الرئيسية مقالات متنوعة موافقة الآخرين

موافقة الآخرين

بواسطة محمود بني
342 مشاهدات

محمود بني

¤ خلفية
دآئما ما نحتاج إلى وقف طلب الموافقة من الآخرين بأسباب مقنعة لإرادتنا بتنفيذ ما نحلم او نطمح بفعله.
¤ عندما تسعى للحصول على موافقة شيء ما من الآخرين، فإنك تضيف خطوة غير ضرورية إلى عملية إتخاذ القرارات، أنت تدعو للتدقيق من أشخاص لا يستطيعون حقا التعليق على حياتك لأنهم لم يعيشوها.
أنت في الأساس تتخلى عن قوتك لشخص آخر، لماذا يجب على الآخرين تحديد خطط حياتك؟ ،تذكر الحقائق التالية في المرة القادمة التي ترغب فيها الحصول على موافقة الآخرين لإعادة التركيز على سبب عدم ضرورة ذلك.
أنت من يتحكم في حياتك، في المرة القادمة التي تشعر فيها بالحاجة إلى الحصول على إذن من شخص ما لمتابعة خطة ما، ذكر نفسك بأنك الشخص المسيطر، يمكنك طلب كل التوجيه الذي تحتاجه من الداخل من خلال الإستماع إلى قلبك وإتباع شغفك.
غالبا يكون الآخرون غير متأكدين من مسار حياتهم، ناهيك عن مسار حياتك، في النهاية لديك كل القوة التي تحتاجها لتولي مسؤولية حياتك.
أنت محرك روحك، أنت تعرف إلى أين تتجه وماهي الطرق التي يجب أن تسلكها بالفعل، فقط ثق بنفسك والله يرشدك طوال طريقك.
¤ أنت مسؤول عن سعادتك
يمكن للآخرين أن يضيفوا المزيد من السعادة إلى سعادتك، لكن لا يجب أن تعتمد على آراء الآخرين بشأنها.
غالبا ما يؤدي البحث عن السعادة لدى الآخرين إل خيبة الأمل، لأن الآخرين قد لا يتفقون مع خطط حياتك، قد يرفضونها ولا يفهمون ماتريده حقا أو ما تؤمن به من أحلامك.
عندما تنظر إلى نفسك على انك منارة للأمل والنور والسعادة، فإنك تقوى بنفسك، تتوقف عن السماح للأشياء أو الأشخاص بالتحكم في مصيرك، وتذكر أن السعادة تأتي من داخلك.
يمكن للآخرين أن يخذلونك، لكن لا يمكنك أن تخذل نفسك أبدا إذا بقيت وفيا لرغباتك الداخلية بالحياة.
إن طلب الموافقة من الآخرين هو إستهلاك للوقت، فكر في عدد والأشياء الأخرى التي يمكنك القيام بها إلى بدلا عن الجدال مع الأشخاص حول خططك ومحاولة جعلهم يرون من خلال عينيك.
لكي أكون صادقا قد لا يفهمك بعض الأشخاص أبدا، أو حتى يحاولوت رؤية الأشياء بطريقتك التي تنظر بها.
طلب الموافقة او رأي من الآخرين يضيف خطوة غير ضرورية لإتخاذ قراراتك، بدلا من الإعتماد على الآخرين لدعمك، إدعم نفسك بنفسك، إذا كان لديك الرغبة بإنشاء عمل خاص او السفر او غيرها من الرغبات والطموحات والاحلام افعل وإذهب، يمكن إخبار الآخرين عن خططك، لكن إترك الأمر عند هذا الحد، لا تحتاج إلى رأيهم في الموافقة على خططك إذا كنت ترد قرارك بالفعل.
¤ الوقت ثمين، لذا إستخدمه لجعل قلبك سعيدا بدلا من إقناع الآخرين بالموافقة على كل قرار تتخذه.
¤ تأتي الحرية عندما تعتمد وحدك على نفسك.
تخيل كيف سيكون شعورك عندما تتخذ قرارا مهما بشأن حياتك بنفسك، صدق أو لا تصدق، لديك القوة لتنفيذ خطتك بنفسك دون إزن الآخرين، في المرة القادمة التي تشعر فيها برغبة في تلقي إستشارة من ( العائلة / الاصدقاء ) حول خطوتك الكبيرة التالية، حاول وضع خطوتك موضع التنفيذ أولا، لا تشعر أنه يتعين عليك إبلاغ الجميع عند إتخاذ القرار يمكن توفير الكثير من الصداع وإكتساب الحرية بعض الشيء عند التغيير بنفسك، لا مانع في ان تستشير احد افراد العائلة الذي دآئم القرب منك ويشجعك على ما تريد ويمنحك الدعم.
لديك القدرة على تغيير حياتك بنفسك، كل ماعليك فعله هو تصديق ذلك وان تؤمن وتثق بنفسك.
¤ تنتظرنا الحرية الحقيقية عندما نرتقي إلى مستوى إمكاناتنا ونتخلى عن حاجتنا لإرضاء الجميع، وهو مايقودنا إلى النقطة التالية ( لا يمكنك إرضاء الجميع )، لذلك لا تحاول حتى، لن يتفق معك الجميع طوال الوقت.
ربما لن يوافق أحد على خططك غيرك، ولا بأس بذلك، كونك شخصا يسعد الناس عادة مايجعل الجميع سعداء ما عدا أنت، وأنت الجزء الأكثر أهمية في المعادلة، كل شيء ينبع منك، جودة علاقاتك، وأفكارك حول الحياة، والوظيفة التي تختارها، وما إلى ذلك، إذا إتخذ قرارات حياتيه مهمه مع الجميع ولكن في الإعتبار، فلن تجد أبدا السعادة الحقيقية.
¤ على سبيل المثال
إذا كنت قد توليت وظيفة ذات رواتب عالية كمدير تسويق في شركة ضخمة لمجرد أن والديك أرادا ذلك منك، لكنك كرهته تماما، فما فائدة ذلك بالنسبة لك؟ إذا لم تتمكن من العودة إلى المنزل في نهاية اليوم وتقول أنك سعيد، وبصحة جيدة ايضا، فلا شيء آخر مهم غير صحتك وسعادتك وراحتك في تقديم شيء انت تحبه فإن أحببته ستقدم المزيد من الإبداع، إفعل ما يجعلك سعيدا ويجعل صحتك بأفضل حال، ويمكن للآخرين إما ان يختاروا تشجيعك أو ان تمطر في موكبك.
تذكر أن عدم رضى الآخرين عن حياتك ليس مسئوليتك الإصلاح ؛ كل شخص مسؤول عن نفسه، وعليك أن تعرف نفسك بشكل أفضل لا توجد علاقة أهم من علاقتك بنفسك، إذا نظرت إلى نفسك الداخلية للحصول على التوجيه والحكمة ، فستفهم بشكل أفضل من أنت وماذا تريد من الحياة.
خذ بعض الوقت لتلائمك – احجب الأصوات من أي شخص آخر يحاول التحكم في حياتك واستمع إلى دليلك الداخلي، من خلال التخلص من عادة السعي للحصول على الموافقة ، يمكنك وضع كل تركيزك في اكتشاف نفسك وتعلم الثقة في طريقك ، بدلاً من إلقاء هذه المسؤولية على الآخرين.
أنت تستنزف نفسك من الطاقة القيمة إن السعي للحصول على الموافقة لا يضيع الوقت فحسب ، بل إنه يهدر الطاقة أيضا.
تشكل الطاقة كل شيء في هذا الكون الشاسع ، بما في ذلك أنت، إذا كنت ترغب في استخدام هذه الطاقة بأكثر الطرق فعالية ، فتخلص من الإجراءات غير الضرورية، إذا كنت تريد إبقاء النار مشتعلة وتغيير حياتك حقا ، فستحتاج إلى رفض الحاجة إلى الحصول على موافقة خارجية على قراراتك.
¤ لنتخيل أنك تريد ترك الكلية والسفر حول العالم في مهمة للعثور على نفسك، هل تقلق أولا بشأن الطريقة التي تعتقد أن الآخرين سيتفاعلون بها؟ إذا كان هذا صدى معك حقا ، فلن تعرف أبددا ما لم تحاول ، وستتساءل إلى الأبد إلى أين ذهبت الحياة ، لو كنت قد استمعت فقط إلى هذا الاتصال الداخلي، لا تدع الآخرين يقتلون أحلامك قبل أن تصبح حقيقة.
ثق في نفسك وثق في أن صوتك الداخلي يوجهك إلى الطريق الصحيح وان الله معك وإسعى لذلك وتوكل.
¤ يعزز ذلك الخوف عندما تسعى للحصول على موافقة الآخرين ، تبدأ في تكوين توقعات لما سيقولونه، تبدأ في التفكير في الكيفية التي ستسير بها المحادثة إذا لم يتفقوا معك ، وتصبح قلقا من ردهم.
الخوف يعيقك فقط ، لكن الحب سيحررك، إذا كنت تحب نفسك حقا وتشعر بالاطمئنان في حياتك ، فلن تفكر مرتين حتى في التخلي عن الحاجة إلى القبول، لقد تم تكييفنا لنكون خائفين من أشياء كثيرة – الآخرين ، وآرائهم عنا ، وتجربة أشياء جديدة ، والاستماع إلى أفكار جديدة ، وأكثر من ذلك بكثير.
¤ تذكر أن الخوف مجرد وهم، استسلم لما أنت عليه حقا ، وهو حب وفير وغير مشروط ، وستدرك القوة اللامحدودة في ذلك التي تفوق إلى حد كبير قوة آراء الآخرين.

¤ إذا اعجبك المقال تابعني على مجلة السودان.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا