الرئيسية الأعمدة تولى زِمام الأمور 

تولى زِمام الأمور 

بواسطة مآب البصيري
نشر اخر تحديث 1٬372 مشاهدات
أعتقد أن أصعب مهمة هذه الأيام ، مهمة إدارة الوقت، ومن السهل فهم السبب .. فمعظم الناس ورجال الأعمال بشكل خاص، يهلكون أنفسهم حتى العظم.
لقد وجد أن (70) بالمائة منا يعملون خارج “ساعات العمل” وحتى في عطلة نهاية الأسبوع نعمل من المنزل، أثناء تناول العشاء وعند الإجازة، وهذا يضر علاقاتنا، يُخسرنا الصحة والإنتاجية.
• تعتقد أنه ليس هناك ما يكفي من الوقت؟ 
اعتقاد خاطئ.
نحن ننظر إلى قوائم المهام أو التقويم و نشعر بالإرتباك، “إذا كان لدي فقط المزيد من الوقت اليوم، أستطيع إنجاز كل هذا”.
لدينا جميعًا نفس الـ 24 ساعة في اليوم، إذ يمكن لبعض الأشخاص الحصول على أقصى استفادة من هذا القدر المحدود من الوقت لأنهم اعترفوا بوجود المشكلة وقاموا بالتفكير في الحل.
الشكوى من عدم وجود وقت كافٍ لن يمنحك المزيد من الوقت بطريقة سحرية، ولا يجعلك تشعر بتحسن، أو قد تتحسن للحظات فقط، ولكن كيف تحقق أقصى استفادة من الوقت، الآن يمكنك البدء في تحسين إدارة الوقت.
• اعتقادك بوجود حل واحد يناسب كل المواقف:-
بدلًا من الاعتماد على أداة مع كل الأجراس والصفارات، اكتشف أين تكافح وما هو ضروري لك، على سبيل المثال، إذا كانت الجدولة تأخذك بعيدًا عن تطوير المنتج، فيمكنك استخدام أداة جدولة بدلًا من الاعتماد على أداة مع كل الأجراس والصفارات، مثلاً إذا كنت تضيع الكثير من الوقت على البريد الإلكتروني، ففكر في استخدام أداة مثل (Sandbox) للمساعدة في تنظيم بريدك الإلكتروني.
قد لا تكون هذه النصيحة هي الإجابة الأكثر إثارة، ولكن عندما تحدد مجالات وأولويات سيكون تنظيم وقتك أسهل بكثير.
• عدم التمييز بين الانشغال والإنتاج:-
إليك مصيدة إدارة أخرى نقع فيها: الاعتقاد بأن مجرد كونك مشغول يعني أنك مُنتِج.
في هذا المفهوم المزدحم، و مقابل الإنتاجية حدد ما هو مهم وضروري، بدلاً من التركيز على شيء يمكن أن ينتظر.
تنفيذ استراتيجية تنظيمية، على سبيل المثال ضع روتين يومي أو راجع جدول أعمالك وحضِّر له جيدًا، فالقليل من التحضير في الليلة السابقة يضمن لك يوم سلس ومرتَّب، وكن على استعداد لتقديم تضحيات معينة، مثل ترك الأعمال التي لم تعد مفيدة لك.
 أحط نفسك بالناس المنتجين.
 زِن الإيجابيات والسلبيات و كن صادقًا بشأن تقدمك.
• طريقة إنجاز الأمور:-
يتطلب هذا النظام خمس خطوات : الالتقاط والتوضيح والتنظيم والتفكير والمشاركة في كل ما عليك القيام به.
إدارة الوقت مفيدة فقط عندما تكون على دراية بقيودك، ولا تدع النظام يملى حياتك بالكامل، يمكن لإدارة الوقت أن تضيف المزيد من الضغط إلى حياتك إن لم تطبق بشكل صحيح.
الخطأ في حساب الوقت اللازم لمهام محددة:-
لنفترض أنك تريد كتابة مدونة لموقعك على الويب وأنك خصصت ساعة لهذه المهمة  ينتهي بك الأمر بقضاء ساعتين من جدولك الزمني.
في الواقع، هناك حقيقة أنه عندما تقوم بتعيين حد زمني لأشياء معينة يجب القيام بها، يمكن لهذا أن يحفزك على إتمام كل مهامك بشكل صحيح، وأحيانًا قد تخطئ في تقدير الوقت، لذا أفضل مسار للعمل هو تتبع وقتك لبضعة أسابيع، يمكنك القيام بذلك يدويًا عن طريق تدوين أنشطتك اليومية في دفتر ملاحظات وحسب المدة التي يستغرقها كل منا.
 • لا تضيع وقتك أبدًا، وتحكم بحياتك
أخيرًا، عليك البدء في قول “لا” كثيرًا، إذا قلت “نعم” لكل طلب في وقتك، فأنت لا تفرط في أن تكون رقيقًا للغاية فحسب؛ بل تسمح لأولويات غير مهمة بالتحكم في وقتك.
تولّى زمام الأمور، ضع حدودًا على وقت العمل، ساعد الآخرين فقط عندما تتوفر لديك القدرة، أقبل الاجتماعات عندما يكون لها غرضًا، وإذا كانت لديك خطط بالفعل، فلا تحاول الالتزام بشيء آخر بالإضافة إلى ما هو موجود بالفعل، هذه المجموعة من الاقتراحات هي مفتاح إدارة الوقت.
Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2020 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا