الرئيسية الصحة العملية القيصرية

العملية القيصرية

بواسطة سها آدم
نشر اخر تحديث 257 مشاهدات

العملية القيصرية هي عملية جراحية يتم بها خروج الطفل للنور وذلك عبر إجراء شق في جدار البطن ثم الرحم، أسباب الولادة عن طريق العملية القيصرية قد يكون مخطط لها منذ بداية الحمل اما لوجود خطر على حياة الأم او الجنين أو كلاهما، إختيار المريضة لذلك، أو حدوث مضاعفات اثناء المخاض.
بعض الأسباب الأخرى التي تستدعي لإجراء عملية قيصرية :
● في حال تعسر الولادة: أي أن انقباضات الرحم موجودة لكن عنق الرحم لم يفتح بما فيه الكفاية بالرغم من طول مدة المخاض.
● انفصال أو تقدم المشيمة : كلتا الحالتين قد تؤدي لفقدان الجنين وخطورة على حياة الأم لذلك تعتبر القيصرية أأمن لكليهما.
● الحمل المتعدد : أي إذا كان هناك أكثر من توأمين .
● وضعية الجنين او الاجنة: اذا كان الجنين جالسا قادم برجليه أو مؤخرته وليس راسه (breach) أو اذا كانت وضعيته داخل الرحم أفقية .
● مشاكل في الحبل السري : قد يسبب ذلك أحيانا في خنق الجنين إذا كان طويلا للغاية حيث يتحرك الجنين وتتغير وضعيته كثيراً وكلما زاد طول الحبل السري زادت فرص التفافه حول عنق الجنين و تسبب باختناقه.
● تدهور في وضع الجنين : زيادة معدلات ضربات قلبه او الشك في عدم حصوله علي اوكسجين كافي.
● إذا كان هناك ضيق في الحوض سواء كان بسبب ميكانيكي كالأورام أو بسبب كسور او طبيعي .
● تخطي التاريخ المحدد للولادة أي الدخول في الأسبوع ال ٤٢ من الحمل.
● نقص في السائل الامنيوني الذي يحيط بالجنين
● ارتفاع الضغط المصاحب للحمل والذي يعد من الطوارئ.
● إذا كان حجم الجنين كبيرا أي أكثر من ٤ كجم.

هنالك الكثير من النساء اللاتي تطالبن بالخضوع للعملية القيصرية فقط لخوفهم من آلام المخاض ولا بد أن يعرفن أن مع إجراء عملية قيصرية تزيد الفرص في حدوث مشاكل في المشيمة وزيادة فرص استئصال الرحم بسبب النزيف الذي قد يحدث أثناء العملية.

ما هي أنواع التخدير المستخدمة؟

نوع التخدير الذي يستخدم في أغلب العمليات القيصرية هو النصفي حيث يمكن المريضة سماع ورؤية ما يحدث، أو تخدير كامل وله أسباب مختلفة تحدد على حسب حالة المريضة ورأي الطبيب المعالج.

ما المخاطر التي تترتب على إجراء عملية قيصرية؟

● مشاكل تحدث بسبب التخدير.
● الجلطات الرئوية او تخثر الاوردة العميقة في الرجل.
● الاصابة الجراحية التي قد تؤدي لنزيف حاد لا يتوقف لا باستئصال تام للرحم، إصابة في المثانة او الامعاء.
● نزف ما بعد الولادة مما قد يستدعي لإعادة فتح واستكشاف العملية لمعرفة المصدر.
● يزيد الخطر عليها في الحمل القادم وتزيد نسب المشيمة المتقدمة أو الملتصقة أو تمزق الرحم.
● عدوي في بطانة الرحم.
● عدوي في الجرح الخارجي
● قد يحدث للطفل مضاعفات أهمها مشاكل التنفس، انخفاض في مستوى السكر في الدم خصوصاً إذا كانت والدته مصابة بالسكري أثناء الحمل.

كيف تستعدين لجراحتك؟
اذا تم تحديد ميعاد مبكر للعملية فيجب عليك الحفاظ على هدوئك وعدم الخوف والتوجس اذا يمكن ان يؤدي لارتفاع ضغط الدم.
إجراء فحوص للدم لمعرفة فصيلتك والهيموجلوبين وفحص الڤيروسات.

ما هي الخطوات بعد العملية القيصرية؟
● ستبقى المريضة بالمستشفى لعدة أيام حسب رأي الطبيب.
● ثم ينصح بالمشي والأكل والشرب عقب زوال آثار البنج المخدر وذلك لتجنب الإمساك أو تخثر الوريد. كما يجب انا نذكر ان هناك بعض الاعتقادات الخاطئة عقب العملية الجراحية حيث يقومون بنصح المريضة بعدم الأكل والشرب وهذا قد يؤدي للمشاكل اعلاه والتي نريد تجنبها.
● قد تزال قسطرة المثانة في غضون عدة ساعات أيضاً ما لم يحدث مضاعفات تمنع حدوث ذلك.
● تبدأ المريضة باخذ مضادات التجلط فورا بالإضافة للمضادات الحيوية عبر الوريد والمسكنات.
● تحث المريضة على البدء في الرضاعة الطبيعية فور افاقتها من التخدير إذا كان لا يوجد مانع.
● قد يعطي الجنين لقاح ضد التهاب الكبد الوبائي إذا كانت والدته مصابة به.

بعد العودة للمنزل خذي الأمور بروية ويجب:
● تجنب حمل الأشياء الثقيلة
● تجنب ممارسة الجنس مبكراً فقد يؤدي العدوي
● نظافة الجرح وإبقاءه مغلقا وابعاد الماء عنه خصوصاً اول اسبوعين ومراقبة الاحمرار او الالم او اذا كان يفرز صديد يجب الذهاب للمستشفى فورا
● ملاحظة أعراض اكتئاب ما بعد الولادة.
● زيارة مركز تنظيم الأسرة لنصحك بخصوص انسب وقت للحمل بعد القيصرية.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا