الرئيسية تاريخ وسياحةالحياة البرية السودان القديم أقاليمه و شعوبه (1)

السودان القديم أقاليمه و شعوبه (1)

بواسطة هشام ساتي قريشي
410 مشاهدات

برغم أن بلاد السودان عرفت بعدة أسماء إلا أن السودانيين لم يختاروا إسماً لبلادهم حتى تاريخ اليوم بل كل الأسماء التي سنتناولها في هذا المقال تم إطلاقها من قبل الأجانب كالعرب والاغريق والرومان وفي بعض الاحيان عرفوها عن طريق الرحالة والتوراة وغيرهم، فمنهم من اطلق عليها من منظور جغرافي، ومنهم من أطلقها من منظور عرقي، و آخر من منظور سياسي ولا شك أن حدودها الجغرافية إختلفت عن بعضها البعض حسب الجغرافيا أو العرق أو السياسة.
فعلى سبيل المثال سنجد أن الإغريق أطلقوا عليها من منظور عرقي أو من لون البشرة وكذلك العرب ربطوها بلون البشرة وملامح السكان أكثر من أي شئ ثاني .
و لا شك أن هذه البلاد لعبت دوراً محورياً أساسياً و مهماً في العلم والحياة السياسية و الإجتماعية، و ساهمت في وضع أولى لبنات الحضارة و حياة الرفاهية و الإنتقال من حياة الغاب إلى الحياة المدنية و لذا كانت قبلة و وجهة لكل العالم في ذاك الوقت، مما جعلتها الآن محط أنظار ونقطة إهتمام لكل المؤرحين والرحالة و الباحثين لسبر أغوارهم وكشف خفايا أسرار و معالم تاريخنا العظيم التي لم تنال حظها الكافي حتى الآن إما بسبب عدم إهتمام العلماء بها أو بسبب العنصرية البغيضة و لعدم الإهتمام من جانب الإنسان السوداني بتاريخه و أصله وكذلك الإهمال من جانب الحكومة السودانية وتفرغ معظم نخب ومثقفي السودان بالسياسة وغيرها ضاربين بتاريخهم عرض الحائط.
بالرغم من أننا ذكرنا بأن معظم الأسماء في بلادنا أو كلها تم إطلاقها عن طريق الأجانب و الرحالة حسب المصادر القديمة من مصرية و أشورية وعبرية و إغريقية و لاتينية وعربية وغيرها إلا أننا نستغرب كيف لأمة لها مجدها وتاريخها وحضارتها لا تستطيع إختيار مسمى لبلادها وسكانها علي حدً سواء.
فعلى سبيل المثال لن تجد ملكاً قد ذكر أنه كوشي أو أنه نوبي أو تاسيتاوي ، وحده ترهاقا من ذكر أنه إبن إمرأة من تاسيتي و هنا يشير إلى المكان وليس إلي أصله أو عرقه فتاسيتي نفسها أطلقوها المصريون على المنطقه الواقعة بين حلفا و أسوان وربما حدودها الشلال الرابع حسب بعض المؤرخين.
كل هذا كان مدخلاً وفي مقالنا القادم سنتحدث عن أسماء السودان في العصور الغابرة إبتداءً من تاسيتي حتي الإسم الحالي .

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2020 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا