الرئيسية الاعمدة وماذا بعد؟ 

وماذا بعد؟ 

بواسطة مي عز الدين
152 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
١٨٨ موظف وموظفة يرفعون مذكرات إلى وزير الدفاع من أجل تسكين أوضاعهم في سلطة الطيران المدني، عانوا إزاء ذلك بعد أن كانوا يحلمون بوضع مستقر بعد قرار فصلهم في العام ٢٠١٤م، واليوم هم خارج السلطة ويمنع دخولهم بقرار من المدير العام للشئون الادارية خالد احمد عبد الله!!.
في هذا الصدد حدثت مأساة هؤلاء وهم يحاربون من أجل إرجاعهم إلى وضعهم السابق ولكن ما زالوا يعانون الظلم داخل المؤسسة، خاصة أنهم طالبوا بصرف مرتباتهم المستحقة من شهر يناير ٢٠٢١م، إضافة إلى تسكين وظائفهم في سلطة الطيران المدني المعنية من ديوان شئون الخدمة القومية، خاصة وأن قرار وزير الدفاع لم ينفذ حيال ذلك من ادارتهم مطالبين بالنظر إلى أمرهم على أكمل وجه، وهم يناشدون الدوله بمتابعة هذه القرارات، وقاموا بتقديم مذكرة للوزير مطالبين بحقوقهم إزاء ذلك ولم يتم الرد.
ظل هؤلاء في فترة اعتصام تجاوزت عدة أشهر بمقر سلطة الطيران المدني، ومن ثم  جلس معهم معالي وزير الدفاع اثناء الاعتصام، وقرر انعقاد مجلس ادارة لحل المشكلة وقد كان لكن كانت مخرجات المجلس هو قرار مجلس الإدارة رقم ٦ الذي لم يلبي مطالبهم، مما دعاهم لمواصلة الاعتصام وتفويض لجنة ازالة التمكين قطاع الطيران لحل المشكلة.
بعد جهود كبيرة و حثيثة وتفهم مقدر من معالي الوزير أصدر معاليه قرارا واضحا شافيا لتسكينهم على سلطة الطيران المدني وانتداب لمن يراد انتدابه للشركة القابضة لمطارات السودان، بيد أن سلطة الطيران المدني لم تنفذ قرار الوزير ولم يتم تسكينهم حتى الآن، بل الادهى والأعجب أنه تم انتدابهم بمرتبات أقل بكثير من مرتبات السلطة ضاربين بشروط وضوابط الانتداب عرض الحائط.
 شركة مطارات السودان القابضة ابدت استغرابها في كيف أن يكون هذا انتداب بالإجراء الذي تم، بل هو مجرد انتداب صوري في باطنه النقل النهائي، لذا فهم يناشدون الدولة ومعالي وزير الدفاع بشكل خاص بالتدخل العاجل لتنفيذ قراره ومحاسبة كل من له يد في الالتفاف حول القرار، وإدانة القائمين على الأمر بالموارد البشرية في شخص مديرتها سعاد عبد الرحمن، وممثل ديوان شئون الخدمة دكتور المرضي يس في كيفية تعاطيهم للأمر و بتنفيذ قرار الوزير بطرق ملتوية وغير مهنية.
الان العالقين العائدين بقرار وزير الدفاع معتصمون خارج مبنى سلطة الطيران المدني وذلك بخطاب منعهم من الدخول، والى متى يظل هذا الوضع المأساوي!!.
Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...