بواسطة فاتن أحمد
63 مشاهدات

‏وهَذَا اللّيلُ أوسَعَني حَنيناً فَمَزّقَ ما تَبَقّى مِنْ ثَبَاتِي.

‏تَلُوحُ الذّكرَياتُ بِكُلَّ دَربٍ ‏لِأَهرُبَ مِنْ شَتَاتِي لِلشّتاتِ.

ومَابٍي غيرُ شوقٍ لا يُداوى وبَعضُ الشّوقِ أَشبَهُ بِالمَمَاتِ.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...