الرئيسية الاعمدة و أيُّ شيءٍ أضعنا

و أيُّ شيءٍ أضعنا

229 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
 يُحكى أن إسحاق المَوْصِلي قال : غنيت الرشيد يوماً في عُرض الغناء:
” أضاعوني وأي فتىً أضاعوا
ليوم كريهةٍ وسداد ثـغـر “
فقال لي: ما كان سبب هذا الشعر حتى قاله العرجي؟
فأخبرته بخبره من أوله إلى أن مات، فرأيته يتغيظ كلما مر منه شيء، فأتبعته بحديث مقتل ابني هشام، فجعل وجهه يسفر وغيظه يسكن، فلما انقضى الحديث، قال لي: يا إسحق! والله لولا ما حدثتني به من فعل الوليد لما تركت أحدًا من أماثل بني مخزوم إلا قتلته بالعرجي.
هذه الأبيات التي صاغها العرجي وهو في السجن، خاطرتني في لحظات أكثر ما أحتاج فيها للسلوى؛ تفكرت فيها و أنا أنظر لعمري الذي مَرَّ الكثير منه، و دار بخاطري سؤال عريض:
ما الذي فعلناهُ بطفولتنا؟  أين ذاك الطفل البريء الذي كُنا نحمله بين جوانحنا؟ كيف أضعناهُ في زحمة هذه السنوات؟.
مَن يصدق أننا إستيقظنا يوماً ما و وجدنا أنفسنا قد تخطينا كل سِني العُمر النضير، و أننا على حافة المجهول و قد اعترى التصحر منابت شعرنا قبل أن يجتاح عوطفنا، و أننا ما عدنا نُحمَل على محمل الرأفة و اللطافة و العُذر، كيف بددنا مشاعرنا و طفولتنا و احرقناها من بين أعيننا و ظللنا نراقبها تحترق كمن يدخن سيجارته مستمتعاً بمنظرها وهي تحترق بين أنامله.
لم يخبروننا بأننا سنشيخ هكذا، و بأننا سنظل نلهث منذ شروق الشمس حتى مغيبها وراء شئ سندفع نصف أعمارنا المتبقية لنعرف ماهيته أو نفسر كنهه، ليتهم ألمحوا لنا بأن هناك شبحٌ ينتظر على حافة العشرين يلتهم السنوات حتى إذا انتبهت له وجدت نفسك و قد تخطيت حاجز الثلاثين و أنت لا تدري بما يدور حولك وكأنك قد كنت في غيبوبة، كيف استيقظنا بين ليلةٍ و ضحاها على شيخوختنا التي ربما كنا نعتقد أنها بعيدة؛ و ما يدعو للجنون الصِغار الذين شاخوا وهم يحملون أعمار غضة ربما لم تتجاوز العشرين، يحملون قلوب مَن تجاوز به العمر حاجز السبعين؛ أما أنا فقد إشتعل قلبي شيباً، ربما في عامه التسعين أو يزيد، يعاني من كل شئ؛ بدءاً من التفكير العاطفي و الافتقاد الزائد و الشعور بالوحشة مروراً بالزهايمر و الحوجة لأن يكون في كنف الذين يحبهم.
ما الذي فقدناه بحق؟  كيف تبدلت الأشياء أمام ناظرينا؟  و نحن الذين كنا حتى الأمس نرسم أحلامنا بسيطة على دفاتر الرسم البيضاء في حصص الرسم، ثم نحولها أحرفاً في حِصة
(التعبير) ربما لنمنحها شرعية التحليق عالياً نحو سماواتها التي يجب أن تكون بها، هل ثمة من يشعر الآن بهذا النزيف الذي يعتمل في الداخل الآن؟  اوصفوا لنا حلوى تُسكت الطفل الذي يبكي الآن في الداخل؟ ما فعلنا به بحق كل شئ.
كيف فقدنا دهشتنا؟  كيف فقدنا بساطتنا؟  بل كيف فقدنا طفولتنا؟ كيف تغير طعم الأشياء؟
لا شئ كما كان؛ ليس جزعاً و لكننا ما عدنا نحتمل المزيد من الجراحات؛ لا مزيد من الخذلان، بنا من الهشاشة ما يكفي لأن نتبعثر بمجرد لمسة واحدة خاطئة.
أصغوا لأصواتنا التي لم تخرج، للكلمات التي لم تسمعوها منا، الكلمات التي نقولها بيننا و بين أنفسنا، للتعابير التي نخبئها عنكم و نعيشها كاملةً مع ذواتنا، لا تصدقوا هذا الذي تروه منا، نحن عكس كل الذي ترونه، هناك في داخلنا طفلٌ يرفض أن يكبر؛ يتمسك بحقه في الدلال، يريد أن يلعب، يريد وطن معافى لا يحمل فيه هم صف الرغيف و لا وسيلة مواصلات..
ما الذي فعلناه بأنفسنا؟ هل يكفي الدمعات التي نذرفها كل ليلة على الوسادة أم أن الأمر قد تخطى سُلطة الدموع.
Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2020 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...