الرئيسية تاريخ وسياحةشخصيات سودانية مؤلف نشيد العلم السوداني

تعرف على شخصيات سودانية …الشاعر أحمد محمد صالح
مؤلف النشيد الوطني السوداني (السلام الجمهوري)
أحمد محمد صالح .. شاعر النشيد الوطني السوداني
يعزف النشيد الوطني في جميع المناسبات الرسمية للدولة ويقف لها الجميع احتراما لانها تعبر عن سيادة السودان، إلا ان الكثيرين من ابناء الجيل الحالي لا يعرف شاعرها.أحمد محمد صالح ، شاعر سوداني مشهور يعد من رواد شعر الوطنية في السودان وهو أيضا سياسي بارز اختير عضواً بمجلس السيادة السوداني، عند استقلال السودان في عام 1956م. وهو مؤلف النشيد الوطني السوداني. من مواليد مدينة ام درمان و تخرج من كلية غردون عام 1914 م اشتغل معلماً، ثم رُقّي ناظراً (مديراً) وهو في الثلاثين من عمره، كما تقلد وظائف إشرافية وإدارية في وزارة المعارف،

حتى أصبح نائباً لمدير المعارف، وعمل معلماً بكلية غردون. اختير عضوًا بمجلس السيادة عند استقلال السودان عام 1956.كان خطيباً مفوها مقتدراً على تصريف المعاني وسبك العبارات، وكان يخطب باللغتين: العربية والإنجليزية. وقد حفظ مختارات من الشعر العربي والإنجليزي، عرف ب الرجل الإنجليزي الاسود لشدة إتقانه اللغة الانجليزية . كما كانت له صلات طيبة بأدباء مصر، وقد جارى نونية علي الجارم في قصيدة له.كما أحمد محمد صالح وطنياً غيوراً مصادماً للإنجليز. حتى إنهم حين فرضوا على المدرسين أن يغيروا زيهم من الزي الأفرنجي إلى الجبة والقفطان، رفض الانصياع للأمر، لا نفوراً من الزي الإسلامي، ولكن رفضاً للأمر الإنجليزي.اما قصيدة النشيد الوطني فلها بقية غير مشهورة عند كثير من السودانيين. فبقيتها: نحن جند الله جند الوطن *إن دعا داع الفدا لن نخن
نتحدى الموت عند المحن *نشتري المجد بأغلى ثمن
هذه الأرض لنا فليعش * سوداننا علماً بين الأمم
يا بني السودان هذا رمزكم *يحمل العبء ويحمي أرضكم.
نحن أسود الغاب أبناء الحروب*لا نهاب الموت أو نخشى الخطوب
نحفظ السودان في هذي القلوب *نفتديه من شمال أو جنوب
بالكفاح المُرُّ والعزم المتين *وقلوب من حديد لا تلين
نهزم الشرَّ ونجلي الغاصبين *كنسورٍ الجوِّ أو أُسْد العرين
ندفعُ الرّدَى *نصدُّ من عدا
نردُّ من ظلم *ونحمي العلم
اختيرت القصيدة ” نحن جند الله، جند الوطن ” من ضمن قصائد أخرى شاركت في مسابقة عامة حول أعمال شعرية تشيد بقوة دفاع السودان (نواة الجيش السوداني) عند تأسيسها في عام 1955 م. وعندما نال السودان استقلاله في عام 1956 م، اختيرت الأبيات الاربعة الأولى من القصيدة لتكون نشيداً وطنياً.حاز لحن السلام الجمهوري السوداني على جائزة أفضل لحن للاناشيد الوطنية حسب الجمعية العالمية للموسيقى سنة 2004م.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا