الرئيسية الصحةالصحة العامة ما هو الفرق بين حصى المرارة و حصى الكلى؟

تعد كل من حصى المرارة وحصى الكلى أمر شائع في مجتمعاتنا
ويمكن أن توجد داخل الجسم دون أن تسبب أي مشكلات، إلا إذا كانت كبيرة بما يكفي لمنع التدفق الطبيعي للسوائل في أنظمة الجسم لدى كل منها، فقد تسبب الألم وتتطلب العلاج.
لكن هناك فروقات عديدة بينهما نذكر لك عزيزي القارئ منها هذه النقاط:
الفرق في التكون:
_________
موقع حصى المرارة:
إن حصى المرارة هي كتل صلبة تتكون في القناة الصفراوية أو المرارة وتكمن وظيفة المرارة في تخزين العصارة الصفراوية التي ينتجها الكبد لتساعد على الهضم، وتتكون العصارة الصفراوية من الكوليسترول والماء والدهون والبروتينات والأملاح الصفراوية والبيليروبين ذي اللون البني المصفر.
لذا فإن حصى المرارة تبدأ بالتكون عندما تحتوي العصارة الصفراوية على كميات كبيرة من الكوليسترول أو البيليروبين.
_____
موقع حصى الكلى:
تتكون حصى الكلى عندما تتراكم الرواسب المعدنية في الكلى. وتقوم الكلى بتصفية الدم، وتكوين البول وتحتاج إلى السوائل من أجل معالجة المعادن بكفاءة ومنع تراكمها.
لذا عادة ما تتكون حصى الكلى نتيجة عدم شرب السوائل بشكل كافي.
_________
الفرق في الحجم:
حجم حصى المرارة: يمكن أن يتفاوت حجم حصى المرارة ما بين حجم ذرة الرمل إلى حد حجم كرة الغولف.
حجم حصى الكلى: يمكن أن تكون حصى الكلى صغيرة بحجم حبة الرمل، ولكن يمكن أن يصل قطرها إلى عدة سنتيمترات.
_________
الفرق في مكان الألم :
حصى المرارة
يبدأ الشعور بالألم بحصى المرارة عندما تسبب انسدادًا في المرارة أو القنوات الصفراوية ويكون في المنتصف من أعلى البطن، وقد يمتد إلى الظهر أو أسفل الكتف الأيمن.

حصى الكلى:
أما بالنسبة لحصى الكلى فإنها قد تسبب آلاماً حادة في الجزء السفلي من الظهر أو في جانب الجسم وقد تمتد إلى أسفل البطن والفخذ عندما تتحرك الحصى عبر المسالك البولية وصولًا إلى الحالب وتمنع تدفق البول.
_________
الفرق في الفئة المعرضة:
حصى المرارة
تكون حصى المرارة أكثر شيوعًا عند النساء والأشخاص الذين يزيد عمرهم عن 40 عامًا، بالإضافة إلى الأفراد الذين لديهم وزن زائد أو فقدوا الكثير من الوزن خلال فترة زمنية قصيرة أو الذين يتناولون أدوية خفض الكوليسترول.

حصى الكلى:
بينما يشيع تكون حصى الكلى بشكل أكبر عند الرجال مقارنة بالنساء ويزيد انتشارها عند الأشخاص الذي يتراوح عمرهم ما بين 30 إلى 50 عامًا، وتزيد فرص الإصابة لدى الأفراد الذين لديهم تاريخ شخصي أو تاريخ عائلي من الإصابة بحصى الكلى.
_________
الفرق في الأعراض:
أعراض حصى المرارة
لا تتسبب حصى المرارة بظهور أي أعراض على الإطلاق في الغالب، فقد تظل في المرارة دون أن تسبب أي مشكلات ولكن أحيانًا قد تؤدي إلى التهاب المرارة، مما يسبب الشعور بالألم الذي يحدث فجأة ويتفاقم بسرعة. بالإضافة إلى الغثيان والتقيؤ والتعرق والأرق.

أعراض حصى الكلى:
عادة لا تسبب حصى الكلى أي أعراض إلى أن تنتقل إلى الحالب، وعند ظهورها فإنها قد تشمل ما يأتي:

دم في البول.
القيء والغثيان.
وجود كريات الدم البيضاء أو قيح في البول.
انخفاض كمية البول.
حرقان أثناء التبول.
الرغبة المستمرة في التبول.
حمى وقشعريرة في حالة وجود عدوى.
_________
الفرق في الاطعمة المحفزة لهما:
حصى المرارة
إن تناول الأطعمة الغنية بالدهون أو الكوليسترول قد يساهم في تكون حصى المرارة.

حصى الكلى:
إن اتباع نظام غذائي غني بالصوديوم، أو مركبات الأوكسالات، أو البروتين الحيواني، أو تناول كميات غير كافية من السوائل أو الكالسيوم قد يؤدي إلى تشكل حصى الكلى.
_________
لكل مرض طرق وقائية يمكننا اتباعها للتقليل، من حدوث المرض لذلك حتى تتجنب حدوث هذا النوعين من الحصى اليك هذه الطرق:
°اتباع حمية غذائية صحية، °وتجنب الأطعمة الدهنية أو الأطعمة ذات النسبة العالية من الكوليسترول.
°تساعد الأنظمة الغذائية النباتية، أو تناول المزيد من الخضروات والألياف في الوقاية من حصى المرارة.
°يعد فقدان الوزن طريقة رائعة إضافية لتقليل المخاطر.
°أفضل طريقة لذلك هي شرب الكثير من الماء وإبقاء الجسم رطبًا.
°يوصى بالامتناع عن الأطعمة المحتوية على كميات كبيرة من الأوكسالات.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا