الرئيسية تاريخ وسياحةعادات وتقاليد حبوبة أم شلوخ

حبوبة أم شلوخ

193 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

الشلوخ هي إرث تاريخي وقبلي قديم يميز الشعب السوداني، وهي عادة استأصلت في جزور المجتمع السوداني منذ  زمن بعيد، و اتُخذت الشلوخ في بداية الأمر لناحية التمييز القبلي؛ فنجد أن لكل قبيلة نوع معين من الشلخ فنجد الشلخ الجعلي (مشلخ جعلي) والشلخ الشايقي والواسواق وغيرها من أنواع الشلوخ، ولكن مع مرور الزمن اكتسبت هذه الشلوخ مفاهيم جديدة فصارت النساء يضعنها بقصد الزينة والجمال والموضة في ذلك الزمن.

ومن أشهر شلوخ النساء العارض والمطارق، وقد تبارى وتبارز الشعراء لتتغني بجمال الشلوخ (يلوح في خده عارض) والشليخ الحسنك فصادة، وكذلك أصبحت الشلوخ ذات دلالات دينية عند الرجال وبعدت عن المفهوم القبلي الضيق بالإنتماء للقبيلة، فانتشرت أنواع معينة من الشلوخ بين مريدي ومتبعي الطرق الصوفية بأطيافها المختلفة فنجد شلوخ مطارق الشيخ إدريس وشلخ مدقاق و ود بدر وغيرها.

الشلوخ إرث تاريخي:

وعرفت الشلوخ في الجزء الشمالي من السودان خاصة في بلاد النوبة منذ العهد المروي (750ق.م ـ350م) على أقل تقدير، فقد اكتشف علماء الآثار بعض التماثيل والنقوش لأشخاص مشلخين ترجع إلى ذلك العصر وتمثل تلك الشلوخ أنماطاً مختلفة فبعضها على هيئة خطوط أفقية مستقيمة وأخرى مائلة وبعضها هلالية الشكل وقد استمرت هذه العادات منذ ذلك التاريخ حتى شملت معظم أجزاء السودان الشمالي.

تنتشر الشلوخ بين كثير من سكان إثيوبيا الشمالية خاصة في إرتريا وتكثر بين المسلمين منهم على وجه الخصوص، وانتشرت علامات التمييز هذه بين كثير من شعوب (بلاد السودان) ونيجريا وغيرها من شعوب غرب إفريقيا وتمتاز علامات التمييز عند هذه الشعوب بالتنويع ودقة التفاصيل، و المجموعات العربية الأولى وجدت في هذه الشلوخ ما يطمئنها إلى نسبها العربي ويميز كيانها القبلي، ولكن مع مرور الزمن اكتسبت هذه الشلوخ مفاهيم جديدة فصارت النساء يضعنها بقصد الزينة والجمال كما أصبحت ذات دلالات دينية عند الرجال.

كما للشلوخ سن عمرية معينة تجري فيها؛ فعند الذكور تبدأ في سن مبكرة لاتتجاوز الخامسة على الأرجح وتؤخر عند الإناث ربما حتى يبلغن العشر سنوات حين تنتفخ معالم الوجه ويكتنز لحماً؛ حتى يسهل على الجراح اختيار الصورة المناسبة للشلخ.

ليس هناك اختصاصي معلوم ينفرد بإجراء عمليات الفصادة إذ أن الغالب يقوم بها الحجّام أو المزين أو البصير (الطبيب البلدي) أو القابلة وأمثالهم. ومن أشهر الشلاخات بمنطقة الدامر بنت المزين التي كانت قبلة لكثير من الراغبات في الشلوخ في سائر المناطق المجاورة.

وتتم عملية الشلوخ بتفصيد الخد بالموس ثم توضع عليه المحلبية بعد الانتهاء من الفصد وبعد أن يجفف الدم توضع قطنة مليئة بالقطران حتى لايلتهب الجرح ويلتئم بسرعة ويتم تغيير قطعة القطن يومياً إلى أن يجف الجرح ويبرا تماماً.

وللشلوخ مغزى قبلي أيضا:

لكل قبيلة نوع من الشلوخ يميزها عن الأخرى؛ فالشلوخ عند المحس الذين يقطنون منطقة شمال كرمة طويلة ورفيعة وتقل الشلوخ عند قبيلة المحس، أما البديرية والدناقلة فشلوخهم هي طويلة عميقة وعريضة تملأ سائر الخد وتشتهر باسم الشلوخ الدنقلاوية (الثلاثة خطوط عمودية).

والجعليون أُشتهرو بالشلوخ الثلاثة العمودية فيقولون (مشلخ جعلي) ومن شلوخهم الواسوق وهو كالحرف (T) ويسميه البعض (درب الطير) أو عكاز ودحسونة، ويشاركهم في شلوخ الواسوق الفادنية الذين اختلطوا بهم والشلوخ عند الرباطاب والميرفاب هي الشلوخ الثلاثة وشلوخهم متعددة الصور وقصيرة.

كما ينفرد الشايقية بشلخ خاص بهم وهو عبارة عن ثلاثة خطوط أفقية متوازية يمتد أوسطها من عند الفم حتى أقصى الخد فمعظمهم تناسبهم ثلاث فصدات إلا قلة منهم خاصة ذوي الوجه المستدير يصلح فيها الأربعة، وتنتشر هذه الخطوط الأفقية المتوازية عند الرجال والنساء على حد سوء وكانت (شلوخ الشايقية) وهذا اسم سائد في عموم بلاد الشايقية حتى عهد قريب، وهم أكثر القبائل اهتماماً بهذه الشارات التي تميزهم عن سواهم، وقد خرج بعض الشايقية مؤخراً عن العرف وأخذوا يرسمون وجوهم بالثلاثة خطوط الرأسية المتوازية على جانبي الوجه.

وتنتشر هذه الشلوخ بين الشايقية في الجزء الشمالي من ديارهم في العفاض وتكثر في الجزء الأوسط  حول منطقة مروي ونوري وكريمة والبركل، وشلوخ الشايقية كذلك موجودة عند الحسانية الذين اختلطوا بهم.

أما شلوخ المناصير لا تزيد عن الثلاثة وهي صغيرة الحجم وتوضع في وسط الخد.

و العبدلاب لهم شلخ خاص بهم يميزهم عن غيرهم وهو عبارة عن ثلاثة خطوط عمودية متوازية (شلوخ الجعليين) ينتصفها خط أفقي (H) وتعرف عندهم بالثلاثة مطارق وعارض ، ولنساء العبدلاب شلخ خاص بهن وهو عبارة عن ثلاثة خطوط عمودية تسند إلى خط أفقى ويسمى العارض.

ومع إلتزام القبيلة بشلخ واحد على صورة معينة فإن الشكل النهائي للشلخ يختلف في بعض تفاصيله من بطن لآخر (بطون داخل القبيلة) وحتى بين أفراد الأسرة الواحدة.

وقد عرفت الشلوخ عند قبائل أخرى غير التي تعيش فى حوض وادي النيل الأوسط كالكبابيش والشكرية والضبانية والحمران وكلها من قبائل البادية، ويغلب على الشكرية والضبانية والهبانية والحمران استعمال الشلوخ العمودية الثلاثة وتنتشر نفس الشلوخ العمودية مع اختلاف طولها وعمقها بين قبائل البجة وتكثر بين الارتيقة والكميلاب وبعض فروع قبيلة الهدندوة كالشرعاب والقرعيب والبشارين

وانتشرت الشلوخ بهجرة ممثلوا القبائل إلى بعض المجموعات على سبيل التقليد أو نتيجة الاختلاط وكل نماذج الشلوخ وقفاً على الرجال عدا الشلوخ الثلاثة التي تشاركهم النساء فيها.

إندثار الشلوخ عند الجيل الحالي :

بلا شك يكاد تكون إنعدمت هذه الشلوخ في أبناء الجيل الحالي  فكثيرا منهم يري أنها لا تتواكب مع حداثه هذا القرن فتلاشت وأندثرت تما ما مع جيل الحبوبة والجد.

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2020 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...