الرئيسية الصحة الرضاعة الطبيعية والصيام

الرضاعة الطبيعية والصيام

91 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

إذا كنتِ أم مرضعة فاعلمي أن لديك رخصة للإفطار في شهر رمضان بل على العكس “إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه”، ويمكنك قضاء الأيام التي أفطرتها في أي فترة ترينها مناسبة لصحتك وصحة طفلك.
إن قرار الصيام للأمهات المرضعات أو الإفطار يحكمه عمر طفلك حيث أن الطفل تحت 6 شهور والذي يعتمد على الرضاعة الطبيعية بشكل مطلق، احتياجاته من السعرات الحرارية من حليب أمه أكبر من احتياجات الطفل الذي يتناول الأغذية التكميلية إضافة إلى حليب الأم والذي غالباً ما يكون في ساعات الليل حيث أن اعتماده الأكبر كمصدر للسعرات الحرارية على الأغذية التكميلية.
في الواقع فإن كمية الحليب وقيمته الغذائية لا تتأثر بصيام الأم حتى 20-24 ساعة، أما إذا شعرت بالتعب والجفاف بسبب الصيام في شهر الخير فعليكِ بالإفطار علماً بأنه خلال ساعات الصيام القصيرة قد لا تتعرض الأم إلى التعب أو قلة في كمية الحليب حتى آخر اليوم، بينما في ساعات الصيام الطويلة قد تشعر الأم بالإرهاق والهزال مع نهاية اليوم وتصبح غير قادرة على إنتاج كميات كافية للرضيع، لذلك يمكن صيام أيام متقطعة حسب الأم المرضعة وحالتها الصحية.
ولتفادي الشعور بالهزال والجفاف عليك تناول كميات كافية من الطعام بحيث تتناول البروتينات والكربوهيدرات والخضار والحبوب والدهون بالإضافة إلى السوائل حيث تحتاج الأم المرضعة بشكل خاص وأي إنسان بشكل عام إلى 2-3 لتر من الماء يومياً يتوجب تناول أكبر قدر منها في فترة الإفطار حتى يتمكن الجسم من إنتاج الكميات الكافية من الحليب.

كيف تعرفين بأن لديك جفاف بسبب الصيام؟
– الشعور بالعطش الشديد.
– لون البول غامق.
– الشعور بالدوار.
– الشعور بالتعب والضعف العام.
– جفاف الفم والعيون.
– الصداع.

إذا شعرت بأي من الأعراض السابقة يتوجب عليك الإفطار وتناول السوائل اللازمة لتعويض الجفاف.
أخيراً لا تترددي أن تطلبي المساعدة من استشارية الرضاعة الطبيعية أو طبيب الأطفال إذا حدث أي نقص في إنتاج الحليب بحيث يصبح غير كافي بالنسبة لإحتياجات الطفل.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...