الرئيسية تاريخ وسياحةتاريخ السودان الرجل الثاني في اللواء الأبيض (ج1)

الرجل الثاني في اللواء الأبيض (ج1)

2014 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

المجد لمن ناضل و كافح لأجل و طنه دون أن يكتب حرفاً لنضالاته أو مفتخراً بنياشينه و أوسمته ، لا باحثاً عن إنتصار ذاتي و لا تمجيد شخصي ، المجد لمن حمل سلاح العلم و سلاح الدفاع مسقطاً كلاهما في إسطوانته الحقيقية.
يقول فيه الأستاذ الحسن محمد سعيد :

إن الملازم سيد فرح صالح ظلم في التاريخ السوداني الحديث كونه الشخصية الثانية في ثورة 1924 بعد عبدالفضيل ألماظ – إن لم يكن الشخصية الأولى و كونه ضابطا مثالياً في الجيش السوداني المثقف المحنك العميق الفكر – آنذاك.

ليسوا مؤرخي السودان وحدهم من ظلموا الرجل في حقه النضالي و الثوري فدائرة اللّوم هنا تطال حتى مثقفيّ النوبيين عموماً الذين لم يتطرقوا لتاريخ الملازم سيد فرح صالح بالشكل الذي يليق به.
لا أدعي الإلمام التام عن سيرته العطرة بقدر ما حاولت جاهداً البحث عن مصادر يمكن الوثوق بها فأرشدني حدسي للبحث عنها على مدونات الأستاذ حسن نجيلة إلا أنني لم أفلح فيه كذلك.
جزى الله خير الجزاء الأستاذ الحسن محمد سعيد في روايته ( رجلٌ من دلقو) فقد أورد فيها بعض الجوانب الخفية من حياته
فحياة الرجل كلها مليئة بنضالات و ملاحم لا تحصى ولا تعدُ.

اللورد كتشنر

تبدأ قصة بطلنا هذا عند مرور اللورد كتشنر بدلقو (حينما كان الجيش الإنجليزي يعمل بتمديد خط السكة حديد لغزو السودان) فطلب بلقاء صالح فرح عمدة دلقو في ذاك الزمان ثم عرض على العمدة صالح أنه يريد أحد أبنائه ليعلمه و يؤهله في الخرطوم ، اعتذر له العمدة أن أبناءه تعدوا مرحلة التعليم و إقترح له أحد أحفاده فترك اللورد كتشنر توصية خاصة أهلّت هذا الحفيد في دراسة كلية غردون ثم الإلتحاق بالعسكرية.
الجدير بالذكر عند إلتحاقه بالعسكرية و دخول مدرسة ضرب النار إحتج قائد المدرسة إلا أنه نجح في ذلك وتخرج برتبة ملازم ثان.
يقول الملازم سيد فرح:

عندما كنت ضابطا شاباً في شندي حين سابقت زميلاً بريطانياً بالخيل و فزت عليه ، اغتاظ “الخواجة” و إنفجر في وجهه متوعداً بأنهم سيركبون السودانيين كما الهنود.

يبدو أن هذه الإهانة أشعلت في قلبه لهب الثورة و ينضم بعدها لجمعية اللواء الأبيض مع البطل علي عبد اللطيف و البطل عبيد حاج الأمين و عبد الفضيل ألماظ.

قيادات جمعية اللواء الأبيض

بداية الثورة :
إبان ثورة سعد زغلول و بعد أعقاب تداعيات مقتل حاكم السودان السير لي إستاك بمصر ، طالب اللورد اللمبي بإعتذار رسمي مع دفع مبلغ مالي ضخم كتعويض عن مقتل السيرلي إستاك وبعدها صدر قرار بإجلاء القوات المصرية من السودان ، و في الوقت نفسه كان الشارع المصري و السوداني يغليان غلي المرجل بسبب الإضطرابات السياسية.
أسرعت الحكومة البريطانية و أصدرت قراراً بمحاصرة القوات المصرية في السودان لحين إجلائها فتمردت الكتيبة الثالثة مشاه المصرية و رفضت أمر الإجلاء إلا بأوامر من قائد لقوات المصرية.
كان الملازم ثان سيد فرح مسؤولاً عن الحراس بالسجن الحربي و لأنّ الملازم سيد فرح أتى من خلفية سياسية تنادي بوحدة وادي النيل فإن هذا القرار بالطبع لن يعجبه ، فقد إتفق مبكراً مع عبد الفضيل ألماظ على خطة ، إذ كان عليه حراسة الخرظوم في ذاك اليوم بعد جلاء الجيش المصري و عند الساعة الثالثة يبدأ في تنفيذ خطته بإبعاد جميع حراس السجن.

في الوقت نفسه كان عبد الفضيل يستعرض قواته في قشلاق سعيد باشا ثم ترك بعض الحرس هناك و اتجه إلى السجن الحربي ليقابل الملازم سيد فرح، و منها توجهوا إلى مدرسة ضرب النار لينضم إليهم ملازم أول سلمان و الملازم ثابت و الملازم ثان محمد البنا و الملازم ثان حسن من الأورطة الثالثة عشر ، و إقتحموا مخزن الذخيرة و أخذوا معهم 4 مدافع مكسيم وكل الذخائر الحية فشاع في المدينة خبر تمرد الأورطة 11 السودانية معلنةً حرب النهر الثانية و نشب قتال بين الفرقتين.

كانت المعركة تحديداً بالقرب من مستشفى العيون الحالي، يشتد الضرب من الجانبين و تظل أصوات المدافع سيدة الموقف، جموع من الناس تهرب من الخرطوم في كل الإتجاهات لم يبق بالساحة سوى أبطال معركة النهر الثانية و الجيش الغازي.
إستمر القتال من مساء يوم الخميس 27/07/1924م حتى نهار الجمعة 28/07/1924م.

تحت وابل الرصاص قرر البطل سيد فرح أن يسبح للضفة الشرقية للنيل (مدينة بحري الحالية) و كان ذلك بإيعاذ من البطل عبد الفضيل قبل إستشهاده لطلب النجدة و إبلاغ القوة العسكرية المصرية عن تمرد الكتيبة 11 و رغم الإصابة البالغة في إحدى قدميه نجح في الوصول للضفة الشرقية و إستغاث بالجنود المصريين الذين كانوا ينوون الرحيل بأمر الملك فؤاد ، طلب منهم الملازم سيد فرح أن ينجدوا إخوتهم في المعركة التي فرضها الإنجليز بعدما أحكموا إغلاق كوبري النيل الأزرق مخرجهم الوحيد للإلتحاق والإنضمام إلى القوة المصرية المغادرة لمصر ، فإعتذر له قائد القوات المصرية و أبلغه أن جميع صلاحياتهم قد سُحِبت و تم مصادرة كل الأسلحة التي بحوزتهم ،و أقنعه بالهروب معهم إلى مصر لأن حياته معرضة للخطر ، و بالفعل كانت المعركة قد حسمت لصالح الإنجليز و بعد نهاية المعركة تم إعدام الشهداء الضباط حسن فضل المولى و ثابت عبدالرحيم و سليمان محمد و الحكم بالسجن المؤبد على علي البنا و محمد المهدي الخليفة و سجن كلً من عبيد حاج الأمين و علي عبد اللطيف و محمد المهدي خليفة و محمد البخيت عشر سنوات و تراوح سجن بعض أعضاء الجمعية من ستة أشهر إلى خمس سنوات فيما بعد.

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...