الرئيسية مقالات متنوعة إنفراج أزمة أم تفريق بين أبناء الشعب

إنفراج أزمة أم تفريق بين أبناء الشعب

بواسطة محمود بني
242 مشاهدات

بقلم : فاطمة أمين

◇اصبح شيئاً طبيعي للشعب سوداني ان يذهب الى المخبز ويقف في طابور طويل متحملاً اشعة الشمس الحارقة حتى يجلب بعض قطعات الخبز ، ولكن من غير الطبيعي ان يأتي شخص اخر ويحصل على الخبز قبل الاخرين، لمجرة انه يحمل بطاقة تسمح له بالحصول على الخبز دون الوقوف مع البقية في الصفوف الطويلة.
□بطاقات تم توزيعها على بعض احياء العاصمة الخرطوم لتوزيع الحصة اليومية في سبيل حل ازمة الخبز التي استفحلت في الآونة الاخيرة ، حيث يستطيع حامل تلك البطاقة الحصول على الخبز دون ان يضطر الى الوقوف في الطوابير الطويلة ، الأمر الذي خلف شجارات ادت الى الاعتداء وسيلان الدماء ، واصبحت تلك البطاقات سلاح ذو حدين، وبدل ان تحل مشكلة اصبحت هي في حد ذاتها مشكلة.
◇ومن المؤسف ان تصادفك مشاجرة عنيفة بين شخصين بأحد مخابز العاصمة الخرطوم وتحديداً منطقة الصحافة وذلك بسبب بطاقة اولوية الحصول على الخبز، حيث أن احد الاطراف كان يقف في صف الخبز منذ اكثر من ساعة حسب افادات شاهد عيان مترقب دوره على احر من الجمر، فقام احدهم بتقديم بطاقة لصاحب المخبز متجاهل ذلك الصف الطويل، فما كان على المتحملين لاشعة الشمس سوى مناقشته بان يذهب ليقف في اخر الصف وعندما اخبرهم بأنه يحمل بطاقة نشبت مشاجرة عنيفة أدت الى اشتباك بالأيادي واغلاق المخبز.
◇تحدث الينا احد لجان المقاومة انهم بذلو مجهود كبير جداً لتوفير الخبز ، و ان لجان المقاومة بجميع الأحياء أجرو عدد من المحاولات كحل مؤقت للمشكلة ولكنها فشلت، واخيراً كانت فكرة البطاقات وهي عبارة عن بطاقة تمنح فقط لسكان مربع معين ويحدد لهم ساعات معينة ومخبز معين فقط يمكنهم فيه جلب الخبز دون الاضطرار للوقوف في صف، ويعتقد ان الفكرة جاءت كي تخفف العبىء على المواطنين، وليس لتفريقهم
◇ربما كان الغرض من تلك البطاقات هو تخفيف معاناة المواطن ، ولكن أتت الرياح بما لا تشتهي السفن، ليس فقط في النتائج السلبية والمشاجرات بين المواطنين الذين يعانون نفس المعاناة ، بل لانها تعكس واقع مأساوي للدولة وتأكد للعالم الخارجي ان ابسط مستحقات الشعب تحتاج أذونات للحصول عليها اذا توفرت.
◇نتمنى جميعاً ان يوجد حل جزري لهذه الأزمة وطرح حلول بديلة لأن فكرة تلك البطاقات تخلق الخلافات بين ابناء الشعب وتولد الكراهية بينهم ، فعلى الدولة أن تتوقف من تلك الحلول التعجيزية، وفتح ابواب جديدة لطرح الحاول نسبة لانه يمكن ان تتفاقم هذه الكارثة الخلافية بين المواطنين بسبب هذه البطاقة .

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا