بواسطة فاتن أحمد
نشر اخر تحديث 72 مشاهدات

أنني لم أزرْ المسجدَ الأقصى يوماً ولم أقتربْ حتى من سورِ القدسِ وأنني لا تجمعني به بقايا ذكرياتِ طفولةٍ أو شبابٍ، وأنني لا أروم فيهما ملكاً مسلوباً لعائلتي، كل ما في الأمرِ يا الله أني أحببتُكَ فأحببتُ ما قدَّستَ أنتَ سبحانك تعظيماً لك.