الرئيسية تاريخ وسياحةتاريخ السودان القائمقام سر الختم جبريل

القائمقام سر الختم جبريل

بواسطة هشام ساتي قريشي
208 مشاهدات

ولد سر الختم صالح جبريل بدنقلا في عام 1887م وتحديداً في جزيرة مقاصر من أب دنقلاوي ؛ أما والدته محسية وتدعى شريفة ابنة سليم بن عبد الله.

تخرج من كلية غردون قسم المهندسين وإلتحق بعدها  بالمدرسة الحربية والتي تم إفتتاحها في عام 1905م، و عمل مدرساً بالمدرسة الحربية وهو يعد من الأوائل الذين تخرجوا من الكلية الحربية بعد تأسيسها في عهد ونجت باشا.
يقول الإعلامي والمؤرخ السوداني الشهير محمد خير البدوي أن تاريخ السودان ومسيرته تعرضت للكثير من الأكاذيب والتحريف من قبل الإنجليز ومن ذلك أنهم حصروا ثورة 1924 في أشخاص وقبائل معينة ليجعلوها ثورة فئة وليست ثورة الشعب وقال : من هنا ظهرت أسماء معينة بينما قائدها الفعلي هو محمد سر الختم صالح جبريل.
وهو شقيق شاعر الدهليز المعروف توفيق صالح جبريل وهو أول من أطلق المبادرة الوطنية .
وتوفيق صالح جبريل أحد مؤسسي جمعية الإتحاد السوداني السرية ينسب إلى جناحها الداعي لوحدة وادي النيل لكنه لم ينضم إلى اللواء الأبيض مع الآخرين المنشقين على جمعية الإتحاد السوداني بزعامة عبيد حاج الأمين، وإنما بقي مناصراً لحركة اللواء الأبيض من بعيد ومعه شقيقه الثاني علي صالح جبريل.

توفيق صالح جبريل


قال المفكّر المصري الأستاذ حسين ذو الفقار في كتابه “سيادة السودان”  أن الأيام الحاسمة في نوفمبر 1924 ومعركة الحياة والموت شوارع الخرطوم  كانت نقطة إنطلاق للقومية والشخصية السودانية.
ومن الذي بدأ المبادرة لإطلاق الوطنية السودانية من قمقم القبلية والعصبية ؟!
إنه الشاعر توفيق صالح جبريل ، و لقد حورب توفيق في حياته بواسطة الإنجليز والسادة ورؤساء الطوائف. وحورب بعد موته ويحارب الآن بعد مائة عام من ميلاده.

توفيق صالح جبريل وأحد ثوار (١٩٢٤)م، مع أسرته


عرف عن سري باشا أنه كان  من أبرز قادة  تنظيم جمعية  اللواء الأبيض وكان قائد التنظيم بكردفان وقاد اليوزباشي سر الختم صالح جبريل قائد الهجانة مظاهرة في مدينة الأبيض إنضم إليها الشعب وخرجت معه الجماهير في الأُبيض وكان يتمتع بشعبية واسعة وكان يحرضهم دوماً ضد الإستعمار الغاشم إذ يعتبر تمرد الأورطة العاشرة بتلودي و تمرد قوات الهجانة بالأبيض لهباً لثورة اللواء الأبيض.
بعد إعتقاله و تقديراً لمواقفه البطولية حملته الجماهير و أوصلته إلى محطة السكة حديد ليتم ترحيله إلى الخرطوم حيث تم سجنه في سجن كوبر.
و أثناء محاكمة سر الختم صالح جبريل  العسكرية إتضح للإنجليز دوره في أحداث الفرق العسكرية التي تمردت في كردفان و إنضمت للثورة  في منطقة تلودي و أحداث الأورطة العاشرة ؛ ليجرد بعدها من رتبه العسكرية ويتم محاكمته  وسجنه بكوبر.
ليهاجر بعدها إلى جمهورية مصر العربية ويتم إستيعابه مرة أخرى بالخدمة، حتى يصبح قائداً لسلاح الهجانة في منطقة عين شمس و يصل إلى رتبة القائمقام .

سر الختم صالح جبريل


وقد دون سر الختم مذكراته بقلم الرصاص في كراسة روى فيها أحداث  1924م في كردفان حيث كانت ترابط وحدات من الجيش المصري في الأبيض وتلودي، إلى جانب حياته خلال الفترة التي أمضاها في سجن كوبر ثم في مصر وبريطانيا بعد خروجه من السجن وهي مهداة لصديقه الأميرالاي عبد الله بك خليل.
ويعتبر اليوزباشي سر الختم (سري) صالح جبريل أول سوداني يتزوج بسيدة بريطانية، وحضرت إلى السودان وأقامت معه في منزله المعروف بسراي سري في حي القلعة بأم درمان ثم عادت لوطنها في بريطانيا .
عاد سري إلى السودان بعد إقامة طويلة في مصر، توفي بالسودان في عام 1937م ودفن بأم درمان في مقابر البكري.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا