الرئيسية السينما ما الذي يمكن أن يحدثه فرق ثواني فقط في حياتك؟ سؤال يطرحه فيلم Sliding doors

ما الذي يمكن أن يحدثه فرق ثواني فقط في حياتك؟ سؤال يطرحه فيلم Sliding doors

بواسطة خالد طه الامين
نشر اخر تحديث 88 مشاهدات

تجربة زمنية مثيرة حول سيناريو فيلم Sliding doors 

ما الذي يمكن أن يحدثه فرق ثواني فقط في حياتك؟

أن يفوتك القطار خيراً من أن يدهسك ، على الأقل هذا ما يقولونه ولكنه حدث بالفعل عندما تأخرت لخمس ثواني من بلوغ باب الميترو فعاشت حياة مختلفه من نسختها الأخرى التي أدركت القطار و دُهست .. لقد تحطمت حياتها بالكامل .

هل فاتك القطار ..؟

ماذا لو ادركته و كنت على متنه ..؟ ماذا تتوقع ان يحدث ..!

ماذا لو فاتك القطار ..؟ ما الذي سيتغير ؟

 

يستخدم sliding doors”الأبواب المنزلقة” خطوطًا زمنية متوازية لإستكشاف المسارات المختلفة التي قد تسلكها الحياة ، ( هيلين ) بعد أن تجد حبيبها في السرير مع امرأة أخرى ، أقر بأن هناك اختبارًا بسيطًا لتحديد ما إذا كانت هذه الحبكة تعمل: هل الخط الزمني مثير للاهتمام في حد ذاته؟ إذا لم يكن الأمر كذلك ، فلن يساعدك أي قدر من التنقل ذهابًا وإيابًا بينهما. وأخشى أنهم ليسوا كذلك.

الفيلم من بطولة جوينيث بالترو في دور هيلين ، مديرة  دعاية في لندن تم فصلها من العمل بدون سبب منطقي ، وتخرج من مكتبها في منتصف النهار لإستقلال قطار الأنفاق إلى المنزل. في أحد السيناريوهات، ركبت القطار. وفي الأخر تحرك القطار دونها لأنها تأخرت، وانزلقت الأبواب في وجهها.

في السيناريو الأول وصلت هيلين إلى المنزل بشكل غير متوقع وتجد حبيبها جيري ( جون لينش ) يخونها مع عشيقته ليديا ( جين تريبلهورن )  تثور في وجههم و تخرج .. تذهب إلى الحانة وتلتقي بجيمس ( جون هانا ). يتعرف عليها جيمس لأنه تحدث معها في وقت سابق في القطار. خلال الأيام القليلة التالية ، تشعر هيلين بالارتياح من صديقتها المقربة ، وتقص شعرها الطويل وصبغها أشقرًا ، وتبدأ في حب جيمس.

 

من الأفلام التي يمكن أن تثير فكرتها الفضول لديك .. و قد تكون تساءلت حول هذا الأمر بينك و بين نفسك مراراً، ماذا لو تأخرت دقيقة في الوصول ؟! ماذا لو أسرعت دقيقة في الوصول؟ ! الحقيقة أن النتائج تختلف و خط حياتك الزمني يتغيـــر تماماً فقط بسبب هذه الدقيقة أو الثواني و يمكنك بإختبار بسيط خلال يومك تجربة ذلك ..

بطلة هذا الفلم تأخرت لخمس ثواني، و في خط زمني آخر لم تتأخر هذه الثواني الخمس ، و من هنا يتفرع السيناريو حول ( هيلين) الأولى التي أدركت القطار و ( هيلين) الثانية التي تأخرت لثواني و أغلقت أبواب القطار المنزلقة في وجهها، و يصبح الفلم يقارن لنا حياة الأثنين و كيف أن أحدثت هذه الثواني الفارق في حياتها، السعادة و الشقاء …و لكن يخبرنا الفلم أن الخطوط الزمنيه لابد و أن تلتقي طالما بينها مسافه زمنية …

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا