الرئيسية تاريخ وسياحةتاريخ السودان السياسات الخارجية للحكومات العسكرية (ج٨)

السياسات الخارجية للحكومات العسكرية (ج٨)

بواسطة نسرين آدم
نشر اخر تحديث 296 مشاهدات
السياسة الخارجية مع الولايات المتحدة:

أن نظام مايو لم يكن نظاماً واحداً بل أنظمة شتى تترابط حلقاتها و إن اختلف أدوار رجالها ، ولقد كان النميري والصفوة السودانية التي آزرته و عززته هي واسطة العقد في كل هذه المايوات .
و بعد مايو ١٩٦٩م لم تعد السلطة مدينة بالفعل للمؤسسة التقليدية أو الطبقة البرجوازية ، و حقق النظام استغلال كبير من هذه الطبقة وركز علي إتباع سياسة خارجية مجافية لنمط التنمية الرأسمالية إلا أن ذلك كان قبل أن تتعرض العلاقات بين الحزب الشيوعي والقيادة العسكرية إلى الإتهامات، والصراعات، والقمع الشيء الذي جعل إتباع سياسة غير الرأسمالية يتضائل ثم يختفي.


ومن بعدها إعتمد النظام المايوي ولسنوات عديدة علي العالم الغربي المتقدم ، وجاء ذلك كنتيجة طبيعية لإستلام التكنوقراط لمناصب الشيوعيين بعد يوليو ١٩٧١م، وكانوا يميلون لإستعادة العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، والتي كانت قد قطعت في عام ١٩٦٧م أي قبل مجىء مايو ١٩٦٩م ، وعمل الساسة الجنوبيون في تحالف مع التكنوقراط بعد عام ١٩٧٢م ، وذلك بعد أن ألقى النميري بثقله إلى جانب التكنوقراط الذين كانوا علي طرفي نقيض مع القوميون العرب، والذين حل الساسة الجنوبيون محلهم في وقت لاحق ١٩٧٢م.

ولكن في عام ١٩٨٣م حاولت الإدارة الأمريكية فرض الإملاءات علي السودان، وممارسة الضغوط عليه للتخلي عن تطبيق الشريعة الإسلامية مقابل إنسياب المساعدات الأمريكية التي كانت قد توقفت لذلك السبب ، وهذا يدلل بدوره علي الدور الذي تلعبه المساعدات الخارجية في مسار السياسة الداخلية وبالتالي العلاقات الخارجية، حيث كانت تستخدم دوماً كسلاح للترهيب والترغيب من قبل الدول المانحة.


تسهم الأوضاع الدولية في توجيه مسار السياسة الخارجية، ولقد كانت الولايات المتحدة تساند النميري رغم إدراكها أنه لايستند على قاعدة شعبية متماسكة وأنه لايملك مقوماً واحداً من مقومات بناء الأنظمة، ولقد ساندته الولايات المتحدة بإعتبار أنه الشيطان الذي تعرفه ، حيث أنه كان بمثابة الدرع الواقي لها ضد المد الشيوعي في القرن الأفريقي ، ولعل الشيء الذي شجع الولايات المتحدة علي مساندته أيضاً أن الثمن الذي يطلبه النميري ليس باهظاً حيث أنه كان يطلب فقط أمنه الشخصي، وأمن النظام.

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا