الرئيسية الصحةالصحة العامة الجنين المتحجر “Alithopedion”

الجنين المتحجر “Alithopedion”

122 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

هل يمكن للجنين أن يعيش داخل جسم أمه أكثر من فترة الحمل الطبيعية بل ويستمر لسنوات؟
هل يمكن للجنين أن يتحول لحجر وكتلة صلبة؟
هذا ما سنكشف الستار عنه في المقال التالي :
آنا مالرين هي سيدة ألمانية حملت وهي عمرها “٤٨” عام ثم جاءتها ألآم المخاض وإستمرت معها لسبعة أسابيع لكنها لم تلد وظلت بطنها منتفخة أخبرت بعدها أن حملها كاذب وغادرت المستشفى ثم حملت بعدها وأنجبت طفلين أصحاء ولكن عندما توفيت وهي عمرها “٩٤” عام وتم تشريح جثتها عثر على كتلة صلبة في بطنها كان هذا طفلها الذي حملت به في المرة الأولى.

الجنين المتحجر (Alithopedion) هو جنين مات داخل جسم الأم في فترة الحمل ولم يحدث له إسقاط أو نزول خارج جسم الأم ولكن تكلس ثم تحول إلي حجر لحماية جسم الأم من الأنسجة الميتة.

هذه الظاهرة نادرة الحدوث حيث ذكر تقرير أن “٣٠٠” حالة فقط مصابة بالتكلس في العالم.
يزيد إحتمال حدوث هذه الظاهرة في حالات الحمل خارج الرحم إذ تقدر نسبة حدوثه بـ (١.٥- ١.٨%) إذا كان الحمل خارج الرحم.
تم تشخيص هذه الحالة لأول مرة في القرن العاشر بواسطة الطبيب الأندلسي أبو القاسم الزهراوي.

متى وكيف يتحول هذا الجنين لحجر؟
بعد الشهر الثالث من الحمل يبدأ الجنين في التحجر لأن حجمه حينها يصبح أكبر من أن يستوعبه جسم الأم فيحاط الجنين بأملاح الكالسيوم لحماية الأم من العدوى ومنع تحلل الجنين وحمايته من جهاز الأم المناعي ويحنط تدريجيا حتي يتحول لحجر أو ما يشبه مومياء الفراعنة.
قد يبقى الجنين في جسم الأم لسنوات دون أن يكتشف.
(يحدث الطفل الحجري بسبب تحرك البويضة المخصبة للبطن والنمو فيها بدلاً من الرحم ولا يمكن للبويضة أن تنمو خارج الرحم لذلك تتحول إلى حجر) هذا ماقاله: مانجالا كيتكار كبير أمراض النساء والتوليد بمدينة ناغبور في عام “١٩٤٠م” قال سرد أودين أن هناك ظروف لازمة لحدوث حالة الجنين المتحجر هي :
١- أن يكون الحمل خارج الرحم.
٢- أن يعيش الجنين في البطن أكثر من ثلاث شهور.
٣- عدم ملاحظة الجنين في الفحص الطبي.
٤- أن يظل الجنين عقيماً.
٥- أن تتوفر شروط ترسب الكالسيوم مثل الدورة الدموية المتدنية والبطيئة.
بالرغم من أن معظم حالات الجنين المتحجر تم التعرف عليها بالصدفة أثناء العمليات الجراحية والتشريح بعد الموت والتصوير الروتيني للبطن ولكن يمكن تشخيص الجنين المتحجر بواسطة :
١- الأشعة السينية
٢- التصوير الطبقي المحوري
٣- الرنين المغنظيسي
٤- تحسس منطقة الحوض.
لاتوجد علامات سريرية واضحة لتشخيص الحالة ولكن قد يصاحب الحالة نزيف غير منتظم، مشاكل في التبول، حيض مفاجئ، ألم وإنتفاخ في البطن وغيرها.
قد يشمل التحجر فقط الغشاء أو المشيمة أو الجنين أو مزيج من الثلاث وبناء للجزء المتكلس صنفت مقالة كوتشينمايستر الكلاسيكية في عام “١٨٨١م” الجنين المتحجر إلى ثلاثة أنواع هي:
١- ليثوكيليفوس (Lithokelyphos ):
في هذه الحالة تتحجر الأغشية فقط مكونة قشرة صلبة تحيط الجنين دون مشاركة الجنين في التحجر .
٢-ليثوكيليفوبيديون( Lithokelyphopedion):
يتحجر كلا من الأغشية والجنين.
٣- ليثوبيديون حقيقي (True lithopedion) :
يتحجر الجنين فقط أما الأغشية قد تتحجر بصورة أبسط.

هل يمكن لمن حملت بجنين متحجر أن تحمل مرة أخرى؟
بعض الحالات كان لديها جنين متحجر وحملت بطفل آخر طبيعي ولكن هي حالات نادرة جدا مثل ماحدث مع السيدة آنا مالرين التي ذكرت قصتها في بداية المقال.
في كل الأحوال فإن الجنين المتحجر لا يعيش ويجب أن يستخرج من جسم الأم بعملية جراحية، أم الآن فإن عدد حالات الجنين المتحجر قلت جدا لتوفر الرعاية الصحية قبل الولادة كما أن بعض الجامعات والمتاحف تحتفظ بجنين متحجر كمثال يذكرنا بأن الجسم البشري يمكن أن يحمل ويخبئ العديد من الألغاز المروعة.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...

Enable Notifications    OK No thanks