الرئيسية الأعمدةفيلسوف سوداني بين الماضي والحاضر والمستقبل .. ضبط الوقت

بين الماضي والحاضر والمستقبل .. ضبط الوقت

بواسطة Mahdi Abdelrhman
نشر اخر تحديث 868 مشاهدات
العالم ينطلق بسرعة الصوت ..  ونحن نضرب في صحراء .. ننقل أقدامنا بصعوبة ولا حساب للزمن.

مجتمعاتنا تعيش في الماضي .. ولا تجد الطريق للخروج من الماضي .. لا أدعو لقطع الصلة مع الماضي ولكن لا يمكن البقاء بأسر فكر لا يتغير.
الارتباك التاريخي يقود الى ارتباك عقلي أيضاً .. وعدم ضبط الوقت يعيق حركة التقدم.
لذلك لابد من وضع اطروحات جديده تلائم حركة الزمن ومتطلباته ولن يحدث ذلك ما لم يتم ضبط الوقت .. ولابد ان نعي تماماً ان الماضي كان جديداً في زمانه قديماً في حاضرنا !!
ما كان في الماضي فهو في الماضي .. فليس هنالك ثوابت .. وليس هنالك نظرية تثبت علي ما هو عليه !!
فلسفتي للوقت
الفرق بين مجتمع حضاري متقدم ومجتمع بدائي متخلف .. يتعلق بشكل قاطع بفهم قيمة الوقت .. وأنه ليس ملكاً خاصاً يتصرف به البشر على أهوائهم.
لا نملك الوقت .. بل الوقت يملكنا .. إذا لم نندمج مع حركته الصاعدة إلى أعلى ستتسع المسافة مع الزمن لدرجة يستحيل تجاوزها.
كان الماضي جديداً في زمنه .. رفض الجديد هو وأد للوقت .. وعندما يصحو العقل .. سيكون كل شيء متأخراً من ناحية الوقت، والوقت لا يرحم.
التمسك بالماضي هو تمسك بحلم .. وعندما يفتح الحالم عينيه .. سيرى أنه خسر حاضره أيضا وعلى الأغلب مستقبله أيضا.
الماضي زمن لا يمكن استعادته وتكراره بنفس الإطار مهما كان عظيماً .. عظمته في وقته الذي مضى .. وما تبقى منه مجرد تاريخ و نوسطالجيا.
ضبط الوقت يضبط تصرفات الانسان ..  ينظم حياته ولا يمر الزمن سدى .. الوقت هو القيمة العليا لمجتمع يخطط للتقدم والتطور الاقتصادي والعلمي.
الخلاصة :
بين الماضي والحاضر والمستقبل ضبط الوقت … فالإنسان يتطور فكرياً ومعرفياً مع حركة الزمن الصاعدة .. فإنسان الماضي ليس كإنسان الحاضر الذي إختلفت رؤيته ومتطلباته.
فلا يحق ولا يعقل ان نؤمن بنظريات ومعتقدات قديمه .. نصر علي انها صائبة بلا تفكير بلا بحث .. فتصبح اساس عقائدنا في حاضرنا التي نتقاتل من اجلها .. ونرفض كل مخالف بعقلية من وضعها وحجته التي ترضي عقله حسب معطياته الكونيه في ذلك الزمان !!
لابد ان نعلم اننا افضل من تلك الحقبه زمنياً وفكرياً وعلمياً .. فلا يجب علينا ان نخلط بين الماضي والحاضر فيضيع مستقبلنا .. فمعرفة معطيات الحاضر علي تجارب الماضي تصنع المستقبل.
المجتمع الذي يضبط الوقت من الماضي ويستخدم معطيات حاضره هو المجتمع المرن المستنير الذي سينهض بمستقبل أمته.
Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا