الرئيسية الجمال والازياءالازياء الثوب السوداني بين الشكل واللون

الثوب السوداني بين الشكل واللون

بواسطة هديل لبلاس
نشر اخر تحديث 126 مشاهدات
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

توجد محددات مختلفة لاختيار ارتداء الثوب السوداني منها المحددات الشكلية والمحددات اللونية ومحددات خامة الثوب فعلى الرقم من أن إنتاج الثوب السوداني لم تتم بمشاورة أو على أذواق من يرتدونه من النساء إلا أن السلوك الاستهلاكي هو ما يحدد اختيار نوع عن آخر .

المحددات اللونية تظهر عند اختيار المناسبةالتي يتم ارتداء الثوب فيها فثوب السهرة لامع وأحياناً شفاف وقد يحتوي على فاروصات أومواد لماعة وهو يعرف بالقلتر مأخوز من الكلمة الانجليزية Glitter ويغلب عليه الطابع الفضي أو الزهبي .

وثوب المناسبة العادية كالغداء أو العزاء يكون بألوان هادئة لاتظهر بهرجة ولازخرفة .

وتتحكم ظروف العمل في تحديد لون الثوب فهو أبيض سادة وفي بعض الأحيان ألواناً أخرى ولكنها ليست فاقعة أو صارخة وهي أقرب للوقار والهدوء ، وتكون ثياب الحداد بيضاء اللون.

وتبرز المحدات الشكلية فالمورد والمشجر هو للمناسبات بالخارج والصارخ والمزركش يكون للحفلات الخاصة المغلقة وأكثر من يرتدون المشجر أو الذي يحوي ألوان مختلفة هي الفئات الشابة .

 

وتتحكم حتى أنواع الأحذية النسوية في تحديد  إختيار ثوب دون الآخر وقضية الماتش (Match) وتدخل كذلك الشنط النسوية الرائجة في السوق في تغليب اختيار لون ثوب من آخر .

كما أن السن يحدد طول الثوب وعرضه فتوجد ثياب الربط أو الفراد التي توجد بصور واسعة في الشرق بفضل التواجد الهندي بها فالفئات الشابة هي الأكثر استخداماً لثياب الربط على بساطتها وسهولة التعامل معها .

 

وتوجد ثياب تحاكي أشكال الحيوانات والطيور وهي رائجة مثل الزيبر حمار الوحش والطاؤوس لكثرة ألوانه فهوالأكثر حضوراً والمنقرط النمري ودجاج الوادي وهي تجد قبولاً بفعل التمازج العربي الافريقي .

كما يحدد الطقس والجو غلبة اختيار ثوب عن آخر فهو خفيف في حالة الحرفاتح  وثقيل وداكن في حال الشتاء .

توجد أشكال هندسية كالمسطر والمقلم وهي تجد طريقها للاختيار متى ما كانت الألوان تدعم هذه الأشكال الهندسية وقبولها زوقياً .

يكون التحكم الزوقي في تحديد شكل الثوب ولونه عبر إختيار ألوان معينة تكون سادة في غالبها ويتم وضع الأشكل والرسومات الملصقة عليها وهي إما عبر الطباعة أو اللصق للفواريص على أي شكل من الأشكال ، ولعل لرواج هذا النوع من الثياب بسبب التحكم في الاختار الذوقي وارغام الصناعة الأجنبية لتعكس الثقافة اللونية والشكلية التي تححدها أذواق النساء وفق مكونهن الثقافي والحضاري وحتى الإثني ورغم الكلفة المضافة لهذا النوع من الثياب إلا أن الخيار الغالب هو ما يعكس اتجاه الاختيارات الذوقية والشكلية وبناءاً على الفروق الفردية في اختيار الشكل واللون المناسبين وبناءاً على المناسبة التي يفترض ارتداء هذا الثوب أو ذاك لها .

ميل العديد من النساء للتميز يجعل كل واحدة منهن تحرص على تشكيلة مختلفة توضع على الثياب الأمر الذي يجعل مصصمات الأذياء في تحدي مستمر للتجديد والتجويد لسلعة ترتبط بالزوق والثقافة والمكون التأريخي والبصمات النفية الفرديةوالنزوع للتميز والانطباع الجميل.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا