الرئيسية تاريخ وسياحةتاريخ السودان حركات المقاومة في عهد الإستعمار الإنجليزي (1899_1956م) ج”٤”

حركات المقاومة في عهد الإستعمار الإنجليزي (1899_1956م) ج”٤”

بواسطة نسرين آدم
85 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

 اضمحلال الحركه الوطنية (1925_1934م) :-
بعد القضاء على ثورة 1924م، اعتبرت الحكومة المثقفين عدوها الرئيسي، و لابد من إضعاف نفوذهم فعملت على ذلك بالآتي :-
1/ اغلاق المدرسة الحربية، و مدرسة الإدارة.
٢/ أوقفت إرسال الطلاب السودانيين لدراسات جامعية في بيروت.
3/ لم يتم فتح مدارس في شمال السودان طوال الفترة من 1924م إلى 1934م.
4/ اتبعت سياسة تعسفية نحو طلاب كلية غردون.
5/ أعلن الحاكم العام جون مفي في 1927م، سياسة الحكم غير المباشر التى اعتمدت فيه الحكومة لتسيير أمور البلاد؛ على زعماء القبائل.
6/ قللت من سلطات نواب المآمير، والكتبة، و المحاسبين، و غيرهم من المثقفين.
إزاء هذه السياسية العدوانية ، و لضعف التأييد، و التشجيع المصري بعد عودة الجيش المصري إلى القاهرة في 1924م . اضطر الوطنيون إلى وقف نشاطهم العسكري، و السياسي ضد المستعمر، و انحصر نشاطهم في مجال الأدب، و غيره من النشاط الإجتماعي.
وقد أدت الأغاني خاصة أغاني الشاعر عبيد عبد النور، و الفنان خليل فرح دوراً كبيراً في المحافظة على الروح الوطنية في ذلك الوقت.
اقتنع المثقفون بأن جهل السودانيين عامةً، و قادتهم خاصة كان السبب الرئيسي في فشل الثورة، لذلك تركز الجهود على نشر العلم، و المعرفة، و بما أن الحكومة حاربت التعليم فقد هاجر بعض الشباب إلى مصر، و غيرها من البلدان العربيه طلباً للعلم.

خليل فرح

و في سبيل نشر الوعي ، أنشأ المثقفون عدد من المجلات، والصحف كصحيفة (السودان )، و(النهضة) التي بالرغم من قصر عمرها كانت ذات أثر كبير في النهضة الأدبية، و السياسية ، و أهمها مجلة (الفجر) التي تولي رئاسة تحريرها عرفات محمد عبدالله، و استمرت من سنة 1934م إلى 1937م.
سببت حوادث 1924م خيبه أمل للمثقفين، فاعتزل بعضهم العمل السياسي، و ظن آخرون عدم جدوى الإعتماد على مصر لتحقيق أماني البلاد، و تعمق هذا الإتجاه عندما أجبر البريطانيون في 1924م، زعيم مصر سعد زغلول بالتنحي عن رئاسة الوزارة، على الرغم من أن حزبه (حزب الوفد) نال أغلبية برلمانية، و عقد إتفاقية مياه النيل في سنة 1929م (التي أعطت السودان 1/22 من نصيب مصر في مياه النيل ) كان عاملا آخراً لتشكيك بعض المثقفين في نوايا مصر؛ على الرغم من كل هذا التشكيك لم يتجه أغلبيه المثقفين نحو دعوة (السودان للسودانيين) إذ أنهم ظنوا أنها ستار لإنفراد بريطانيا بحكم السودان، و بهذا ظلت دعوة الإستقلال وقفاً على الأنصار، و على فئة قليلة من المثقفين.
تأثير الأزمة الاقتصادية علي الحركه الوطنية:-
اأطلقت الحكومة في سنه 1929م، سراح معظم سجناء جمعية اللواء الأبيض، و سمحت لبعضهم بالإقامة في مصر إلا أنهم عادوا للسودان.
ظهر ضعف الوطنيين جلياً عندما فشلوا في إستغلال ظروف الأزمة الاقتصادية العالمية؛ التى ظهرت بوادرها منذ عام 1929م، لتنظيم أنفسهم، و استئناف نشاطهم ضد المستعمر، و كان كل ما فعلوه، أن كونوا لجنة من عشرة أعضاء برئاسة الشيخ أحمد الفيل ارسلت عريضة إلى المسؤلين احتجاجاً على قرار الحكومة؛ بالإستغناء عن خدمات بعض الموظفين السودانيين، و تخفيض من تبقي منهم إلى خمسة جنيهات ونصف، و قبلت اللجنة أخيراً قرار الحكومة بأن تبدأ مرتبات الخريجين بمبلغ ست جنيهات ونصف، على أن لا يمارسوا أي نشاط مُعادٍ للحكومة.
و لعل أهم نشاط ثوري مارسه الوطنيون آنذاك هو إضراب طلاب كلية غردون سنة 1931م ، احتجاجاً على سياسة الحكومة الإقتصادية؛ إلا أنهم سرعان ما عادوا لدراستهم بعد وساطة من السيد عبدالرحمن المهدي.

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...