الرئيسية الاعمدة الساقية لسه مدوره
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

التاريخ يعيد نفسه وما أشبه الليلة بالبارحة فلا جديد يذكر وكل القديم يعاد، لا نحرك ساكنا بل مكاننا سر أو لنقول أن خطواتنا الكبيرة والسريعة تتجه إلى الوراء دائماً، لدرجة أننا إن صارعنا الفشل غلبناه لأننا بفشلنا صرنا أقوياء وحلينا مكانه وإن واجهنا الجهل انتصرنا عليه بسهولة، فتراجعنا المستمر جعل من الجهل خصماً ضعيفا أمامنا.

من ينظر إلى الواقع السوداني السياسي والإقتصادي والإجتماعي فلا يرى فيه جديدا سوى الأزمات تلو الأزمات وفي قاموس الحكومات في بلادي لا توجد حلول، فقط نهتم بخلق الأزمات ونتنافس عليها، فالسياسيون والأحزاب والحكومات التي مرت على السودان إلى الآن مجرد كوارث غير طبيعية وكأنهم بلاء على الشعب قد لا ينتهي قريباً، ومع كل صباح جديد يشتد البلاء.
أحاول جاهداً أن لا أكون محبطا لنفسي ولغيري ولكن بالواقع المعاش وحكم المنطق وشهادة التاريخ لا يوجد ما يبشر بفرج قريب ولا نصر بعيد فقط هو الله قادر على كل شيء.

بالرغم من أننا شعب تنازل عن كل الأحلام والطموحات والآمال والتطلعات ورضي بالقليل، فالشعب لم يطلب ناطحات السحاب ولا أكبر الطرقات ولا أعلى الأبراج، فقط هي الحياة الكريمة التي يبحث عنها منذ عقود وسنوات.

فقد ظللنا لسنوات طويلة بعد الإستقلال وما زلنا نبحث عن الذات وعن الحياة البسيطة التي تتوفر بالقليل من الموارد التي تمتلكها أرض السودان، ولكن دائما ما تأتي رياح الحكومات بما لا تشتهي سفن الشعوب.

فشل أمني وسياسي يتبعه فشل إقتصادي كبير، فالصراع مع الدولار الذي ذكره حميدتي ما هو إلا مسرحية جديدة من مسرحيات تغييب وتسطيح الواقع في برنامج الإصلاح الإقتصادي الوهمي الذي تكونت له اللجان تلو اللجان.

فالكل بات يعلم أن خدع المصارعة هذه مجرد تمثيل وليست حقيقة كما كانوا يعتقدون.

ومنذ متى كانت المطاردات والتبليغ والمصادرة هي الحل لأزمة إقتصادية، راعي الضأن في الخلا يعلم أن حلها الوحيد في الوفرة والإنتاج ثم التصدير.

منذ تفاقم الأزمة الإقتصادية في السنوات الأخيرة لعهد الإنقاذ لم تتوفر لها الحلول العلمية والمنطقية، تكرار نفس الأخطاء ذات الحلول المؤقتة والتي تزيد من تفاقم الأزمة واتساع فجوتها بندرة السلع و فوضى الأسعار.

الصراع والتوتر الذي تشهده الحدود مع الطرف الإثيوبي مسؤولية من؟ ومن المستفيد؟

الدولة السودانية ليست لها مصلحة فيما يجري بالحدود مع إثيوبيا ولا هو التوقيت المناسب لخلق نزاع أمني مع الجارة إثيوبيا لذلك تبدو أنها مصالح شخصية تخدم سياسات هنا وهناك.

دعوات للخروج والتظاهر في 30 يونيو قسمت الشعب إلى فريقين، فريق يعلم أنه لا جدوى من الخروج والتظاهر، فلو كانت تأتي أكلها لأتته حين مات الشهداء في الطرقات، صحيح تغيرت الكراسي والوجوه ولكن بقي الحال كما هو عليه، بل أسوأ من ذلك.

وفريق متخبط يتبع الناس أينما خرجوا إيمانا منهم بالخروج والإطاحة بحكومة قيل أنها لفترة إنتقالية !

لتظل سياسات الحكام في الدول التي لا تمتلك قرارها، مصالح أصحاب القرار أولا  ثم المصالح الشخصية ثانيا وما تبقى للشعوب، إن كانت على قيد الحياة.

ذهبت شلة كانت حاكمة بتوجيهات مخابرات الدول الأخرى وأتت شلة تبدو حاكمة تساعد من يحكمنا حقيقة ويصنع قرارنا فضاع الوطن بين مخابرات واختراقات الغير وسياسيين عديمي الضمير والساقية لسه مدوره.

الى لقاء

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2020-2021 Ashraf Eltom
10 تعليقات
10

ربما يعجبك أيضا

10 تعليقات

Avatar
Ibrahim -

صدقتا نتمنى التغيير الحقيقي للبلد

Reply
Avatar
عمر الفاروق عبدالله يوسف -

نتمناه سريعا عاجلا غير اجل تغيير للافضل دائما .. شكرا ابراهيم مع كل الود.

Reply
Avatar
Musab hamidv -

سودانا وشعبنا الطيب.. مايستاهل البحصل ده والله… بس نصبر.وايدينا ياولد ايدينا للبلد..حنعبر الازمة ….
والدعم الحصل امس.. شركاء السودان… نافذة جديدة للامل.. ربنا يصلح الحال
ومَوفق دوما يا صديقي ????

Reply
Avatar
عمر الفاروق عبدالله يوسف -

فعلا الشعب لا يستاهل ما يعيشه وما عاشه من حياة ولكن تبقى هي الظروف ونحن الأسباب .. ربنا يصلح حالنا جميعا وكن بخير يا صديقي

Reply
Avatar
Kamal -

لقد كنت دايماً صوت من لا صوت له توصل معاناة الشعب المظلوم المكلوم
لا يفضض الله فاك ولا اسكت لك صوت ولا كسر لك قلم فأنت وبكل شموخ جسدت الواقع

Reply
Avatar
عمر الفاروق عبدالله يوسف -

شكرا كمال على طيب الكلام .. نتمناه سطرا جديدا في كتاب الامل والتغيير نحو الافضل دائما لسوداننا الحبيب .. كن بخير يا صديقي.

Reply
Avatar
المصطفي احمد محمد تابر -

الصديق الصدوق عمر الفاروق يورو
الدعم الحصل اليوم دا لو استغل صاح في مشاريع إنتاجية وتم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ورفع العقوبات الاقتصادية الامور بتمشي اما لو تم استهلاكها وصرفها حتكون زي دعم ود الطهور مصيرها تنتهي.

بالتوفيق ومبرووك المجلة

Reply
Avatar
عمر الفاروق عبدالله يوسف -

دعم ود الطهور ده بقى ما بجيب داردمة الزمن ده … نتمناه الخيار الاول لا سواه.
الله يبارك فيك يا صديقي وان شاء الله مجلة السودان تكون قدم خير على السودان واهله .

Reply
Avatar
Mona Mohammed elhadi -

ربنا يصلح حال البلاد والعباد ي رب
وموفق دايما ي فاروق????

Reply
Avatar
عمر الفاروق عبدالله يوسف -

امين يا رب مع كامل التوفيق للجميع ان شاء الله

Reply

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...