الرئيسية السينماالسينما العالمية فيلم نادي القتال (1999)Fight Club

فيلم نادي القتال (1999)Fight Club

272 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

التصنيف: دراما و إثارة.

التقييم: IMDb 8.8, rotten tomatoes 79%

مدة الفلم: 139دقيقة.

التصنيف الرقابي: للكبار فقط

إيرادات: 100.9 مليون دولار عن ميزانية 63 مليون.

__________________________________________________________

الأشياء التي تملكها ستمتلك هي….

___________________________مقدمة__________________________

نعيش حياتين في حياة، حياة تخصنا وحياة يشكلها من حولنا من أناس، حياتين على النقيض من بعضهما، فكلٌ منا يريد أن يصبح كما يريده المجتمع، ناجح وموفق وفقاً لمعايير المجتمع وليس وفقاً لما يؤمن به، ومن هنا تُولد مأساتنا.

تراجيديا تجعلك خاوي الروح، مادة صرفة كما الأثاث في غرفتك، هاتفك ذو الثلاث كاميرات، قميصك ماركة كالفن كلاين، سيارتك الميرسيدس، حسابك المصرفي، روتين بائس وحياة باهتة رغم كل الملهيات، ستعتادها كما يعتاد الأطرش الصَمَم!

الفلم مأخوذ عن رواية بنفس الاسم للكاتب “تشاك بولانيك” عن رجل يعمل لدى إحدى شركات السيارات، يعاني حالةً من الأرق المرضيّ والروتين الروبوتي، محصور ما بين منزله و مكتبه.. رتيب.. خاوي الروح ومرهق الجسد.. ككثيرٍ منا..

قصة شخص ناجح لنسميه “جاك”.. غنيّ وفي كامل الأناقة _أو هكذا يراه المجتمع_ لديه كل ما يتمناه أي أحد منا، فقط لم يكن حيّاً، كان مادةً مستهلكة، فَقَد معنى الحياة.. فقد معنى أن يتمتع بإفطاره، أن يبتل بالمطر.. أن يعيش! إمتلكته الأشياء وسادهُ مالُه.

في الجهة المقابلة “تايلر دردن”.. فيه كل ما تمناه جاك لنفسه، جرأة.. قوة.. ذكاء وحرية، شخص أناركيّ لا يلقى بالاً لأحد.. ساديّ و نرجسيّ نوعاً ما (A total mess) من وجهة نظر محيطة، تسوقهما الأقدار أن يلتقيا ومن هنا تبدأ القصة.

نادي القتال (Fight Club) يحمل في طياته العديد من الرسائل، منها حربنا مع ذواتنا و ايضا مع محيطها، فهو يعبّر عن الصراع الدائم بيننا و بين المجتمع، صراع الأفكار والرؤى الشخصية لكلٍ منّا وما يقابلها من حولنا، الرؤى المكبوتة أسيرة البيئة، و كل ما هو مكبوت ومسجون يتفجّر، صراع الجوهر و المظهر، وإن الحياة ليست بالمادة فقط وانه ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان.

______________________الإخراج والممثلين______________________

 

“إيدوارد نورتون” في دور الراوي (The narrator) والذي أطلقنا عليه اسم جاك : فالفلم يُروى على طريقة الإسترجاع (Flashbacks).. إبداع وعظمة في الأداء في أدق تفاصيله.

براد بيت في دور تايلر دردن : من أعظم الأدوار التي أدّاها براد على مر تاريخه.. دور أسطوريّ وسيظل مخلد، أجاد الدور الفوضوي و تقمصه وأعطاه بعده العبثيّ المتمرد!

“هيلينا بونام” بدور “مارلا سينغر” : التي تقودها الأقدار للقاء الراوي وتايلر لتتورط في علاقة معقدة بهما.. أجادت دور الفتاة الفوضوية غير المبالية، كالخدش في سقف الحلق سيشفى إذا توقفت عن لعقه.

• لا شك أن ديفيد فينيشر من المخرجين العِظام، فينيشر أعطى القصة لونه الخاص، فأعاد ترتيب و سرد القصة الأصلية ليخرج لنا الفلم بهذه الطريقة الذكية، فكان الفلم هنا أجمل من الرواية على غير العادة وباعتراف كاتب الرواية نفسه.

السيناريو ككل عبقري وذكي ومليء بالحوارات العميقة رغم قوالبها المضحكة، وبطريقة ما الفلم كوميدي و مضحك.

• حبكة الفلم -Plot- جميلة جدا وذكية و به إلتفافه Twist عبقرية ستترك مصدوم ملء عينيك، و ستعيد مشاهدته مرة اخرى.

• أغلب النقاد لم يعجبهم الفلم، واعتبروه عمل غير مسؤول ومحرض للفوضى، كما عبّر البعض عن خوفهم أن يُعاد ما حصل بعد عرض فلم (A clockwork Orange) من تقليد للتدمير وأعمال التخريب التي تلت عرضه.

_______________________التصويروالموسيقى____________________

رغم أن الفلم صُوّر في نهاية التسعينات؛ إلا أنه يبدو و كأنما صُوّر حديثاً.. من ناحية جودة الصورة و زواياها ودرجات الألوان

الكثير من المشاهد صُوّرت بطريقة اللقطة الواسعة (Long shot) لإظهار البيئة المحيطة و ما هو حول كل شخصية منهما، مشاهد جاك تُبرز الرتابة و الترتيب، عكس مشاهد تايلر التي تُبرز الفوضى، أيضاً الأزياء و دلالاتها وتصفيفات الشعر، جاك مرتب الزيّ متناسق الألوان.. عكس تايلر تماماً، أيضاً قليل من المشاهد صورت بطريقة اللقطة الطويلة (Long take).. في بعض حوارات تايلر، الإضاءة خافتة في معظم مشاهد الفلم و كأنما تعكس الظلامية التي نعيشها.

الموسيقى قليلة نوعا ما، لكنها ملحمية تُعبّر عن الصراع الدائر و تتماشى مع جو الفلم.

_____________________الجوائز التي حازها______________________

– Awards Circuit Community Awards, Best Adapted Screenplay.

– Embire Award, Best British Actress (Helena Bonham).

– Jubiter Award, Best International Actress (Edward Norton).

– Online Film & Television Association, Best Film Editing (James Haygood).

– Online Film Critics Society Awards (2001), best DVD, Best DVD Special Features, Best DVD Commentary and Top Ten Films Of The Year.

– Yoga Awards, Worst Foreign

________________________الخلاصة___________________________

ماذا تريد أن تصبح قبل أن تموت؟ في الإجابة على هذا السؤال معنى أن تحيا، افعل كل شيء كما لو أنه آخر يوم لك، انسى كل ما تعرفه عن الحياة، أعِد تعريف كل ما تلقنته، وازن بين كونك جاك و تايلر.

أنت لست وظيفتك..

ولا كميه المال في حسابك المصرفي..

أنت لست زيك اللعين..

لست السيارة التي تقود..

ولا محتويات محفظتك..

 

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...