الرئيسية مقالات متنوعة صفوف المرأة بالسودان

صفوف المرأة بالسودان

بواسطة محمود بني
175 مشاهدات

سبأ حسين

(المرأة السودانية مابين صفوف الخبز | وأعمال المنزل ).
¤ ظل السودان حبيس الأزمات المتتالية في هذه الفترة من إرتتفاع الأسعار وصفوف البنزين والخبز التي تعتبر من الأسياسيات حيث كل بيت سوداني يبدأ يومه بإحضار كيس الخبز من الفرن، إلا أنه يجد صعوبة في توفيره يوميا في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، نجد المرأة السودانية تحمل على عاتقها كثير من المسؤوليات داخل المنزل وأصبحت ايضا خارج البيت تكابد وتكفاح من اجل الحصول على أساسيات الحياة.
¤ كما أصبحت المرأة السودانية في كثير من الأحيان تقوم بدور الرجل بعملها خارج المنزل وداخله للمشاركة في تحسين دخل الاسرة رغم ان الرجل كان يرفض عمل المرأة ولكن الأحوال والظروف الإقتصادية التي تمر بها البلد و الدخل المحدود دفع الرجل للموافقة بعمل المرأة، فنجدها في اغلب المؤسسات والمكاتب والقطاعات مما جعل سهلا عليها المساهمة خارجيا والقيام بأعمال وواجبات مثل الرجل ايضا.
¤ نجدها تتواجد في صف الخبز بكثرة وذلك لعدة اسباب قد لا يكون معها في البيت من يساعدها في جلب احتياجات البيت من الخارج نسبة لسفر الزوج او عدم وجود اخوة او ابناء او غياب رب المنزل لظروف عمله، ولكن ما يؤخذ على الرجل في هذا الجانب من نجده متواجد وليس لديه ظرف يمنعه من ان يقف في الصف ولكن لا يتحمل الوقفة الطويلة فيدع المراءة هي من تقف في محاولة منهم لكسب الوقت.
¤ فمثلا في الافران نجد انهم يعطون قصاد كل إمرأة ( 3 ) رجال او اكثر لكي تتوازى الحصص نسبة لأن صف الرجال طويلا للغاية، ونلاحظ وجود الحوامل وكبار السن متواجدات في الافران فيجب أن تعامل المرأة معاملة خاصة في هذه الظروف، فهي تحاول وتحاول فبعض الناس قد يرفضون تواجدها في الصفوف، ولكن لا يخرجن إلا للضرورة ويجب مراعاة حالتهن النفسية وعدم التهكم عليهن فهناك ما دعاهن للخروج، ولا يفوتنا ان نتذكر وصية النبي محمد صل الله عليه وسلم حين أوصانا قائلا : “رفقاً بالقوارير “.
كذلك قد توجد في هذه الأزمات من يثرن ويفتعلن المشاكل ولكن ليس علينا ان نحكم عليهن جميعا باثارة المشاكل.
¤ نلاحظ وجود النساء لفترات طويلة انتظارا وترقبا لخروج الطاولة التي تم إستوائها وأصبحت جاهزة لتوزيعها لعدد قليل، قد يستطعن بعضهن اخذ حصتهن والبعض الاخر يذهب، بل حصة الأفران عادة تستمر لفترة ما بعد الظهر بقليل .
فبوقوفهن لساعات كثيرة نراهن يتجاذبن أطراف الحديث و يتصادقن ويتعارفن لإزالة بعض من التعب والإرهاق و مواصلة، اليوم فقد تترك الواحدة منهم اعباء أخرى في البيت لم تقم باداءها، وبعد رجوعها من صف الخبز تعود لإكمال ما تبقى من أعمال المنزل فما بين الصفوف وواجبات البيت تزيد عليها المعاناة .
الا كان الله في عون نساء بلادنا ومدهن بالصحة والعافية و الصمود والصبر وأعانهن على التحمل، لذلك يجب علينا معاملة المرأة بالصفوف سواء كانت صفوف خبز أو وقود بالمعاملة الحسنه، وأن لا نسمعهن ما يجرحهن ويخدش بكرامتهم فأنت لا تعرف ما الأسباب التي دعت خروجها إلا ان ظروف المعيشة قد أصبحت في صعوبة، ورغم ذلك فهي تتحمل، لذلك رفقا بالمرأة.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا