الرئيسية تاريخ وسياحةتاريخ السودان الأسرة الخامسة و العشرين (6)

الأسرة الخامسة و العشرين (6)

بواسطة يوسف عبداللّه صالح
1.5k مشاهدات

ترهاقا عظيم كوش

690-663 ق.م

هو الملك الخامس في الأسرة الفرعونية الخامسة والعشرين التي حكمت مصر و السودان تحت تاج واحد.

هو ابن الملك النوبي العظيم و الفرعون الثاني في الأسرة، الملك (بيي) أو كما يعرف بـ(بعانخي)، و إبن الملكة (آبيرو) و أخ الفرعون الرابع (شبتكو).

وُجد إسمه في النقوش المصرية باسم (تهرق) يقابله باللغة المروية الإسم تهراقو.

وهو الملك الكوشي الوحيد المذكور في التوراة – سفر الملوك 19.9 ، حيث ورد باسم (ترهاكه) وهو الإسم الشائع له ويكتب ترهاقا،  و ورد في ذلك السفر بأنه مخلص اليهود و حامي بيت المقدس.

أعلن ترهاقا نفسه ملكاً على السودان ومصر في عام 690 قبل الميلاد.

و في قصة توليه العرش أسطورة محكية : حيث ورد أنه عندما كان بعمر التاسعة عشر و حينما كان يقود جيش كوش في حدود مصر تحت إمرة أخيه الملك شبكتو بن بعانخي؛ رأى في رؤياه انه يتوسط ثعباني كوبرا كبيرين، و قد فسر له المفسرون هذه الرؤيا بأنه سيصبح الفرعون.

استبعد ترهاقا الأمر تماماً حيث أنه لم يكن ولي العهد و ليس وريثاً للعرش لأن نظام التوريث كان يستبعده.

ولكن فوجئ يوماً ما بأن وردته رسالة و هو في أرض المعركة من كبير الكهنة في البركل، أن إرجع إلى نبتة ليتم تتويجك بأمر آمون.

خاض العظيم ترهاقا حروب ضخمة ضد الآشوريين الذين كانوا يهددون مصر، فحارب ثلاثة ملوك منهم.

حيث إتهمه الآشوريين بأنه يحرض السوريين و الفلسطينيين على عدم دفع الجزية لهم فتحرك جيش ضخم من الآشوريين لملاقاة ترهاقا عن طريق مدينة العريش قاصداً العاصمة منف حيث يقيم ترهاقا، لكن ترهاقا خرج إليهم بجيش يقوده بنفسه وهو لم يتجاوز عمره 20 عاما فهزمها هزيمة ساحقه باعتراف الاشوريين وهي ما أضرت بسمعة الإمبراطور الآشوري الذي كان يسيطر على بلدان واسعة،  الأمر الذي  شجع على ثورة حاكم مدينة صور السورية وهنا اتهم الامبراطور الآشوري (آسراحدون) الملك تهراقا على تشجيع  الأمير على الثورة .

يعتقد عدد من العلماء أن تهراقا قصد بحربه مع الآشوريين هو ضم سوريا و العراق لإمبراطوريته لذا كان لابد من كسر شوكة الآشوريين التي كانت وقتها أضخم قوة عسكرية .

خاض ترهاقا فيما بعد حروب كثيرة مع الآشوريين ولكن خيانة الأمير (نيخو) والد الملك (بسماتيك) مؤسس الأسرة السادسة و العشرين الفرعونية أسهمت في فشل مشروع تهراقا وهزيمته فيما بعد وعودته لنبته عاصمة بعانخي الأولى.

يعتبر ترهاقا من أكثر الملوك إهتماماً بالعمران فقد قام ببناء العديد من المعابد في كل المدن الكوشية و المصرية، فشيد معبد في الكرنك و أبريم، وتابو، وسمنة غرب، وبوهين، و الكوة ،و سنم ، و أبودوم، و جبل البركل، ولكن أجملها على الإطلاق هو معبده بالبركل.

ومن الأمور التي تدل على عظمة الملك ترهاقا وجسارته، نقوشه التي كتبها على قمة الجزء البارز من جبل البركل وهي من الأمور التي أثارت دهشه العلماء، فقد اكشتفها علماء أميركيين بالتلسكوب على ارتفاع 74 متراً.

يوجد لتهارقا هرمين أحدهما في منطقة نوري بالقرب من مروي، و الذي يعتبر أكبر هرم في السودان، والآخر هي سادنقا إلى الشمال من دنقلا، و الذي يعتبر هو الهرم الذي ضم رفاته، حيث يظن البعض أن هرم نوري كان قد بنى مخصصاً للروح بما أنه أقيم في بقعة دينية هامة إختارها صاحب الهرم.

توفي ترهاقا في العام 663 قبل الميلاد، وخلفه على العرش ابن أخيه شبتكو الفرعون السادس (تانوت أماني) الذي حاول إستعادة أمجاد سلفه ترهاقا إلا أنه مُني بالهزيمة من الاشوريين و اضطر للتراجع إلى نبتة.

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2020 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

10 تعليقات

Avatar
غير معروف 2020-08-12 - 10:22 صباحًا

مقال اكثر من رائع 👍

Reply
Avatar
Kamba 2020-06-19 - 6:07 مساءً

مقال جميل جدا.. بالتوفيق ♥

Reply
فدوى احمد عبدالرحمن
فدوى احمد عبدالرحمن 2020-06-20 - 1:18 صباحًا

شكرا جزيلا لك

Reply
Avatar
مهند هاشم 2020-06-19 - 4:26 مساءً

مقال اكثر من رائع.. فائق التقدير والاحترام..

Reply
Avatar
معاذ محمد 2020-06-19 - 2:35 صباحًا

سرد جميل جدا ومشوق لأحد ملوك حضارتنا العظيمة اتمنى لكم التوفيق والنجاح

Reply
فدوى احمد عبدالرحمن
فدوى احمد عبدالرحمن 2020-06-19 - 3:15 صباحًا

نشكرك على الدعم المعنوي .. سعداء بزيارتك

Reply
Avatar
Taha Salah 2020-06-18 - 10:21 مساءً

أسلوب بسيط و في متناول الجميع و تسلسل ممتاز للمعلومات

مزيد من التقدم و النجاح

Reply
فدوى احمد عبدالرحمن
فدوى احمد عبدالرحمن 2020-06-19 - 1:41 صباحًا

نشكرك على الدعم المعنوي .. سعداء بزيارتك

Reply
Avatar
اسراء مختار 2020-06-18 - 8:22 مساءً

مقال اكثر من ممتاز مكتنز بالمعلومات التاريخية الدسمة والسلسة التي يسهل ادراكها لكل الفئات العمرية عندي سؤال اول الاسر الفرعونية التي بدات حكم مصر والسودان

Reply
Avatar
Mohammed omer Fadl 2020-06-18 - 7:43 مساءً

مقال جميل ومفيد وفقكم الله

Reply

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...