الرئيسية مقالات متنوعة الجوهر

الجوهر

بواسطة محمود بني
69 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أم كلثوم

لأنه الأصل ، ولأنها الرحلة العظمى لما خلق الله في هذا الكون وجعله الأكرم فنفخ فيه الروح وعلمه ما لم يعلم، فكلما سما وصار روحانيا رجع لأصله وظل يحمل صفاتها الحقة أي جوهرها.
فالنفس هي الوحدة التمام السرمد، ومادونه هو ما تعلق به من بقايا التكوين من جسد و فوان، إرتباط وثاق كوني عرفته مختلف التعاريف أنه ماهية الوجود الحقيقي الذي لا يقبل تجزئة، فأتانا من التعريف تسمية الجوهر بلغة بسيطة لبعض المفكرين أنه الذات، أو الوجود الذي لا يبحث عنه، و يعتمد على غيره اي هو الثبات اي كنة النفس ،و ما أدراك ماهي.ّ
فبكل كتابات الفلاسفة والمفكرين على مر العصور وصفوا بأن النفس بساطة ذات شرف وكمال عظيمة الشأن من جوهر الباري عز و جل، وهي علية يرى شرف طباعها ومضاداتها وما يتعرض للبدن المتصل بها من شهوات وطباع وعوالق دنيوية ،وهنا يقول بعض العلماء أن الروح هي النفس وبعضهم إختلف معهم في ذلك، ولكن أجمعوا أنها معنى خامس غير الطبائع الأربع المسماة ،من حرارة وبرودة رطوبة ويبوسة، فقالوا هي توازن كل هذا، إذا هي الأصل والجوهر ،ومن أروع آيات كتاب الله قال تعالي:  (اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) ،وقوله تعالى (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا)، إذا بيان الحكمة في إكرامها والسمو بها وإعطائها ما يليق بها، وفي عرض الحديث بين الناس يقال رحم الله إمرء عرف قدر نفسه ،ولهذا أعظم رسالة صون النفس وتعظيمها وإعطائها حقها من نعم الله عليها، والأهم توازنها من المنح الدنيوية السوية، والمفاز لها من عطايا الآخرة، لهذا سمي لجام النفس أي فائق التحكم ،وهناك أدوات ومعينات لذلك كترك المعاصي وإجتناب المخزي من الشهوات ،وأن نذيقها من لذة الطاعات والحياة رحلة علم وتأمل وحصاد، تكون زنة بين الروح والنفس النورانية الحية الخفية، وبين الجسد الذي يجذب ثقل الأرض وتجذبه.
ولا خلاف أن الجوهر يرادف الفطرة ،إذا لنحافظ عليها كأنه يوم ميلادها وتوازنها ،ونسعد ونفرح ونرضى بهبة الخالق لنا من أصل التكوين وهداياه لنا مما تعلق بجوانب أنفسنا من جسد وحس وعقل ومضغة قلب فأخذ للكل ومحاولة الكمال و الإكمال وحفاظ على الأصل، والأصل هو الجوهر.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...