الرئيسية الرياضةأخبار رياضية لا يوجد بها غير ثلاثة لاعبين

أطراف الهلال، ما بين الاجهاد والإخفاق

تقرير : عيسى أحمد

بالرغم  من أن الهلال يملك عناصر متوفرة في جميع خطوطه في الملعب ما بين الدفاع والوسط والهجوم، إلا أن أطراف الهلال الطرف الأيمن والأيسرلا يوجد بها لاعبين متخصصين في الخانة، على غرار الخطوط الأخرى، وإن الازرق قد عاني أكثر من مرة من أطرافه ، تحديدا الطرف الأيسر ، الذي يشغله فارس والأيمن الذي يلعب به أطهر الطاهر، إضافة الى السمؤال ميرغني، وهذا يدل على أن الأزرق يحتاج لوفرة من العناصر في أطرافه في التسجيلات القادمة لمجابهة التحديات والمنافسات المختلفة.

الأطراف من أهم المراكز في كرة القدم

تعتبر الأطراف من أهم المراكز في كرة القدم تحديدا في الكرة الحديثة خاصة أن الأجهزة الفنية دائما تركز في تشكيلتها على طرفي الملعب وقد لاحظنا ذلك في أندية كبيرة في كرة القدم على غرار البرازيلي مارسيلو في ريال مدريد والإسباني جوردي البا في برشلونة، لذلك تعتبر أهمية الرواق الأيمن والأيسر مهمة في الفريق، لما يتطلب عليهم من أدوار ومهام وواجبات سواء كانت دفاعية او هجومية، لذلك لابد من أن يكون لاعبي الأطراف سريعين، حيث يكونا قادرا على الارتداد والرجوع السريع للتصدي لهجوم المنافس، وحسب آراء الخبراء والفنيين أن الأطراف تلعب دورا فعال في الفريق خاصة اذا كانت فعالة، ولابد أن يتميز لاعبي الأطراف بالعكسيات المتقنة للمهاجمين، أو للزملاء داخل منطقة العمليات، ولابد أن يتمتع لاعبها باللياقة البدنية العالية، وتوزيع الجهد أثناء المباريات، والقدرة على مراقبة واعاقة لاعبي الخصم، اضافة الى المراوغة والذكاء، وقال الفنيين من جهة أخرى أن لابد من لاعبي الاطراف تضييق المساحات على لاعبي الخصم، بشكل يحد من خطورتهم، وعلى الصعيد الهجومي لابد من لاعب الطرف أن يعمل على بناء الهجمات بفعالية، وينفذ الاختراقات المناسبة بالكرة طبقا لظروف اللعب باعتبار ان لكل مباراة  ظروفها، وبالتالي لابد ان يستطيع لاعبي الطرف التعامل مع كل الأوضاع حسب اهمية المباريات.

أطهر الطاهر

لاعب الرواق الأيمن بالفرقة الزرقاء أطهر الطاهر قدم هذا الموسم موسما استثنائيا ان لم يكن تاريخيا بالنسبة له حيث قدم اللاعب مستويات مبهرة على الصعيدين المحلي والأفريقي ، وكان للاعب دور مؤثر من خلال المواجهات المختلفة هذا الموسم تحديدا في المباريات الأخيرة وقد تطور أداء اللاعب كثيرا هذا الموسم وكان هذا واضحا من خلال المستويات  الكبيرة التي ظهر بها في خانة الرواق الأيمن في الفرقة الهلالية، حيث جعل وظيفة الرواق أكثر حيوية ولم يخرج اللاعب من التشكيلة الأساسية في هذا الموسم نهائيا، حتى المواجهات التي غاب فيها اللاعب كانت لظروف خاصة، بالرغم من تعدد الأجهزة الفنية التي تعاقبت على تدريب الفرقة الزرقاء، إلا أن اللاعب كان علامة فارغة في الهلال، لذلك الخانة لم يلعب فيها غير أطهر الطاهر، خاصة  وأن هنالك بعض الأندية الأفريقية ترغب في ضم اللاعب أطهر حسب ما ورد في الأخبار،  عطفا على العروض الذي قدمها اللاعب هذا الموسم رفقة الهلال، وهذا يعني أن الأزرق معرض لفقدان أحد أعمدته الاساسية في الفترة القادمة، لاسيما وأن خانة الرواق الأيمن تتطلب لاعب بمواصفات خاصة ، لذلك لابد من  المجلس الازرق أن ينتبه لهذا الامر ، خاصة وإن فقدان أطهر يعني شل حركة الرواق الأيمن في الفرقة الزرقاء في المرحلة المقبلة.

فارس عبد الله

لاعب الطرف الأيسر فارس عبد الله هو الآخر من اللاعبين المميزين في الهلال ، حيث كان اداءه في البدايات متواضعا، ولكن مع مرور الزمن ولعبه العديد من المواجهات تحسن أداء اللاعب في وظيفة الرواق الأيسر في الفترة الأخيرة قبل تعليق المنافسة، والناظر لأداء فارس مع الهلال يرى أنه متذبذب في بعض الأحيان حيث يكون تارة في القمة وتارة أخرى في القاع، وهذا ما يجعل اللاعب يتعرض للانتقادات من قبل الجماهير الهلالية، علما بأن في الهلال لا يوجد لاعب متخصص في خانة الطرف الأيسر غير فارس، وهذا يجعل عدة اسئلة تدور في الأذهان ماذا لو غاب فارس لظرف ما، أو تراجع اداءه ماذا سيحدث حينها في وظيفة الرواق الأيسر؟

 

السمؤال ميرغني

اللاعب السمؤال ميرغني هو في الاصل لاعب طرف يمين ولكن نسبة للمشاكل التي بمر بها الأزرق في الخط الخلفي مثل الاصابات وبعض الاخطاء التي لازمت الفريق في دفاعه، قام الجهاز الفني للأزرق بتوليف اللاعب في منطقة عمق الدفاع بدلا من خانته الأصلية الرواق الأيمن ، ولم يلعب السمؤال هذا الموسم في وظيفة الطرف الأيمن غير مرة وحيدة عندما كان أطهر غائبا ، لذلك من المتوقع  حدوث أي شيء من قبل الجهاز الفني في المرحلة القادمة ما بين توليف السمؤال أو اعادته لوظيفته التي عرف بها.

البدائل الناجحة

أما عن العناصر البديلة للاعبين الذين سبق ذكرهم لا يوجد بالأزرق بدائل ناجحة وهذا لا يعني انها فاشلة بل انها ليست بمستوى اللاعبين الأساسين ، حيث هنالك اللاعب عمر حليبي الذي يشغل وظيفة الرواق الأيمن، في دكة البدلاء وهو لاعب شاب ولا يتمتع بالخبرة الكافية، لذلك لابد من الجهاز الفني للأزرق أن يعطيه الفرصة للعب، حتى يتأقلم مع الفريق الهلالي، ويستفيد من الفريق في حال غياب أي لاعب من اللاعبين الذين يلعبون في وظيفة الطرف الأيمن، حتى يكون حينها جاهزا لأي مواجهة ، سواء كانت افريقية او محلية في قادم المواعيد، خاصة وان الهلال يعاني من لاعبي الاطراف ولا يوجد بالخانة لاعبين متمرسين يملكون الخبرة، ويعتبر طرفي الهلال من الوظائف التي توجد بها عناصر قليلة مقارنة بباقي الخطوط الأخرى، والمتابع للأحداث يجد أن لاعبي الطرف الأيمن قد تعرضوا لضغط شديد، وكان هذا واضحا من خلال المشاركة المستمرة للاعبين تحديدا اللاعب أطهر الطاهر، خاصة وأن أسلوب المداورة قد يريح اللاعبين، ويجعلهم أكثر حيوية في حالة وجود عناصر كثيرة بالفريق ، مما يسهل المهمة على الجهاز الفني للفريق  ، اثناء المواجهات المختلفة،  خاصة وأن هنالك أسباب طارئة تبعد اللاعب عن كرة القدم.

التسجيلات

التسجيلات القادمة لابد أن يركز الهلال على ضم لاعبين جيدين سواء كانت عناصر محلية او أجنبية، لتحقيق الإضافة المطلوبة، خاصة وأن الأوضاع حتى الآن مصيرها مجهول بسبب كورونا، وهنالك عناصر مميزة في الدوري الممتاز لذلك  لابد من ضم لاعبين في الطرفين، للمواسم القادمة، حتى تجعل خانتي الرواق في حركة دؤوبة وبالتالي تنعكس على أداء الفريق ، خاصة وأن مجلس الإدارة الأزرق يملك جميع الامكانيات  لضم أي لاعب كان إلى الكشوفات الهلالية .

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا