الرئيسية تاريخ وسياحة مع بوركهارت في بلاد النوبة ج (9)

مع بوركهارت في بلاد النوبة ج (9)

بواسطة حسن المكاشفي
نشر اخر تحديث 226 مشاهدات

ننطلق اليوم على مسيرة ساعتين من وادي المضيق، حيث نجد وادي العرب، حيث نجد فيه جماعة من عرب العليقات، وعرب قبيلة “الغربية”، وهؤلاء قد سكنوا هذا الوادي منذ أيام الفتح الاسلامي للأجزاء الشمالية من بلاد النوبة، وشاطئ النهر هنا زكي الزرع في كل أنحائه، وتكتنف الصخور النهر في مسافة يقطعها الراكب في ثلاث ساعات ونصف إلى خمس.
بلغنا بعد ذلك وادي سنقارة، بعد خمس ساعات ونصف، ثم كرسكو بعد ست ساعات ونصف، ومنها يبتدئ الشاطئ في الإتساع قليلا، فنجد أحراج النخيل تحف ضفتي النهر حتى أبريم، ويرى المسافر مجموعات من البيوت كل مائة ياردة، مما يصعب معه تعيين الحدود الدقيقة لكل قرية من قرى الوادي.


ثم بعدها نجد قرية بشير نبرقة على مسيرة سبع ساعات، وشقة على مسيرة سبع وربع، وبلدة خراب على ثمان ساعات، وتوجد في بلدة خراب هذه أكوام من الحجارة المنحوته، وهي خرائب متبقية من مبان قديمة اشتقت منها القرية هذا اللقب، ثم بعدها وادي عشر على مسيرة عشر ساعات، والديوان بعد عشر ونصف، ثم قرية الدر بعد عشر ونصف، وهي أهم بلد بين مصر ودنقلا على الاطلاق، ولست أذكر أنني رأيت حقولا تلقى الزراعة فيها العناية أكثر مما تلقاها الحقول بين كرسكو والدر.
ولبوركهارت ملاحظة مهمة نوردها هنا على لسانه كما كتبها حيث يقول: “لاحظت أن بيوت النوبيين هنا أوسع وأنظف من بيوت الفلاحين المصريين”.


ونتوقف هنا عند هذه الملاحظة الهامة والتاريخية التي ذكرها بوركهارت بناء على ما رآه وشاهده طيلة أزمان سفره السابقة، فكما هو معلوم أن عناصر الحضارة الأساسية هي: [العلوم التي أنتجها أصحاب الحضارة – و – الإنتاج الثقافي المتوارث – و – الطبائع الأخلاقية والاجتماعية التي تميز أهل هذه الحضارة] ، وهو ما نجده متوفرا عند هؤلاء النوبيين العظماء، فمن ناحية العلوم التي أنتجتها الحضارة النوبية على مدار تاريخها القديم فقد نبغوا في الطب والهندسة وعلم الفلك والحساب، ونقل الإغريق عنهم هذه العلوم، وكانت بلاد النوبة قبلة لطالبي العلم من أنحاء العالم القديم، كما أن الانتاج الثقافي النوبي الذي توارثه النوبيين من لدن أسلافهم، مازال يتجلى واضحا في معتقداتهم عن البيئة وارتباط الانسان بالأرض كعلاقة تكامل ناجحة، وعلاقة المخلوقات بالظواهر، وكذلك منحيات رحلة الحياة والموت والبعث مرة أخرى للحياة، أما الطبائع الأخلاقية والاجتماعية التي تميز أهل الحضارة النوبية، فهي الأمانة أولا التي اشتهروا بها وباتت جزءا من التكوين الجيني والفكري للفرد النوبي، وكذلك قيم الشرف، والمودة، والإخاء، والترابط الحميم التي قلما توجد في مجتمعات أخرى بنفس الوتيرة التي يحظى بها النوبييون، وكذلك نجد من الطبائع الحضارية القديمة الباقية إلى يومنا هذا تميز بيوتهم وقراهم ومدنهم بالنظافة المطلقة، حتى أن بعض القرى لا تصلها خدمات البلدية وعربات النظافة، إلا أن أهلها يهتمون بنظافتها وترتيبها وتجميلها بصورة تتفوق على غيرها من النظم الحديثة في عالم اليوم، كما أن النساء كل صباح يبدأون بنظافة بيوتهم، والحيز الذي أمام بيوتهم وكأنها جزء منها، ونترككم الآن مع صور لبعض القرى النوبية، تتجلى فيها هذه العناصر الأساسية للحضارة وإنسان الحضارة، وانتظرونا في المقال المقبل في حضرة دار حسن كاشف.

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا