الرئيسية العلوم هرمون الحب

هرمون الحب

Oxytocin

بواسطة رماز عبدالله آدم
69 مشاهدات
يحكى دائما في الأساطير والقصص الخياليه عن اكسير الحب وسهام كيوبيد  لكن هل فكرت عزيزي القارئ ماهو الحب ؟
هل يمكن أن يكون عمليه كيميائية؟
أثبت العلماء  مؤخراً أن هذه المشاعر  ما هي إلا تفاعلات كيميائية داخل الجسد  وهي تحدث كنتيجة لافراز هرمونات مختلفة
تعمل  في أجسامنا في كل مرحلة من مراحل الحب، ويمكن اختصار كل حالات الحب والشوق  وإدمانه بالعمل المتكامل في سبعة مركبات مختلفة، وهي:
الأوكسيتوسين، عامل النمو العصبي (NGF)، التوستسترون، الدوبامين، النوروبينفيرين، السيروتينين، الفاسوبرسين.
ولكن هذه المركبات  المختلفة تعمل في مراحل مختلفه في عملية الوقوع في الحب كمرحلة الانجذاب  أو كما يمكن تسميتها بمرحلة الحب الأعمى حيث نبدأ بالتفكير بالطرف الاخر  بشكل أشبه بالإدمان، وممارسة أحلام اليقظة، والمركبات التي تعمل في هذه المرحلة هي:
الدوبامين  وهو ما يجعلنا نتعرّق ويجعل (قلبنا ينبض ).
السيروتينين وهو الهرمون المسؤول عن ما يسمى بـ (جنون الحب) . التأثيرات الناتجة عن السيروتينين لدى الأشخاص الواقعين في الحب  هي نفسها عند الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري ، مما يفسر أننا حين نقع في الحب نفقد القدرة على التفكير بأي شيئ آخر.

 

هذا فيما يتعلق بمرحلة الانجذاب ماذا عن مرحلة التعلق المفرط والارتباط طويل الأمد اذاً ؟
الهرمونات المسؤولة عن هذه المرحلة هي :  الأوكسيتوسين الذي تفرزه الغدّة تحت المهادية (hypothalamus gland)، وهو المسؤول عن الرابطة القوية بين الأم وطفلها حيث يفرز بكميات كبيرة عند الولادة، كما أنه  يسبب العديد من الاستجابات الفيسيولوجية ولهذا السبب استحق اسم (هرمون الحب) ، والفاسوبرسين الذي ترتفع مستوياته لدى الأشخاص المرتبطين.

ماهو الاوكسيتوسين؟

الأوكسيتوسين، وهو هرمون وناقل عصبي تفرزه الغدة النخامية في الدماغ وتكون مستوياته أعلى عند الإناث مما هي عند الذكور، ويطلق عليه اسم هرمون الحب، كما يلعب دوراً في الوظائف التناسلية للإناث و الولادة والرضاعة الطبيعية، أثناء المخاض يزيد الهرمون من حركة عضلات الرحم، مما يسبب تقلصات  في هذه العضلات ليساعد على حدوث مزيد من الانقباضات.
للأوكسيتوسين وظائف اجتماعية أيضا، إذ يؤثر على الترابط والذكريات وتمييز الناس، وقد يكون مفيداً كعلاج بعض الحالات مثل  الاكتئاب والقلق.

 

يأثر  الأوكسيتوسين على الذكور والإناث بشكل مختلف، لا سيما في السياقات الاجتماعية،  الانفعال والدافع والمكافأة ، فمثلاً يؤثر الأوكسيتوسين على  الإناث لتكوين العلاقات وكيفية اختيار الأصدقاء، أما عند الذكور فيلعب هذا الهرمون دوراً في تحديد العلاقات التنافسية .

استخدامات الأوكسيتوسين الطبية :

يستخدم الأوكسيتوسين كعقار أو علاج
تحت الإشراف الطبي، تستخدم حقن الأوكسيتوسين في بعض الأحيان لبدء انقباضات الولادة أو تقويتها أثناء المخاض، ويساعد على تقليل النزيف بعد الولادة.

وتشمل الآثار الجانبية سرعة ضربات القلب.
إذا تم حقن كمية كبيرة من الأوكسيتوسين بسرعة كبيرة، فقد يؤدي إلى تمزق في الرحم.
ويمكن أيضا إعطاء الأوكسيتوسين للسيطرة على النزيف بعد الولادة أو الإجهاض.
عامل أخير لوحظ أنه مرتبط بالحب وهو عامل النمو العصبي (NGF)، ففي عام ٢٠٠٥ توصل بعض العلماء الإيطاليين إلى أن عامل النمو العصبي يكون بأعلى مستوياته عند الأشخاص الواقعين بالحب حديثا.

هناك دور إضافي يلعبه الدماغ في الحب لدينا  الجهاز الحوفي (limbic system) مهمته تكمن في توليد عاطفة خاصة اسمها الصدى الحوفي (limbic resonance) ، وهي القدرة على مشاركة الحالات العاطفية العميقة، وتتضمن هذه العاطفة تأثير هرمونين هما الدوبامين المرتبط بحالة الانسجام العاطفي، والنوروبينفيرين الذي يحفز مشاعر القلق والغضب والخوف .
لكن سيسأل البعض عن سبب تسارع نبضات القلب والشعور بالارتباك وارتفاع درجة حرارة الجسم، والتعرق والتلعثم بالكلام والشعور بالخجل عند رؤية من نحب.
الجواب عن هذه الأسئلة يكمن في إفراز الجسم لهرمون النورادرينالين، يفرز هذا الهرمون من المستقبلات العصبية والخلايا المتصلة بالجهاز العصبي ولديه تأثيرات عديده على مناطق مختلفه في جسم الإنسان.
للأسف  لم يتم حتى الآن  تصنيع “إكسير  الحب” الذي يجعل  شخصا بعينه يقع في الحب او يعمل على زيادة المشاعر  ولكن من يعلم، قد يكون ذلك ممكنا في المستقبل

.
Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

2 تعليقان

غير معروف 2021-09-03 - 11:42 مساءً

♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️

Reply
HISHAM 2021-09-03 - 12:10 صباحًا

مقال جميل ومبدع

Reply

اترك تعليقا