الرئيسية الأعمدةقلم ناعم ابتسم… تبتسم لك

ابتسم… تبتسم لك

بواسطة فدوى احمد عبدالرحمن
1٬279 مشاهدات

قد تشعرنا الحياة بثقلها أحيانا… نحن جميعاً لدينا هموم تشغل تفكيرنا ويمكن أن تستنزفنا إذا لم نعمل على معالجتها بشكل منتظم.

ذكر نفسك بين الحين والاخر بألا تأخذ الحياة بجدية مُطلقة وساعد الذين من حولك على المرح، اجعل مزاجك مشرقاً واضحك من قلبك، استمتع برحلة حياتك وحاول عدم التمسك بتلك الافكار المزعجة لوقت طويل، ذلك قد ينير اوقات مظلمه لشخص تحبه حتى ولو للحظات، ويجعل حياتك اقل توتراً أيضاً.

أوجه مقالي هذا لكل من يقرأه، لكن أخصص به فئة الشباب صُناع المستقبل، ربما وُلدنا في زمن لم يُسَهِل علينا حجم المسؤوليات بل ضاعفها بشكل سبب انعكاسات مختلفة، فمنا من ندب حظه وإستسلم سامحاً للحياة أن تُمردغه في مصاعبها، ومنا من يسعى جاهداً كل يوم ليحقق ولو جزءً بسيطاً من طموحاته مع إلتزامه بمسؤولياته؛ لكن تجده في حالة مزاجية ذابلة بين تذمر مستمر ونحيب أحياناً!

بالمقابل هناك فئة ليست بالقليلة يصارعون الحياة بإنتصاراتهم الصغيرة والمستمرة حتى تزحزح ثقل الحياة عنهم، وإستمتعوا بتفاصيل مشاعرهم سواءً وقت الأزمات أو في حين إنتصارات.

للأسف قد ينظر إليهم أقرانهم ومن حولهم على أنهم أشخاص محظوظين أو أنهم ممن يعيشون وعلى أفواههم ملعقة من ذهب.

لنكون واقعيين ومواكبين لهذا العصر، جميعنا في حاجة ماسة للنهوض بأنفسنا ومجتمعاتنا، وذلك يتطلب منا جهداً كبيراً وإستعداداً ذهنياً ونفسياً وبدنياً.

خطوت ثابته:

الخطوة الأولى: إختلي بنفسك وخطط لأهدافك بعقلية مُنيرة.

الخطوة الثانية: إستعد للعقبات واجعل لها مساحتها لكيلا تتفاجأ بعد وقت قصير من إنطلاقك.

الخطوة الثالثة: بعد التركيز على تخصصك، اهتم بمواهبك وهواياتك وطورها بحيث تصبح مصدر دخل إضافي.

الخطوة الرابعة: رتب أولوياتك.

الخطوة الخامسة: نظم وقتك.

قد تكون الرحلة طويلة وشاقة لكن اهتم بأن تجعلها ممتعة ومُثمرة، وتعلم أن تأخذ الاشياء حتى الجدية بجدية أقل وعقلانية حاضرة ذلك قد يكون أكثر لطفاً وراحةً للجميع.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا