الرئيسية مقالات متنوعة قانون الجذب ( ماهيته.. وطريقة إستخدامة )

قانون الجذب ( ماهيته.. وطريقة إستخدامة )

بواسطة محمود بني
180 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

آمنة جاد..
¤ قانون الجذب كما يدعى قانون الجذب الفكري، وهو إستخدام أفكارنا بصورة مباشرة أو غير مباشرة في حدوث كل شي في حياتنا، وينص قانون الجذب على أن ما توصلنا إليه إلى الآن في حياتنا هو ناتج لأفكارنا في الماضي بصورة إرادية أو لا ارادية وأن أفكارنا الحالية هي التي تصنع مستقبلنا.
بالأحرى يقول القانون أن قوة أفكار المرء لها خاصية جذب كبيرة جدا فكلما فكرت في أشياء أو مواقف سلبية إجتذبتها إليك، وكلما فكرت أو حلمت أو تمنيت وتخيلت كل شيء جميل وجيد ورائع تريد أن تصبح عليه أو تقتنيه في حياتك فإن قوة هذه الأفكار الصادرة من العقل البشري تجتذب إليها كل ما يتمناه المرء.
هو واحد من أسرار الحياة التي يدركها عددٌ قليلٌ جداً من الناس، ويمكن القول أنّ قانون الجذب يُعبّر عن عمل الإنسان كمغناطيس يجذب كل ما يريد ويفكّر به نحوه؛ حيثُ يسترسل في أفكاره وعواطفه ليجذب ما يفكر به، والجدير بالذكر أنّه من السهل على الفرد أن يترك أفكاره وعواطفه دون رقابة؛ إلّا أنّ ذلك من شأنه أن يولّد الكثير من الأفكار الخاطئة والمشاعر السلبية في بعض الأحيان والتي تجذب أموراً غير مرغوب فيها له، وببساطة يمكن القول أنّ قانون الجذب هو قدرة المرء على جذب كل ما يركّز عليه في أفكاره نحوه، وبغضّ النظر عن عمره أو جنسه أو إعتقاداته.
قانون الجذب هو قانون فقط، لا يفرق بين الصالح والفاسد من الأفكار،لكنه فقط يجذب ما تفكر فيه، فإذا كنت لا تود شيئا معينا ولكن تفكر في إنك لا تريده كثيراً، ثم تجده حدث لك فهذا يعني أن قانون الجذب فقط يعمل عمل المغنطيس، ويجذب ما كنت تفكر فيه سيئاً كان أو مفيداً.
¤ كيف يعمل قانون الجذب؟
يقوم قانون الجذب في أساسه على فكرة أنّه كل ما يحتفظ به العقل قابل للتحقيق، وجميع الأفكار في نهاية المطاف سوف تتحوّل إلى حقيقة على أرض الواقع، فإذا ركّز الإنسان في تفكيره ومشاعره على الأمور السلبية، فإنّه يجذب إلى نفسه مختلف الأمور السلبية التي يفكر بها، في حين أنّه إذا فكّر بطريقة إيجابية وسيطرت عليه المشاعر الجيدة، فهو بذلك يجذب نحوه كل ما هو جيّد، فيكمن عمل قانون الجذب في إستخدام قوة العقل لترجمة الأفكار والمشاعر وتجسيدها لتصبح واقعاً ملموساً.
¤ يعمل قانون الجذب علي ركنين أساسيين، وهما كثرة التفكير في الشي والإيمان التام بالشي، فهذا القانون كمثال للتوضيح يعمل كالتالي:-
لنفترض أن حياتك جهاز تلفاز، والقانون هو محطة القمر الصناعي، وأفكارك هي الذبذبات، فكلما كانت أفكارك قويه وواضحة كلما إنتقلت إلى القمر الصناعي لترجع إلى التلفاز (حياتك) في شكل صورة عاليه بشكل واضح وغير مشوش.
¤ وبذلك تكون لك سيادة أفكارك والتحكم بها، وما أنت سوى نتيجة لأفكارك السابقة.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...