الرئيسية الرياضةكونتراتاك اتفقوا من أجل الكيان

كتب : مجلة السودان

الساحة الهلالية هذه الأيام تشهد حراكا كبيرا مع اقتراب نهاية أمد مجلس الكاردينال الذي جلس على كرسي الرئاسة الزرقاء لقرابة الستة سنين حملت بجعبتها الكثير وأثارت كثير من الحبر ما بين معارض ومؤيد لسياسات المجلس وقراراته طوال هذه السنين، في هذه المساحة لا نود أن نخوض مع الخائضين لِيقِينَنا التام أن الجمهور الهلالي حصيف ويميز ما بين الأبيض والأسود حتى لو اختلفوا في وجهات النظر يبقى الحب والود ديدن الأهلة الخلص وتبقى مصلحة الهلال هي همهم الأول لذلك أنا مطمئن جدا على نادي  الحركة الوطنية مادام هؤلاء الأوفياء هم أبناءه ما دعاني لسوق هذه المقدمة هو خوف وقلق الجماهير الهلالية على مستقبل النادي لما بعد فترة الكاردينال أو بقاء الكاردينال ومجلسه في حال العدول عن قراره المعلن بعدم الترشح لولاية جديدة خوف الجماهير الهلالية نابع من حرصهم على كيانهم وعشقهم الأبدي ولا يريدون رؤيته في موضع التردي والتراجع على كل الأصعدة الفنية والإدارية سيما وأنه نادي الحركة الوطنية ورائد الأندية السودانية في المحافل القارية لذلك تجد القاعدة الهلالية مشفقة على حال الهلال بوجود الكاردينال الذي نجح في المنشآت وأخفق في ملف دائرة الكرة والتسجيلات وصنع فريق قادر على جلب البطولات ومشفقة أكثر في حال ذهاب الكاردينال الذي صنع قدرا عاليا من الاستقرار في ملفات غير دائرة الكرة.

الضائقة المالية والتدهور الاقتصادي الذي يعاني منه السودان ألقي بظلاله على المشهد الهلالي وعلى الجماهير الهلالية التي ترى في استمرار أشرف الكاردينال لحل هذه المعضلة على اعتبار أنه يملك من المال الوفير والحب الكبير الذي يكنه للهلال الكبير وبالتالي يصرف عليه من دون عناء وتفكير.

ولمصلحة الهلال أرى بأن تشهد الفترة القادمة مفهوما جديدا يرثى ويعيد أدب الهلال في سنوات خلت وهو رتق النسيج الاجتماعي الهلالية بتكوين مجلس هلالي يضم كل كباره من دون مسميات وتكتلات وأن يكون على وفاق تام من كل القاعدة الهلالية وأن يكون أشرف الكاردينال داعما لهذا المجلس بالمال من أجل خدمة الهلال.

كونت أخير

هل تصفى النوايا من أجل رؤية هلال الجمال والريادة؟؟

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا