الرئيسية الرياضةأخبار رياضية خازن الأسرار يكشف المثير في أول لقاء صحفي

خازن الأسرار يكشف المثير في أول لقاء صحفي

بواسطة مجلة السودان
88 مشاهدات

خازن الأسرار يكشف المثير في أول حوار صحفي
عبدالمهيمن الأمين: انا مولود في غرفة تسجيلات !

هاكم أسرار عودتي للهلال.. ونلت الثقة والقوة من ميرغني إدريس والارباب

كلمة رجال حسمت توقيع ابوعشرين.. وهذا سبب فشل صفقة عجب والرشيد.. وقدمت ارنق للأزرق ولم اكتشفه.
حوار: محمد الجزولي
يبقى رجل المهام الصعبة والعصامي عبدالمهيمن الأمين من الأسماء التي لا يمكن تجاوزه في الهلال بعد أن نحت اسمه على جدران النادي بمداد العرق الطاهر تضحية وصبرا ونكران للذات وترك بصمته بصفة اكبر في الفريق من واقع تخصصه في عمل لجان التسجيلات التي تدرج فيها من فرد تأمين إلى مفاوض من الطراز الرفيع صابرا وصامتا وصامدا.. في أول حوار صحفي بعد العودة للهلال عقب تسع سنوات من الغياب عن دائرة الكرة في البيت الأزرق وفي حوار أجرته معه مجلة (النخبة) الرياضية الصادرة تحدث فيه عبدالمهيمن بشيء من الصراحة والدبلوماسية عن مشواره في الهلال وأبرز الصفقات وكشف أسرار فشل انتقال ثنائي المريخ رمضان عجب ومحمد الرشيد الهلال عبر هذا الحوار:
من هو عبدالمهيمن؟
عبدالمهيمن الأمين محمد عبدالله من مواليد من مدينة كوستي
نشأت في نادي الهلال كوستي من الأشبال ولعبت مع الفريق الأول بعض المباريات بدوري الأولى.
هذا يعني ارتباطك بالهلال قديم؟
بكل تأكيد نشأت على حب الهلال بكوستي حيث كان ناديا جامعا للناس ومخفزا للانتماء.. تشبعنا بحب الهلال من كوكبة جميلة ونجوم بارزين مثل هشام الخيري وازهري حدر والمدافع المميز عبدالمنعم شحتة
وعلى مستوى مدينة كوستي حسن دحدوح ومصطفى نصار وكمال شنان وعدبد النجوم.
ولكن لم تواصل كلاعب؟
نعم بسبب ظروف العمل.. حيث انتقلت الى للخرطوم ولم اترك الهلال وعشقه بل بدأت قصتي مع هلال السودان.

من أي بوابة دخلت نادي الهلال؟
بواسطة الفريق ميرغني إدريس حيث استعان بي في عدد من الملفات خاصة التسجيلات.. عندما كانت مثيرة وصراع في قمته بين الندين للظفر بأفضل اللاعبين على مستوى السودان.

ما هي أخطر عملية تسجيلات شاركت فيها؟
تسجيل الحارس العملاق المعز محجوب حيث كان هو نجم التسجيلات ٢٠٠٣ كلفوني بملف المعز محجوب عندما كان حارسا لفريق الموردة وهو أول لاعب طبق فيه نظام العقد المبدئ قبل نهاية فترته مع الموردة بأكثر من شهرين.. حيث عقدت معه لجنة التسجيلات جلسة تفاوضية ضمت ميرغني إدريس والأمين البربر ومالك جعفر َوشخصي والأخ معتز أمام وحسمنا في نفس اليوم الاتفاق المادي وقمنا بتجهيز العقد المبدئي ووقع عليه اللاعب.

وماذا فعل المريخ؟
لم يستسلم وتدخل عن طريق حسن عبدالسلام وبعض أقطابه وَاجتهدوا لتغيير وجهة اللاعب ولكن الهلال حسم كل شيء وكان ميرغني أدريس مهتم بالملف كثيرا َوفي آخر مباراة للمعز مع المنتخب ببطولة سيكافا اخرجناه من استاد الخرطوم وسط تواجد أمني كبير من المريخ وغادرنا في نفس الليلة إلى مدني وسلمناه إلى قطب الهلال الكبير إبراهيم كهرباء مسؤول أمن ولاية الجزيرة وكانت بداية لتأمين واستقرار حراسة المرمى في الهلال.

هل هذه أول عملية شاركت فيها؟
لا.. أول مشاركة كانت في آخر تسجيلات لمجلس الحكيم طه علي البشير وكنت احد المشرفين على غرفة التسجيلات التي ضمت عدد من النجوم بقيادة هيثم طمبل وأحمد سعد وهداف مدني دورية ونجم الاتحاد مدني الصادق تبري وأنور الشعلة وسامي جنرال.. أذكر بعد تعثر المفاوضات بين الهلال وأنور الشعلة حضر في احد الأمسيات قطب الهلال عادل دفع الله بصحبة الصحفي حسن عبدالرحيم رفقة اللاعب الفنان الصادق تبري وكان هناك جناح صلاح إدريس يتفاوض عن طريق ميرغني إدريس والرشيد على عمر فانجز ملف أنور الشعلة بنجاح حيث وضعنا تبري كخيار تحوطا لفشل تسجيل أنور الشعلة بعد أن تعثرت معه المفاوضات ودخول المريخ بقوة لتغيير وجهته وأعتقد أن تلك التسجيلات شبية بالتسجيلات التي قامت بها لجنة التطبيع مؤخرا .. نجح بعض اللاعبين وفشل بعضهم ولكنها كانت بداية هلال جديد.
ثم ماذا بعد صفقة المعز محجوب؟
كنت مشارك في معظم تسجيلات اللاعبين كمرشح أو مفاوض أو مسؤول عن تأمين غرفة التسجيلات.

موقف محرج؟
كنت في رحلة عمل بتكليف من الشركة ما بين كوستي وكنانة وبعد فشل تسجيل نور الدين عنتر في تسجيلات سابقة كلفتني لجنة التسجيلات بإخفاء اللاعب سيف مساوي لاعب الجريف بعد مطاردات المريخ بتكليف مباشر من سعادة الفريق ميرغني إدريس فغادرت به إلى كوستي وأقام معنا بمنزل الأسرة وبحث عنه المربخ في كل مكان ولم يجده فتلقيت إتصال من اعلامي المريخ عصام طمل وعمر الجندي وأكدا لي انهما في طريقهما لكوستي لحضور مهرجان
تكريم عبدالله حسن عيسى الذي كان يشغل منصب وزير التخطيط العمراني بالنيل الأبيض ورحبت بهما في بيتنا ولكن دخلت في موقف حرج لأن مساوي موجود في البيت أيضا وكان ينتظر وصول الأرباب وصلاح إدريس إلى كوستي للاتفاق معه وخفت من أن ينكشف أمرنا فاعدت مساوي إلى الخرطوم وفاجات الأرباب وميرغني أدريس به وتم الاتفاق معه.

وقصة علاء الدين يوسف؟
دوري فيها كان تنفيذي َوحماية اللاعب.. بعد نهائي كأس السودان. بين الهلال والمريخ ٢٠٠٥ الذي انتصر المربخ بهدف فقمنا انا وعلاء الدين جبريل والشاب الهلالابي بكري حسين بمتابعة المريخ ورابطنا بالقرب من فندق دانداس مقر إقامة المريخ الذي شهد تجمعا لاقطاب ومشجعي المربخ احتفالا بالفوز والكأس وقد رتبنا كل شيء وانتظر ساعة الصفر فقمنا بخطف اللاعب وقبل أن نتحرك سألنا علاء عن توقيعه على الإقرار فقال لنا لا… والليلة كانت مقلقة والدوافع كانت كبيرة من أجل رد ضربة تسجيل هيثم طمبل التي اغضبت جماهير الهلال ولم نذهب به إلى المواقع المعتادة لإخفاء اللاعبين وقضينا الليلة الأولى بمنزل اللاعب صبري قمر لاعب حي العرب وزميل علاء الدين جبريل في السوكرتا وفشلنا في الوصول إلى إداري الهلال وكل الهواتف كانت مغلقة بما فيها هاتف صلاح إدريس حيث كان متواجدا بشندي ومن ثم اتصل علينا واتفق مع اللاعب وقد تعرض فييرا لضغوط نفسية بسبب التعقيدات القانونية التي يتحدث عنها الشارع ومن ثم غيرنا المكان وانتقلنا إلى منزل الشاب الهلالابي عثمان الدرديري بالأزهري ومن ثم جاءت توجيهات بمغادرة اللاعب الي خارج الخرطوم فاخترنا مدني حتى موعد التسجيل وكنا مراقبين من قبل أهل المربخ الذي كان يبحث عن علاء الدين فكان التأمين على درجة عالية واحافظنا عليه حتى لحظة التوقيع.
عملك الأكبر في الهلال ارتبط بالتسجيلات؟.
انا في الهلال اشتغلت اي حاجة.. رشحت اللاعبين وامنتهم وفاوضتهم واقنعتهم.. أي ملف يتعلق بالهلال تم تكليفي به وافقت عليه دون تردد وانا ممكن تقول: (ولدوني في غرفة تسجيلات).
وميرغني إدريس ؟
ميرغني إدريس رجل هلالي من الطراز الأول وشخصية تفاوضية من الدرجة الاولى َمغقودة الان في مجتمع الهلال.
وماذا عن صلاح إدريس؟
الأرباب صلاح إدريس من أكثر رؤوساء الذين عملت معهم ومن مميزاته انه يمنحك الثقة واتخاذ القرار.. له نظرة ثاقبة وصاحب مقدرة على الإقناع وعينه فاحصة وصبور لا يعرف التسرع في اتخاذ القرار وهذا هو سر نجاحه في الهلال.
والارباب وميرغني إدريس شكلا شخصيتي وساعداني كثيرا بالثقة في أن أكون قويا في كل المواقف.
وهناك مالك جعفر والأمين البربر
والإداري الفذ بالمكتب التفيذي شاكر علي الطاهر وعماد الطيب والأسد فوزي ال مرضى الذي كان يقول لي انا فوزي وانت عبدالمهيمن ولا يمكن أن أنسى الإداري الضليع محمد احمد البلولة الذي يمثل مرجعيتنا القانونية ولا زال والأخ العزيز مدير الكرة السابق عاطف النور فهو رجل مرتب ودقيق في العمل.. لقد تشبعت كثيرا من خبرات رجالات الهلال واستفدت منهم كثيرا.
برغم من كل هذا الدعم ولكن البربر أقالك من دائرة الكرة؟.
هذه هي سنة الحياة.. مافي شيء دائم.

في عهد الكاردينال رفضت العودة للهلال؟.
لم أرفض العودة إنما هناك مشروع في الاهلي شندي قائم على شخصي بجانب الحساسية العالية بين الارباب والكاردينال ولا أريد أن أكون جزء من الصراع وبعد خروجي من الأهلي شندي كان هناك ملفات يجب أن تحسم قبل اتخاذ أي خطوة.
قبل نهاية فترة الكاردينال رشحت بعض اللاعبين للأخ مهيار الطيب من اجل عرضهم على الكاردينال لان الهلال محتاج لهم وشاءت الأقدار أن يتم تسجيلهم بعد عودتي للهلال.

وقرار العودة؟
كان احساس عام من جمهور الهلال واعلام الهلال بأن أعود للنادي والعلاقة كانت قوية مع الجميع برغم من ابتعادي وذهابي للأهلي شندي والتوترات المعروفة وكانت عندي رغبة لرد الدين والجميل للهلال الذي منحني الكثير.. وانا سعيد بهذه العودة.

ماذا عن التسجيلات الأخيرة؟
تحدثنا مع الإخوة في لجنة التسجيلات عن أن الهلال كان محتاج لعناصر تدخل مباشرة في التشكيل وتوسيع الماعون بالاعارة والتخزين لتأمين مستقبل الهلال ولم تنفذ بشكل كبير وهي الخطة الأولى والمرحلة الثانية مختلفة وتحتاج لاستراتيجية محددة حسب الحوجة ولاعبين محددين.

أسباب فشل التعاقد مع محمد الرشيد ورمضان عجب؟
الانتقال من المريخ إلى الهلال او العكس يحتاج إلى عزيمة وإرادة خاصة في ظل الضغوط الإعلامية والجماهيرية كما أن مثل هذه الصفقات تحتاج إلى السرية في العمل حتى تكون مفاجأة للجميع وهذا ما افتقدناه وكل شيء كان واضح وتم تسريب اخبار التفاوض والاتفاق لذلك كانت ردة الفعل قوية من المريخ الذي خرق اللوائح من اجل ان يبقوا.

وكيف انتقل ابوعشرين؟
الرغبة وكلمة الرجال حسمت حسمت توقيع ابوعشرين للهلال.

أنت متهم بنقل لاعبي الأهلي شندي للهلال؟
أين المشكلة.. لاعبين انتهت عقودهم مع النادي وهم أحرار في الاختيار.. وأضافوا للهلال.. والي الدين بوغبا وياسر مزمل اشتراهما الهلال من الأهلي شندي.. الهلال والمريخ رغبة اي لاعب في السودان.

أنت من اكتشفت محمد أحمد أرنق ما صحة ذلك؟
للأمانة والتاريخ لمَ اكتشف محمد احمد ارنق إنما رشحته للجنة التسجيلات وقدمته للهلال.. اسم اللاعب تم طرحه علي منذ أن كنت في الاهلي شندي وجمعت عنه معلومات كثيرة جدا وعندما تأكدت من انه مدافع مميز رشحته للإخوان في لجنة التسجيلات بقيادة الطاهر يونس ونزار عوض مالك وكلفت كابتن عمار مرق بمتابعته ولكن اتخذت القرار قبل تقرير مرق وتواصلت مع إخواننا في بورتسودان بقيادة زكي حاج علي وحازم سكرتير هلال بورتسودان فاجعوا على أن اللاعب مكانه الهلال ونسقت مع الاخوان في لجنة التسجيلات من أجل حسم ملفه لأنه لاعب هاو فتم احضاره من بورتسودان وأول من الذين حسمنا تسجيلهم وانا سعيد بنجاحه وتألقه.

موفق لا تنساه ؟
في احد المرات وفي عهد مجلس الفريق المدهش عثمان سرالختم وأثناء الاجتماع تم استدعائي لمقر الاجتماع بشارع 15 وأوقف الفريق المدهش الاجتماع الإشادة به ولا زلت اتذكر هذه اللحظة وهذا ما جعلني اعمل دائما لخدمة الهلال مهما كانت الظروف.
بماذا تختم هذا الحوار؟
اشكركم على هذه السانحة واقول للجميع العفو والعافية وكل عام وانتم بخير واقول لجماهير الهلال(اصبروا وان شاء الله تفرحوا).

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا