تحرر

بواسطة منال جودة
985 مشاهدات

دوري بي أيتها الدنيا فأنا أحب الإنشغال، أحب أن أتعلق بشىء، الفراغ يخيفني، أحب أن أكون دائمة العمل ولا أجد وقتا للراحة أو اللعب بهاتفي أو الرد علي رسائل الواتساب. منذ دخولي في عالم العمل الطوعي وأنا سعيدة بإرهاقي… وعملي الدائم الذي لا يعرف عطل إسبوعية ولا إجازة سنوية ولا عائد مادي. تخرجنا من الجامعة وإنفصلت أنت عني دون مقدمات ومن حينها وأنا أخاف أن أبقي لحظة مع نفسي أو أن أنظر إلي عيني في مرآتي… عاهدت نفسي علي ألا اذرف دمعة واحدة، و(خاف اأن أنكث عهدي.
والآن أجد ذاكرتي تغربل محتواها وتضعك علي قمة الغربال كرأس حربة لا مناص من نصلها الحاد. أعلم أنني يجب أن أواجه نفسي حتي أتحرر منك، من قصة حبنا الفاشلة وإرتباطنا طوال فترة الدراسةو تفاصيلنا المتناثرة عبر السنين، عجبا لهذا الغربال كيف انتقاها واحدة تلو الاخري وجمع خمس سنوات في لحظة واحدة!!!
أنا لا أتفهم سبب إبتعادك، ولكني سأغفر لك، سأسامحك، لن أنسي ولكني لن أتألم….. إذهب….اخرج مني، دعني وحياتي أعيشها كيفما تأخذني الأقدار…
هذه الزفرة الحري التي خرجت مني الآن أحرقت مالم تستطع أخذه معك، جميع ذكرياتك وتفاصيلك و…. كل شيء…
أنا الآن حرة… أذرف دموع السعادة…. وأبتسم.

 

منال جودة

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا