الرئيسية تاريخ وسياحةمدن ومعالم نادي الأسرة والمخابرات

نادي الأسرة والمخابرات

بواسطة مجلة السودان
نشر اخر تحديث 206 مشاهدات

ميدان عبدالمنعم ،،،،. والذي يقع بالخرطوم 3 هذا الميدان يعد رمزاً في تاريخ الخلرطوم عامة وخاصة بالنسبة سكان ومواطني الخرطوم 3 ، كان يقام في هذا الميدان المولد النبوي سنوياً وتجري فيه مباريات كرة القدم التي تشهدها جماهير غفيرة كل عصر كما كان مركزاً للشباب والكبار حيث يلتقون في قهوة (عم حامد) يتناولون شاي اللبن (المقنن) والقهوة (المظبطة) ويتبادلون الأخبار والقصص الطريفة والنكات ثم بعد ذلك يذهبون إلى سينما الخرطوم جنوب (الدور الأول) خاصة إذا كان الفلم (كاوبوي) او هندي (لشامي كابور) .. للأسف سينما الخرطوم جنوب أصبحت في خبر كان !
للأسف تحول هذا الموقع التاريخي الذي إرتبطت به ذكريات الكثيرين من سكان المنطقة إلى ما يسمى بنادي الاسرة وقد إستبشر المواطنون خيراً بذلك التحويل خاصة بعد ان تم تنجيله وأدخلت فيه بعض النشاطات الرياضية كصالة تنس الطاولة وصالة البلياردو وملاعب التنس الارضي والإسكواش كما اصبحت تقام فيه المعارض الثقافية والأسواق الخيرية واصبحت الاسر تأتي من كل حدب وصوب مع أطفالها يحملون معهم (ترامس الشاي) والقهوة والكيك يفترشون ابسطتهم الارض وهم يروحون عن أنفسهم بينما أطفالهم يلعبون أمامهم في أمن وامان ، كما كان النادي يستغل من قبل الطلاب للمذاكرة ومراجعة الدروس أفراداً ومجموعات يشرحون لبعضهم البعض في جو هادي لا يتركون أماكنهم إلا عند سماع الآذان حيث يذهبون لأداء الفريضة في جامع عبدالمنعم المقابل للنادي .
(فجأتن) ودون سابق إنذار فوجئ رواد النادي بقفل كل الأبواب وتم منع الأسر من الدخول أو حتى مجرد الإقتراب من ابواب النادي وتم وضع لافتة في وسط النادي كتب عليها (ميدان الخرطوم الوطنى تحت إشراف جهاز الأمن والمخابرات) سابقا كل الأنشطة الرياضية والثقافية السابق ذكرها توقفت تماماً وإختفت منذ سنين عديدة وأصبحت في خبر كان وأصبحت الأماكن كلها جافة صباحا مظلمة غامضة مساءاً .
تم إستقطاع الجزء الجنوبي الغربي من النادي وأقيمت فيه صالة مغلقة للحفلات بإسم (صالة إسكاي) تؤجر للراغبين (بالشئ الفلاني) لليلة الواحدة ، كما تم إستغلال الجزء الجنوبي الشرقي كمكتب لوزارة الشباب والرياضة بعد ان إختفت الرياضة من النادي وضاع الشباب والما عاجبو يشرب من البحر ويضرب راسو بالحيط .
ما حملني للتطرق لهذا الموضوع هو ما حدث معي هذا الصباح بعد صلاة الفجر في جامع عبدالمنعم محمد رحمة الله عليه والمجاور للنادي ، ذهبت مع ابنائي للرياضة الصباحية وكانت بنتي معي بدأنا الدوران حول النادي وأنا أتحسر على الزمن الجميل ، طلبت مني إبنتي أن نكمل الجكة والسويدي داخل النادي وكانت إجابتي لها ، أن ذلم متعذر إذ أن كل الأبواب مغلقة بالجنازير لكنها قالت لي (يا بابا في واحد هناك قاعد يتريض) وبالفعل لمحت أحد الشباب يتمرن يبدو انه يتبع لجهاز الأمن والمخابرات سابقا ، سالته بكل أدب (يا شاب ممكن تفتح لينا الباب نحنا عايزين برضو نتمرن) كانت إجابته صادمة إذ قال لي (الشارع واسع ما شايفو وللا شنو؟)
أستاذنا الفاتح جبرا .. والله العظيم هذه الإجابة قد نزلت علي كالصاعقة وأثرت في نفسي أيما أثر خاصة وأولادي معي ، وقد سألني اصغرهم سناً (يا بابا إشمعنا هو يتمرن ونحنا لا) !!
يا أهل السلطة الرابعه أنتم من نرفع لكم شكوانا بعد الله سبحانه وتعالى حتى توصلوها (للجماعة ديل) .. أن رفقاً بأسر الخرطوم 3 وما جاورها .. نحنا يا جماعة الخير لا عندنا في بيوتنا حدائق بي نوافير لا عندنا مراجيح لأطفالنا (ذيكم) .. بالله رجعوا لينا نادينا عشان راسنا مقطوع وما عارفين نمشي وين !!

كسرة :
من اجل مئات الأسر نتمني إعادة (نادي الاسرة) إلى ما كان عليه وإزالة كل التعديات التي لحقت به … عشان أحسن ليكم الناس دي (تتنفس) وللا شنووو؟
كسرة ثابتة (قديمة)

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2020 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

اثنا عشر − واحد =

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...