الرئيسية الصحة الجَلَّابِي والعَبْ

الجَلَّابِي والعَبْ

بواسطة محمد عامر عبيدي
323 مشاهدات

“مقدمة مختصرة لنظرة العلم للعنصرية، وتعقيبا على الأحداث الجارية في السودان”
بقلم : محمد عامر عبيدي
يؤتى ﺑﻤﻦ ﻳُﺮﺍﺩ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﺑﻪ ﻓﻴﻀﺒﻂ ﺿﺒﻄًﺎ ﺟﻴﺪًﺍ، ﻭﺗﻤﺴﻚ ﺍﻟﻤﺬﺍﻛﻴﺮ ‏«ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﺘﻨﺎﺳﻞ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺬﻛﻮﺭ ‏» ﻭﺗﺴﺘﺄﺻﻞ ﺑﻤﻮﺱٍ ﺣﺎﺩٍّ، ﻭﻳﻮﺿﻊ ﻓﻲ ﺛﻘﺐ ﻣﺠﺮﻯ ﺍﻟﺒﻮﻝ ﺃﻧﺒﻮﺑﺔ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺻﻔﻴﺢ ﻟﺌﻼ ﻳﻨﺴﺪ، ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻗﺪ ﺳﺨﻦ ﺍﻟﺴﻤﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﺗﺴﺨﻴﻨًﺎ ﺟﻴﺪًﺍ ﺣﺘﻰ غلى، ﺛﻢ ﻳﻜﻮﻯ ﺑﻪ ﻣﺤﻞ ﺍﻟﻘﻄﻊ، ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺤﻞ ﺍﻟﻘﻄﻊ ﺟﺮﺣًﺎ ﺣﺪﻳﺪﻳًّﺎ ﻳﻨﻘﻠﺐ ﺟﺮﺣًﺎ ﻧﺎﺭﻳًّﺎ، ﺛﻢ ﻳﺪﺍﻭﻯ ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺘﻔﺘﻴﻚ ﻭﺍﻷﺭﺑﻄﺔ، ﺣﺘﻰ ﻳﺸﻔﻰ ﺃﻭ ﻳﻤﻮﺕ .
الفقرة السابقة مقتبسة من كتاب تشحيذ الأذهان بسيرة بلاد العرب والسودان للكاتب محمد عمر التونسي، وتصف العملية الوحشية لخصي العبيد والتي يموت معظمهم أثناءها مما جعل سعر العبيد الخصيان هم الأعلى في سوق النخاسة.
لكن ما هي الأسباب والدافع لمثل هذا العمل الوحشي؟ وكيف تقبلت النفوس هذا الفعل؟ وما علاقة أسواق النخاسة والرقيق بالواقع المعاش حاليا ؟ هذا ما سأحدثك عنه يا عزيزي القارئ في هذا المقال فأعرني انتباهك .
ﺍﻟﻌُﺒُﻮﺩِﻳَّﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﺮِّﻕّ ﻣﺼﻄﻠﺢ ﻳُﺸﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻣﺘﻼﻙ ﺇﻧﺴﺎﻥ ﻹﻧﺴﺎﻥ ﺁﺧﺮ، ﻭﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺎﻟﻚ ﻣﺴﻤّﻰ ﺍﻟﺴَّﻴِّﺪ ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻮﻙ ﻣﺴﻤّﻰ ﺍﻟﻌَﺒْﺪ ﺃﻭ ﺍﻟﺮﻗﻴﻖ، ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﻗﻴﻖ ﻳﺒﺎﻋﻮﻥ ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻨﺨﺎﺳﺔ ﺃﻭ ﻳﺸﺘﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﺗﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﺮﻗﻴﻖ ﺑﻌﺪ ﺍﺧﺘﻄﺎﻓﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻃﻨﻬﻢ ﺃﻭ ﺑﻌﺪ ﺃﺳﺮﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ ﻭﺍﻟﻐﺰﻭﺍﺕ ﺃﻭ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻫﺪﺍﺋﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺃﻫﺎﻟﻴﻬﻢ ﺃﻭ ﻣﺎﻟﻜﻬﻢ .
وللعبودية أنواع كثيرة نذكر منها :-
1- العبودية التقليدية : يكون فيها الشخص مملوكا من ولادته ويتم التعامل معه كسلعة تباع وتشترى وتوهب وتورث.
2- العبودية من خلال الديون : ويهب الشخص فيها نفسه كعبد مقابل مبلغ من المال .
3- العبودية الجبرية : وتتم عن طريق إرغام الشخص على العمل عن طريق العنف والجلد والتعذيب ودون مقابل مادي، واخضاع الشخص لسلطة السيد.
4- الزواج القسري : والذي سنفرد له مقالا كونه أحد أشكال العبودية المستمرة إلى يومنا هذا .
العنصرية أو النظرة الدونية أو الاستحقار لإثنيات عرقية مختلفة يعتبر أحد دوافع العبودية الرئيسية حيث عندها يمكن للبشر فعل ما لا يمكن تصوره بالجنس المتضهد، وربما يعتبر الهولوكوست خير دليل على ما يمكن أن تفعله العنصرية .
ولنلج الآن إلى لب مقالنا ونتحدث عن أسباب العنصرية :
زعمت بعض البحوث أن العنصرية تطورت معنا أثناء عملية التطور، فبعض قردة الريص أظهرت سلوكًا عدائيًا أشبه ما يكون بالعنصري تجاه الأفراد الدخيلة عليها من نفس النوع لكنها تنتمي لمجموعة أخرى، لكن ما لبث أن سحب هذا البحث وكثير من البحوث المشابهة لافتقارها لكثير من الدلائل والبراهين.
والراجح أن العنصرية صفة مكتسبة من البيئة المحيطة يتم غرزها في الأطفال منذ صغرهم وتنشئتهم على الكراهية والنظرة الدونية لمن يختلف عنهم في الشكل أو اللون أو الثقافة، حيث ﺗﻘﻮﻝ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺓ ﺟﻴﻨﻔﺮ ﺭﻳﺘﺸﺴﻮﻥ ﻋﺎﻟﻤﺔ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻳﺎﻟﻲ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺮﻳﺪﺓ “ﺍﻟﻮﺍﺷﻨﻄﻦ ﺑﻮﺳﺖ “: ﻳﺘﻌﻠﻢ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻧﻮﺍ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﺗﻤﻠﻲ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ ﻭﻣﺠﺘﻤﻌﻬﻢ، ﻓﺎﻷﻃﻔﺎﻝ ﺳﻴﺼﺒﺤﻮﻥ عنصريين ﻃﺎﻟﻤﺎ ﺁﺑﺎﺋﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺒﺬﻟﻮﺍ ﺟﻬﺪﺍ ﻓﻌﺎﻻً ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺄﻱ بأبنائهم ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ .”
حاول بعض الفلاسفة والعلماء القدامى وضع خريطة جينية تثبت تفوق بعض الأعراق على الأخرى، والطريف في الأمر أن أي باحث كان يضع عرقه أو مجموعته الإثنية في قائمة الهرم الذي يرسمه للفروقات العرقية .
عزيزي القارئ العنصرية داء عضال ومرض ينخر في تماسك أبناء الأمة الواحدة، وبتفشيها يمكن للمرء أن يفعل ما لا يخطر على البال، العنصرية هي اللبنة الأولى لإشعال فتيل الحروب الأهلية وتمزيق أواصل المجتمع، وبالمقابل فإن نبذها يعتبر أحد أهم العوامل لبناء الأمة ووحدتها وتقدمها.
يجب محاربة هذا المرض عن طريق الوعي المقرون بالقوانين الرادعة لأدنى الممارسات العنصرية، والتشديد في تنفيذ العقوبات على المروجين والداعين للتفرقة والعنصرية.
الرحمة والمغفرة لشهداء السودان بمدينتي كسلا والجنينة وكل بقاع البلاد، واللعنة والجحيم لكل من كان السبب في استشهادهم.
ختاما شفى الله كل مريض وأعان كل مبتلى

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

13 − اثنان =

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...