الرئيسية مقالات متنوعة المرأة المنتجة وبناء المجتمع

المرأة المنتجة وبناء المجتمع

بواسطة محمود بني
233 مشاهدات

 

بقلم : فاطمة أمين

¤ وصفهن النبي صلى الله عليه وسلم” بالمؤنسات الغاليات” وقال عنهم عليه الصلاة والسلام “فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله”، لم يخصص النبي عليه الصلاة والسلام في أحاديثه انواع المرأة سواء أن كانت عاملة أو ربة منزل ، بل اوصى في أحاديثه عن المرأة عموماً ، وذلك لأن المرأة بإستطاعتها أن تصبح الأم والأب والأخ والأخت لأبنائها هذا ما لا يستطع الرجل فعله في كثير من الاحيان.
¤ دعونا نتحدث عن المرأة المنتجة ، والتي بدورها تقوم بأعمال المنزل أجمعها، ثم لا يلهيها عملها عن رعاية أبنائها وأفراد اسرتها، تلك المرأة التي تعتمد عليها الأسرة في ترتيب المنزل والرعاية و صنع الطعام وحل النزاعات، و الزيارات والمجاملات ومن ثم عملها الخاص سواء أن كان عملها هذا خارج المنزل وداخله، تستطيع بدورها أن تزن أعمالها حتى لا يظهر التقصير في أحد النواحي.
¤ كثير من النساء المنتجات يقمن بأعمالهن داخل المنزل وبهذا تستطيع أن تجلب المال دون ان تكون بحوجة للخروج من المنزل ، مثلا فأن بعض النساء يقمن بأعمال الخبائز والمعجنات ومنهن من يقمن بأعمال الخياطة والتطريز و صنع الثياب والاعمال اليدوية ، و مؤخراً ظهرت فتيات في مقتبل العمر أقمن مشاريع ناجحة على مستوى كبير جداً ساعدتهم في ذلك وسائل التواصل الإجتماعي في الترويج لأعمالهن والتي وجدت إقبال واسع جداً ، ومنها إستطعن تكوين رأس مال جيد و منهن من تعتمد عليها الأسرة إعتماد كامل، ومنهن من انشأن منازل ومنهن من إمتلكت سيارتها الخاصة و كل هذا بإنتاجهن لأعمالهن من المنزل.
¤ ربما يخطر على بال القاريء سؤال بمجرة قراءة هذا المقال و معرفة تلك العوائد التي وجدتها المرأة من عملها بالمنزل ، وفي ردنا على سؤال القاريء فإن تلك الأعمال متفاوتة فبعضهن يقمن بعمل تركيبات كريمات للفتيات وهن الأغلب، ومنهن من تقم بعمل الخبائز والمعجنات ، واخرى تصنع الثياب السودانية بالمنزل ، وغيرها تصمم ديكورات منازل ، وايضاً هناك من تعلم اللغة الانجليزية “اون لاين” على شبكة الإنترنت، وهذا يعتبر إنجاز لتلك الفتاة التي ربما تكون قد واجهتها صعوبات بالغة في الوصول لغايتها ولكن إصرارها وعزيمتها في الوصول كانت أكبر من تلك المعيقات.
¤ ليس بجديد على المرأة أن تنتج وتجلب المال فالسيدة خديجة رضي الله عنها مارست التجارة قبل 1400 عام وكانت رضي الله عنها تعتني ببيتها وأبنائها وزوجها ورغم ذاك كانت تسير قوافلها التجارية وهل خير قدوة يقتدى بها مثل السيدة خديجة .
¤ تؤثر المرأة المنتجة في المجتمع عموماً تأثير بالغ ، والتأثير الأقوى يحظى به أفراد أسرتها وذلك يتمثل فيما تتمتع به من قوة شخصية و تمكينها و قدرتها على تبديل الأشياء السلبية ، وما يجعل المرأة اقوى تماسكاً في مواجهة المشكلات والصراعات والمصاب التي لاتخلو منها الحياة .
¤ تستطيع المرأة المنتجة أن تنشئ أسرة ناجحة جداً ومأثرة في المجتمع ويرجع ذلك إلى ماتزرعه المرأة في أبنائها من حب العمل والإنتاج والإعتماد على الذات ، وبهذا تكون المرأة المنتجة أو العاملة ساهمت مساهمة فعالة في بناء المجتمع .

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا