الرئيسية الجمال والأزياءالأزياء تقنيات وجماليات صناعة الثوب السوداني

تقنيات وجماليات صناعة الثوب السوداني

بواسطة هديل لبلاس
نشر اخر تحديث 64 مشاهدات

تأثر الثوب السوداني في بداياته على معطيات التقدم الصناعي والنسيج كمصنع الفرات في السودان مروراً بالكريب وانتهاءاً بالألياف البترولية .


ثم جاءت التقنيات الطباعية والحبرية واللونية في تقديم الثوب السوداني فشكله البهي كما أسهمت إمكانيات طباعة الفواريز عبر الورق الحراري في سرعة انتاج تزيين ثياب الزفاف والسهرة .


فكانت التحديث المستمر لصالح جودة صناعة الثوب من حيث الخامة (القطن والخيوطة وانتهاءاً بالألياف البترولية ).ومن حيث اللون التقدم في مجالات الألوان وخلطها ومزجها وصولاً للمزج عبر الحاسوب .ومن حيث الشكل والزينة كماأشرنا في أعلى المقال .
وصناعة الثياب كصورة ابداعية موعودة بتطور كبير في ظل معطيات الألوان عبر الحاسوب وبرامج التصميم مثل الادوب فوتوشوب الذي يتعامل مع الصور ويشكلها ويحورها ويكررها ويغيرها لوناً ويكسبها شكلاً وتميزاً .


وذلك باختيار صور الحيوانات والطيور والنباتات والكائنات والاشكال المختلفة الهندسية وغير المنتظمة الجاهزة أو التي يمكن من اختيارها عبر أدوات الحاسوب من النسخ واللصق والتحريك وجعله تتخذ أشكالا ومناظر يمكن التحكم فيها بصورة فنية وابداعية ووصلت برامج الحاسوب المتقدمة في اختيار اأساليب الذكاء الاصطناعي في اعطاء فرص لاشكال وانماط مختلفة يمكن دمجها وصفها وتدرجها بأدوات وأوامر حاسوبية لونية مثل القردينت Gradient stools)) الذي يمكن المصمم من عمل تدرجات لونية متحكم في درجاتها اللونية واتجاهاتها .


كما يساعد برامج الحاسوب في التعامل مع الصور والأشكال من عمل تصميمات افتراضية يمكن معالجتها وختيار وضع أشكالها بدقة ومحاذاة عالية بفعل أدوات التحديد select tools)) وباستخدام تحديد مواقع ادخال ووضع الصور بحسابات هندسية حاسوبية أو وفق خيارات فنية كما تمكن برامج الرسم اللوحي أو القلم على اللوح الرقمي من عمل أشكال مرسومة تجد طريقها للمعالجات الحاسوبية والطباعية.
تعتبر هذه فرص متنوعة مكنتها التفقنيات الحاسوبية في الصورة والشكلة ودعمتها التقنيات الطباعية الرقمية التي باتت تتعاطى مع الثوب شكلاً ولوناً وتصميماً بلغة رقمية موحدة بين الحاسوب والطابعة الرقمية .
وهي ايضاً تعتبر مهددات لانداثار الحرف اليدوية والمهارات الانسانية المباشرة في التعاطي مع جماليات الثوب السوداني بصورة يدخل فيها المصمم روحه ونفسه بينما تهدر اللآت هديراً في انتاج التصاميم الجاهزة للثياب والألوان المنتقاة من ادوات الحاسوب مثل اختيارالألوان .
توفر الحوسبة فرص تصميم وإبدعات من الفلكلور الصناعي بكبسة زر مثل الحق والفركة والهلال بتصويرها وادخالها ببرامج الفوتوتشوب لتصبح معطيات يمكن طباعتها رقميا على سطح الثوب السوداني .

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا