الرئيسية الأعمدة تفكيك ونار الشوق

تفكيك ونار الشوق

بواسطة محمد احمد عطية
نشر اخر تحديث 411 مشاهدات

تحظى مؤتمرات لجنة تفكيك التمكين باهتمام بالغ وتكاد تصبح الأعلى مشاهدة على مستوى السودان هذا بخلاف ردود الأفعال بعد نهاية كل مؤتمر لتصبح الترند الأول في وسائل التواصل الإجتماعي.

درج أعضاء لجنة التفكيك على التقدم للمنصة بترتيب يجعل آخر من يصعد على المنصة الأستاذ وجدي صالح الذي حظي بجماهيرية كبيرة عطفاً على طريقته واسلوبه في تناول فساد النظام (البايخ) ما جعل مقولاته الأكثر رواجاً مثل (صاموله صاموله) ووصل الأمر لدى البعض القدرة على التفريق بين نظارة القراءة ونظارة (البل).

ما يتم ذكره في هذه المؤتمرات يبين حقيقة النظام (البايخ) الذي مارس كل أنواع الفساد واصنافه ورغم ذلك يصر تابعيه علي ذات الشعارات الاسلامية (لا لدنيا قد عملنا)! ويبقى السؤال ما الذي كان سيحدث إذا عملتم للدنيا ؟!

السوق ونار الشوق :-

عجزت وزارة التجارة والصناعة عن كبح جماح السوق ومحاربة الغلاء أصبح واقعاً نعيشه كل يوم ، ففي كل صباح تزداد أسعار السلع بنسب مختلفة وفقاً لتقديرات البائع ووصل الأمر لربط أغلب السلع بالعملة الصعبة فتستغرب هل أنت في السودان أم في نيويورك.!

علي وزير التجارة أن يصحو من غفلته ويبدأ في فرض الرقابة على أسعار السلع بدلا عن الأفكار البدائية والأداء السلحفائي الملازم لوزارته منذ تعيينه وزيراً.

بعد قرابة العام من تعيينه تفتقت عبقرية الوزير ليخرج مبشراً بتكوين تعاونيات الأحياء في وقت بدأت فيه أغلب دول الجوار في إنشاء المصانع و تدوير عجلات الإنتاج.

ما يملكه السودان من موارد يكفي لقيام آلاف المصانع المتخصصة في المنتجات الزراعية والحيوانية والملابس والمعدات والمستلزمات المختلفه، فقط تنقصنا الشراكات المفيدة والمتطورة وينقصنا (صحيان) الوزارة ومعرفة في أي عام نحن.!

تعديلات وزير العدل وجدت رفض وانتقاد من البعض ودعم من البعض الآخر وكلً يتبع هواه وتظل الحقيقة الماثلة أن التعديلات والتشريعات هي حق أصيل لمجلس تشريعي منتخب وإن أجازت الوثيقة غير ذلك.

كثيرين لم يعلقوا علي التعديلات ولسان حالهم يشكو الواقع الإقتصادي المتردي بل ومستغربين! هل نجحت الحكومة في ملفها الإقتصادي وفرض القوانين التي تمنع الاحتكار والتلاعب وفوضى السوق والتجار والسوق الأسود حتى تتجه لتعديل قوانين الخمور؟!

نهاية القول :

على السلطة التنفيذية والسياسية أن تسعى في تحقيق أهداف الثورة وفق القانون وتبدأ في ممارسة دورها الحقيقي لإكمال عملية انتقال السلطة بالتأسيس لمناخ سياسي حقيقي يقود لإنتخابات تمثل كل أهل السودان بعد إنتهاء الفترة الانتقالية.

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2020 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا