الرئيسية الأدب السينما والأدب – “العطر” مقاربة بين فلسفة زوسكيند ورؤية تايكوير

السينما والأدب – “العطر” مقاربة بين فلسفة زوسكيند ورؤية تايكوير

بواسطة مياده أزهري
2٬406 مشاهدات

” للعطر قوة إقناع أقوى من الكلمات، أقوى من الظاهر والإحساس والإرادة، لا يمكن مقاومة قوة إقناع العطر، إنها تتغلغل فينا كما يدخل الهواء للرئتين، إنها تعمر صدورنا تملأنا بالتمام والكمال، وليس هنالك وسيلة لدرئها أو مقاومتها”

“باتريك زوسكيند”

بتلك الفلسفة الوجودية قدم لنا الكاتب الألماني “باتريك زوسكيند” واحدة من أجمل الروايات الفلسفية، “العطر”، والتي تدور أحداثها في القرن الثامن عشر، عن رجل غريب الأطوار ينتمي إلى أكثر كائنات تلك الحقبة نبوغاً وشناعة وعبقرية “جان باتيست غرنوي”، والذي في سبيل صناعة عطره المميز لم يتوانى عن إرتكاب أكثر الجرائم بشاعة ودموية.

وكمعظم الروايات التي تناولت ثيمات الوجود الإنساني وصراع الذات، وكذلك لإعتمادها على القيمة الحسية والوصفية لربط القارئ بموضوع الرواية “العطر”، فقد كان من الصعب تحويلها لفيلم سينمائي يماثل عظمة الرواية، ولكن المخرج الالماني”توم تايكوير” تمكن من اقتباس فلسفة “زوسكيند” وقدم لنا واحد من أجمل الأعمال السينمائية،مزج فيه ببراعة فلسفة “زوسكيند” مع رؤيته الخاصة.

فلسفة العطر

للعطر عدة دلالات حسية ومعنوية، فبحسب فلسفة “زوسكيند” العطر هو الأثر أو الأنطباع الذي تتركه بداخل الشخص، هو هويتك الوجودية، قبولك عند الناس وقدرتك على السيطرة عليهم والتحكم بمشاعرهم.

ومن هذا المنطلق، استرسل “زوسكيند” في رسم خطوط حكايته، تاركاً لنا الكثير من الدلائل في كلماته وبين سطور روايته والتي تقودنا تدريجياً لهذا المبدأ ، فشخصية “غرنوي”، المولود بلا رائحة والذي لا يعرف شيئا في هذه الحياة غير الروائح، أقتصر تقييمه للعالم من حوله على حسب رائحته وأثره المحسوس، لذلك نجد أن حكمه على الناس ياتي من منطلق رائحتهم، فنجده يصف شخصاً بأن له رائحة سيئة ومقيته للدلالة على سوء طباعه واثره السئ وبالمقابل كان وصف “غرنوي” لأؤلئك الفتيات اللواتي قتلهن بأن لديهن رائحة عطرة، عبق نضر اي اثر طيب فمعظمهن كن يتمتعن بالبراءة والنقاوة، فلم يكن الجمال يعني شيئاً ل “غرينوي”، وتلك الفلسفة جسدها “زوسكند” في معظم سطور الرواية عند وصفه لرائحة اي شئ ثم بعد تعمقنا في فهم شخصياته نجد انه عطرهم يمثل إنعكاس لأثرهم أو طباعهم.

فإذا كان “زوسكيند” قد رمز للروح كمكون حسي او كدلالة على الأثر أو الطبع فأن “تايكوير” ذهب لأبعد من ذلك عندما ربط العطر بالروح بشكل مباشر وصريح، ففي مشهد أغتيال “غرنوي” لأول فتاة، نجد أن “غرنوي” ظل يستنشق عبيرها لوهلة، ولكنه بعد فترة قصيرة لاحظ أن مفعول العطر قد بدأ في الزوال بعد موت الفتاة، لذلك ظل يحاول يائساً أن يتمسك بذلك العطر لآخر نفس، على عكس الرواية التي سردت أن “غرنوي” ظل يستنشق في عطرها حتى وصل لمرحلة أقرب الى الثمالة ثم غادر قبل أن تنكشف جريمته.

أما إذا أخذنا العطر كشئ مجرد فان “زوسكيند” قد برع في وصف تفاصيل كل العطور ووصف الأثر الذي تتركه في نفس مستنشقها بشكل دقيق ومتقن مما جعل التحدي كبيراً امام “تايكوير” لنقله بصرياً، فاعتماد الرواية على الصورة الذهنية المجردة لنقل القارئ لعوالم العطور صعب من مهمة تحويلها للغة بصرية سينمائية، ولكن “تايكوير” لجأ لحلول ذكية مكنته من نقل ذلك الإحساس بصرياً، ولعل مشهد البداية ولحظة ولادة “غرينوي” هو أصدق مثال على ذلك، فقد تم عرض المشهد عن طريق القطعات المتكررة واللقطات السريعة المتتالية مع تكثيف الصور لمشاهد العفن والقذارة في باريس مصحوبة بصوت الرواي الذي يصف تفاصيل وحضور الرائحة.

ومن ثم الأنتقال للحظة ولادة “غرينوي” وإكتشافه للعالم لأول مرة عن طريق انفه.

الدوافع الكامنة لشخصية غرنوي

“غرينوي” ذلك الضئيل المنبوذ، المولود من رحم القمامة والعفن، والذي تربى من دون حب أو أهتمام وعاش بلا قيم أو مبادئ إنسانية، والذي كرس كل حياته في سبيل البحث عن عطره، عن أثره ووجوده، ليتحول ذلك إلى هوس قاده للقتل في سبيل تحقيق مراده وإيجاد ضالته.

بالطبع لانختلف حول براعة الممثل البريطاني “بن ويشاو” في تجسيد شخصية “غرنوي” وتقديمها بنفس الطريقة التي وصفه بها “زوسكيند” في الرواية، ولكن الاختلاف بين الرواية والفيلم يظهر في دوافع الشخصية، “فغرنوي” في الرواية قد نبذ العالم قبل أن ينبذه وأختار أن يعيش على حسب رؤيته الخاصة،فهو شخص يقيم الاشياء بناء على رائحتها، لايعرف عن الحياة شيئاً سوى الروائح، المجردات مثل الحب، الخير، الجمال والخطيئة لم يكن لها وجود في عالمه ولايعرفها لانه لايستطيع شمها.

والأختلاف البسيط بين الفيلم والرواية نبع من تقديم “تايكوير” ل “غرينوي” كشخص يحاول بكل السبل إثارة إعجاب الناس ونيل حبهم، وتحويل كل دوافعه وإختزالها في البحث عن تلك المجردات، ففي مشهد الساحة حيث تم الحكم على “غرينوي” وفي لحظة معينة رأينا غرنوي وهو يتخيل أول فتاة قتلها وهي تحتضنه وتبادله شعور الحب، في دلالة لأن ذلك الحدث الصغير كان بأمكانه تغيير مصير غرنوي.

وقد عزز ذلك بأختزاله لمشاهد عزلة “غرنوي” في الجبل والتي تم وصفها بإسهاب في الرواية وكانت أحد أسباب تغيير “غرينوي” بعد أن وصل لحالة التسامي عن كل هذا الوجود الانساني المقزز ونبذه، ليدرك في لحظة تجلي انه بلا رائحة، بلا أثر أو وجود.

لتجتاحه رغبة مُلحة في أن يثور على قدره ويقرر تغيير مصيره، ، وتلك كانت اللحظة المفصلية في حياته والتي أيقظت وعيه الكامل للبحث عن معنى لوجوده وكينونته، عن عطره المميز، إحتاج لأن يكون موجوداً لأن يلحظه الناس وأن يكون له تأثير عليهم، تعاظمت تلك للرغبة بداخله وتعدتها لمحاولة السيطرة علي الناس وإخضاعهم لسطوته، وهو ماقاده لإرتكاب كل تلك الجرائم.

رمزية المكان

واحدة من أهم ثيمات الرواية والتي عجز الفيلم عن تقديمها، هي إستخدام مدينة باريس في تلك الفترة الزمنية كموطن لأحداث الرواية، في إسقاط لحال الانسان في تلك الفترة، في عصر ماقبل التنوير، وسيطرت العادات والتقاليد والفروق الطبقية على منحى حياة الناس، فأصبحت مسالة سن القوانين وتحديد نسبية الصواب والخطأ أمر تحدده الكنيسة والطبقات الأرستقراطية، فكان غياب الإرادة الكاملة هي الثمة الغالبة على إنسان تلك الفترة، فنشأ مجتمع مسلوب الإرادة ومغيب التفكير، فكانت محاولات مخالفة التيار السائد ومحاولة ابتكار شئ جديد او مختلف تُقابل بالرفض والإستهجان، لذلك اختلط على الناس التمييز حتى بين الروائح، فغابت حاسة الشم لديهم مع غياب العقل والإرادة الكاملة، فتحولت تلك التي تعرف اليوم بعاصمة العطور، تحولت إلى مستنقع من النتانة والعفن، وقد عبر “زوسكيند” عن تلك الفلسفة بحوارات ذاتية مطولة لشخصيات روايته.

وبالرغم من أن المخرج “تايكوير” قد نجح بشكل كبير في تقريب وجهات النظر بين الرواية والفيلم، إلا إن فلسفة “زوسكيند” كانت أكبر وأقوى من كل تصور.

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

20 تعليق

أكرم عباس 2021-08-02 - 12:25 صباحًا

قبل فترة كان عندنا مؤتمر السينما والأدب في الأردن مشينا بعثة اعلامية واتكلمنا في الموضوع ده بتبحر وطلع ده علم بذات نفسو وما بالسهولة تحول رواية لفيلم بنفس اسطورة الرواية الأصلية…مقال ممتع جدا

Reply
مياده أزهري 2021-08-03 - 12:10 صباحًا

بالفعل تحويل رواية لفيلم بنفس جودة الرواية الأصلية من أصعب الاقتباسات، خصوصاََ لو كانت الرواية فلسفية وعميقة زي رواية العطر، لكن برغم صعوبة التحدي المخرج نجح بشكل كبير في تقريب وجهات النظر.
شكراََ على الإطراء.

Reply
ناصر 2021-08-01 - 9:44 مساءً

انا بحب شديد تحويل الروايات لأفلام بتخليك متشوق وبتقارن بين الرواية والفيلم ده لو انت قاري الرواية

Reply
مياده أزهري 2021-08-03 - 12:11 صباحًا

تحويل اي رواية لفيلم بيعتمد بشكل كبير على مقدرة المخرج على نقل الرواية بشكل متقن،في روايات كتيرة جميلة ظلمها الأخراج السئ والعكس في روايات كانت دون المستوى ومع رؤية مخرج شاطر اتحولت لعمل عظيم.

Reply
دلال 2021-08-01 - 3:41 مساءً

مشروع تخرجي كان عن السينما والأدب كان بعنوان “أدبيّة السينما وسينمائية الأدب”
بجد مقالك في جوانب كتيرة انا اتناقشتا عنه في مقالي…برافووو على التناسق الفكري في الطرح

Reply
مياده أزهري 2021-08-03 - 12:12 صباحًا

مشروعك عنوانه جمييل
شكراََ على المرور وعلى الكلمات الجميلة ونتمنى تكوني متابعة دائمه لمقالات السينما والأدب.

Reply
حسام 2021-08-01 - 2:57 صباحًا

انا شايف انه تايكوير اتفوق على زوسكيند في انه يحول سيناريو ضعيف الى تحفة سينمائية خالدة ودي ما حاجة ساهلة ابد

Reply
مياده أزهري 2021-08-03 - 12:14 صباحًا

تايكوير مخرج متمكن لأنه ماكل الروايات ممكن تتحول لسيناريوهات سينمائية قوية، وفي روايات كانت مثل العطر جميلة جداََ كرواية بس للأسف فشلت كفيلم سينمائي.

Reply
اميمة 2021-08-01 - 2:10 صباحًا

الفيديو الاعلاني عجبني شديد معبر جدا عن المقارنة بين الرواية والفيلم
انتو عندكم صفحة في الفيسبوك بتنزلو الحاجات دي ولا الفهم شنو

Reply
مياده أزهري 2021-08-03 - 12:21 صباحًا

تسلمي كتيير
مجلة السودان عندها صفحات في كل مواقع التواصل الاجتماعي، اكتبي اسم مجلة السودان على اي موقع من مواقع التواصل الاجتماعي وبتظهر ليك صفحة المجلة، بإمكانك متابعتنا على الفيسبوك على صفحة المجلة Soudan Journal
كل المقالات بتم نشرها بشكل يومي.

Reply
سماح 2021-07-31 - 9:59 مساءً

انا بكره الفيلم والود الغياظ ده ههههههههه
لييه بعمل كده الود ده

Reply
مياده أزهري 2021-08-03 - 12:23 صباحًا

شخصية غرنوي ماكانت شايفه الجرائم البتعملها دي بنفس منظورنا لانها شخصية غريبة الأطوار، وكل هدفه في الحياة صناعة عطره المميز وبأي ثمن.

Reply
محمد 2021-07-31 - 9:57 مساءً

مقالك حلو وجاذب…شايف في تطور في طرح المواضيع عندكم استمرووو

Reply
مياده أزهري 2021-08-03 - 12:37 صباحًا

شكراََ ليك كتيير
نحن في مجلة السودان بشكل عام وفي قسم السينما بشكل خاص حريصين دوماََ على اننا نجدد في المواضيع وانه نطرح افكار متنوعة.
بنشكرك جداََ على المرور وان شاء الله المجلة تكون دوماََ عند حسن ظن القراء.

Reply
ايناس 2021-07-31 - 9:16 مساءً

انا بحكم على الواحد من نوع عطره ههههههه
الفيلم حضرته وعجبني شديد ومرشحين لي الرواية وحمشي اقراها بعد مقالك الحلو ده

Reply
مياده أزهري 2021-08-03 - 12:24 صباحًا

معناها اكييد حيعجبك توصيف زوسكند للروائح في الرواية فيها تفصيل اكثر حيخليك تستمتعي بالرواية اكثر.

Reply
ريم 2021-07-31 - 8:51 مساءً

انت عارف انا حضرتا الفيلم بس الرواية ما قريتها لكن اتحمستا للرواية وحمشي اقراها هسع

Reply
مياده أزهري 2021-08-03 - 12:24 صباحًا

الرواية جميلة جداً بنصحك تقريها واكييد حتستمتعي بيها.

Reply
ياسر 2021-07-31 - 8:07 مساءً

انا دايما ما بحبذ تحويل الروايات الى السينما
بس العمل ده نجح نوعا ما في تغيير رايي بالنسبة لي الكاتب والمخرج تنافسوا فيما بينهم
مقال رائع يا استاذ

Reply
مياده أزهري 2021-08-03 - 12:26 صباحًا

بالظبط كده
ما كل الروايات الجميلة نجحت كأفلام سينمائية، بس بالنسبة للعطر تايكوير صنع عظمة تماثل عظمة الرواية.
شكراََ ليك على المرور.

Reply

اترك تعليقا