السلاحف البحرية الخضراء، وتضم شواطئ غير مناسبة للسباحة بسبب الأمواج والتيارات القوية، كما أن وجود أسماك القرش شائع جداً في هذه المنطقة.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا