الرئيسية الصحة التلقيح الصناعي

التلقيح الصناعي

بواسطة وفاء الطيب الضو
1.4k مشاهدات

عملية التلقيح الصناعي: (In vitro fertilization) أو ما تسمى بعملية أطفال الأنابيب، هي العملية التي يتم فيها تلقيح البويضة والحيوان المنوي في مختبر خاص خارج جسم المرأة لتكوين الجنين أو الأجنة.
ومن ثم نقلها إلى رحم المرأة عن طريق عنق الرحم لتحفيز نموها وحدوث الحمل.

ماهي الأسباب التي بسببها نلجأ لعملية التلقيح؟
عادة لا يكون التلقيح الصناعي هو الخيار الأول في حالات العقم، بل يتم تجربة علاجات وطرق أخرى مثل:
تناول الأدوية أو العمليات الجراحية أو التلقيح داخل الرحم.
ولكن في حال عدم نجاحها يلجأ الأطباء إلى عملية التلقيح الصناعي أو أطفال الأنابيب.

إليكم هنا اعزائي القراء أسباب العقم والتي لا يتم أحيانًا تجاوزها إلا بعملية التلقيح الصناعي:
• إنغلاق أو تحطم أو إزالة قناة فالوب عند المرأة.
• نقصان في عدد الحيوانات المنوية أو ضعف حركتها عند الرجل.
• وجود مشاكل في عملية الإباضة بسبب فشل المبيضين المبكر أو الألياف الرحمية.
• مشاكل جينية وراثية تؤثر على الإنجاب.
• عقم غير معروف السبب.
هنا سأستعرض لكم أهم خطوات هذه العملية:
1. تحفيز الإباضة
تتم عملية تحفيز الإباضة لإنتاج البويضات في الوقت المناسب والحصول عليها لعملية التلقيح الصناعي، ويتم ذلك باستخدام الأدوية والهرمونات الصناعية.
2. الحصول على البويضة
تتم مراقبة البويضة بشكل دوري باستخدام الموجات فوق الصوتية لحين تكونها بشكل صحيح ومن ثم الحصول عليها. ويتم الحصول على البويضة عن طريق إدخال إبرة رفيعة جدًا من المهبل وصولًا للبويضة ومن ثم إخراجها ونقلها للمختبر الخاص.
3. عملية التلقيح
يتم جمع الحيوانات المنوية مع البويضات التي تم الحصول عليها في مختبر خاص وتركهم لعدة أيام لضمان حدوث الإخصاب.
4. نقل الجنين
في حال التأكد من حدوث الإخصاب والحصول على البويضة المخصبة يتم النقل إلى رحم المرأة، وعادة ما يتم نقل أكثر من بويضة مخصبة لزيادة فرص نجاح عملية التلقيح الصناعي.
ويتم الإنتظار حوالي الأسبوعين تقريبًا بعد عملية النقل ومن ثم إجراء فحص الحمل للتأكد من نجاح عملية التلقيح الصناعي من فشلها.

ما نسبة النجاح المتوقعة؟
تعتمد نسب النجاح على عدة عوامل ومنها: عمر المرأة، مشكلة العقم والعوامل الصحية الأخرى.
كلما كان عمر المرأة أصغر كانت نسبة نجاح عملية التلقيح الصناعي أكبر، وحتى فإنه في حال تجاوز المرأة عمر 43 عامًا فإنه لا يحبب إجراء عملية التلقيح الصناعي لها بسبب نسبة الفشل الكبيرة المحتملة.
إن المحافظة على وزن صحي، تجنب الكحول، والتدخين، والكافيين يزيد من فرصة نجاح عملية التلقيح الصناعي.
ما بين عام 2014 وعام 2016 كانت نسب النجاح التقريبية لعملية التلقيح الصناعي كما يلي:
29% للنساء تحت عمر 35 عامًا.
23% للنساء ما بين عمر 35 و37 عامًا.
15% للنساء ما بين عمر 38 و39 عامًا.
9% للنساء ما بين عمر 40 و42 عامًا.
3% للنساء ما بين عمر 43 و44 عامًا.
2% للنساء فوق عمر 44 عامًا.
هل هناك آثار جانبية لهذه العملية؟
أقول لك نعم واليك بعضا منها
• خروج السوائل من المهبل بكميات قليلة بعد عملية التلقيح الصناعي.
• تشنجات بسيطة في البطن.
• انتفاخ وغازات بسيطة في البطن.
• إمساك.
• ألم في الثدي.

عليك مراجعة الطبيب فورا اذا حدث التالي:
• نزيف مهبلي حاد جدًا.
• الام في الحوض.
• ظهور دم في البول.
• ارتفاع درجة الحرارة عن 38 درجة سيليسيوس.

الاثار الجانبية للأدوية المستعملة في هذه العملية:
• الصداع.
• تقلب المزاج.
• الام البطن والنفخة.
• الشعور بالسخونة المفاجئة.
• فرط التنبيه المبيضي في حالات نادرة.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...