الرئيسية الصحةالصحة العامة هشاشة العظام – Osteoporosis

هشاشة العظام – Osteoporosis

بواسطة مؤيد مجذوب حسين
943 مشاهدات

• يعرف بأنه اعتلال تصبح فيه العظام ضعيفة وتفقد قوتها. فالأفراد المصابون بهشاشة العظام أكثر عرضة لخطر كسر العظام.

• تحدث أكثر الكسور المرتبطة بهشاشة العظام في الرسغ والورك والعمود الفقري.

• قد يكون من الصعب إلتئام كسور الورك [Hip]، كما أنها تقلل من قدرة الشخص على التحرك، ويمكن أن يؤدي هذا إلى مضاعفات ومشاكل صحية أخرى، وأيضاً تؤدي إلى الإعاقة بل وحتى زيادة خطر الوفاة خلال السنة الأولى بعد الإصابة.

ما أهم عوامل الإصابة به؟!

توجد عوامل لا يمكن تغييرها أي لا مفر منها، وأخرى يمكن التحكم بها، كما توجد بعض الأمراض التي تزيد من خطر الإصابة وكذلك بعض الأدوية ..

 

وفقاً للكلية الأمريكية لأمراض الريوماتزم [Rheumatology]، تشمل عوامل الخطر غير القابلة للتغيير ما يلي:

– العمر : تزداد المخاطر عادةً عند الأربعينيات، خاصة بعد انقطاع الطمث.

– انخفاض الهرمونات الجنسية : انخفاض مستويات هرمون الاستروجين يجعل من الصعب على العظام أن تتجدد.

– المجموعات العِرقية: الأشخاص البيض والآسيويون معرضون لخطر أكبر من المجموعات العرقية الأخرى.

– عوامل وراثية

• عوامل خطر قابلة للتغيير :مثل الخمول [Inactivity] و الجمود [Immobility]

• بعض الأمراض : مثل الروماتويد [Rheumatoid Arthritis ]، ومتلازمة كوشينغ [Cushing syndrome]، اضطراب الغدة الكظرية، واضطرابات الغدة النخامية.

• الأدوية : قد تؤدي بعض الأدوية مثل الإستيرويدات وهرمونات الثايرويد ومضادات الإكتئاب إلى زيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام.

 

كيف يتم التشخيص؟!

في بعض الأحيان يتم تشخيص هشاشة العظام أثناء الفحص البدني المنتظم عندما يتبين فقدان بعض الطول. يحدث هذا لأن الكسور الصامتة في العمود الفقري تتسبب في انضغاطه أو تقوسه. للتحقق من التشخيص؛ قد يتم أخذ الأشعة السينية لمعرفة ما إذا كانت العظام أقل كثافة مما كانت عليه.

 

⇦ أفضل طريقة لتشخيص هشاسة العظام هي اختبار كثافة العظام. الطريقة الرئيسية لقياس كثافة العظام هي قياس امتصاص الأشعة السينية ثنائية الطاقة (DEXA). يستغرق هذا الاختبار من 10 إلى 15 دقيقة وهو غير مؤلم، ويستخدم كميات قليلة من الإشعاع ويتم إجراؤه بشكل عام على العمود الفقري والورك.

قد يُوصى بإجراء اختبارات الدم والبول لتحديد سبب هشاشة العظام، مثل مشاكل الغدة الدرقية. ومع ذلك، بالنسبة لمعظم الناس، لا يوجد سبب واضح لهشاشة العظام بخلاف الشيخوخة.

 

ما العلاج ؟!

يمكن علاج هشاشة العظام بعدة طرق. إذا كان المرض طفيفاً، فيمكن أن تساعد تمارين تحمل الوزن [Weight bearing exercises ] (مثل المشي لمسافات طويلة) في بناء كتلة العظام. كذلك الحصول على الكالسيوم وفيتامين (د) من المكملات الغذائية يساهم في بناء العظام أو على الأقل منع فقدان المزيد من العظام. كما توجد عدد من الأدوية تعمل على إبطاء فقدان العظام وتساعد في بناء العظام مثل teriparatide و Romosuzumab . على الرغم من أن كتلة العظام عادةً لا تعود إلى طبيعتها بعد العلاج ، لكن ​​خطر التعرص للكسور ينخفض بشكل كبير.

طرق للوقاية؟!

إن الوقاية من هشاشة العظام أفضل بكثير من محاولة علاجها. يمكنك المساعدة في منع هشاشة العظام عن طريق:

 

☜ تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم، مثل منتجات الألبان قليلة الدسم والسردين والخضر الورقية والأطعمة والمشروبات المدعمة بالكالسيوم.

☜ الحصول على المزيد من فيتامين (د) من الشمس أو مكمل غذائي.

☜ ممارسة تمارين تحمل الوزن مثل المشي السريع كل يوم.

◈ إن التوقعات بالنسبة للأشخاص المصابين بهشاشة العظام جيدة، خاصة إذا تم اكتشاف المشكلة مبكراً. يمكن بشكل عام تحسين كثافة العظام أو العمل على استقرارها، حتى في حالة هشاشة العظام الشديدة يمكن تقليل مخاطر الكسور بشكل كبير مع العلاج .

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2020 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

ثمانية عشر + 13 =