الرئيسية السينما Bleach – Kurosaki Ichigo

Bleach – Kurosaki Ichigo

بواسطة بلقيس عوض
97 مشاهدات

شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

بليتش (Bleach) كان من أوائل الأعمال التي أدخلتني لعالم الأنمي، و تذوقت جماله من مختلف النواحي من قصة وأفكار و شخصيات رئيسية و ثانوية و خلفيات موسيقية وكل ما جاء فيههنا سأتحدث تحديداً عن أحد الشخصيات الرئيسية في القصة ألا و هو كروساكي إيتشيقو

بدأت أحداث الحلقة الأولى معرفةً كروساكي إيتشيقو كالتالي

    • خمسة عشر عام (في بداية القصة)
    • لون الشعر: برتقالي
    • لون العينين: بني
    • الوظيفة: طالب في المدرسة الثانوية و شينيغامي

 

 شينغامي (Shinigami)

هو كائن خيالي من الفلكلور الياباني و القصص القديمة، إذا ما أردت ترجمتها بشكل حرفي فإن Shinigami تنقسم إلى جزئين (Shi) بمعنى الموت و (Kami) التي تعني الآله، عُرف عن الشينتو (الديانه أو المعتقد الذي يتبعه أغلب سكان اليابان) بأن لكل شيء روح أو إله، فتجد على سبيل المثال آلهة الغابة و آلهة الثروة و آلهة الموت، و ظهر هذا الكائن في العديد من الأعمال نذكر أشهرها (Death Note) و أيضاً (Bleach)، ليأتي في بليتش بمسمى حاصد الأرواح و له مهمتان رئيسيتان:

    • مساعدة الأرواح الهائمة في الأرض على العبور إلى عالم الأرواح
    • التخلص من الهولو (هي الأرواح البشرية التي ضاعت في الأرض و لم تجد الخلاص فحولها الحقد و الكره إلى وحوش، أو أن بعضهم يتم أكله من قبل هولو أقوى منه فينتهي به الحال بفقد آخر ما تبقى له من كينونته البشرية)، فإن الشينغامي لا يقتلون الهولو تحديداً بل بإستخدامهم الزانبكتو (سلاح حاصدي الأرواح و غالباً ما يكون سيفاً) فهم يطهروا الروح من الشر الذي تملّكها و يخلصوها من هذه المعاناة.

 

كان إيتشيقو طالباً عادياً بالمدرسة الثانوية، إلى أن إلتقى بالشينغامي كوتشيكي روكيا التي تم تكليفها من قادة عالم الأرواح بحماية منطقة معينة في المدينة التي يعيش بها إيتشيقو لتقوم بمهامها كـشينغامي، علماً بأن البشر العاديين لا يستطيعون رؤية الهولو أو الشينيغامي، إلا في حالة أن يكون مستوى الرياتسو (الطاقة الروحية) لديهم مرتفع ليسمح لهم برؤية الأرواح (الخيرة منها و الشريرة)، لطالما كان إيتشيقو يراهم بل و يساعد الأرواح الخيرة أحياناً، إلى أن التقى بروكيا التي لم يعلم ماذا تكون و كيف قضت على الوحش أمامه، لكنه لم تعطه أي إهتمام (لأنها تعلم تماماً أن البشر لا يستطيعون رؤيتها)، حتى صادف أن يأتي هولو آخر في ذات الليلة ولكن الصدفة أحضرته إلى منزل إيتشيقو (بما أن الهولو ينجذبون لذوي الرياتسو المرتفعة)، حينها علمت بأن إيتشيقو يستطيع رؤيتها وبينما كانت روكيا تحمي إيتشيقو و أسرته، أصيبت بشكل لا يسمح لها بإكمال المعركة، و قررت أن تمرر قواها لإيتشيقو ليكمل القتال إذا كان يريد حقاً أن يقضي على الوحش،

 

لم تعلم روكيا حينها إذا كانت ستنجح تلك الخطة لكن لم يكن لديها خيار آخر و وافق هو دون تردد بقوله ” أعطني ذلك السيف، أيتها الشينغامي“، وكانت هذه أولى خطوات إيتشيقو في هذا الطريق الذي لم يعلم بمدى تشعبه و صعوبته

 

لكن قوى كوتشكي روكيا لم تكن له بالأصل، و ما أن علم قادة عالم الأرواح بما حدث إلا و أن قرروا إرجاع روكيا لتنال عقابها، فكيف لها أن تُدخل بشراً لا يزال على قيد الحياة في نطاق الأرواح و أرسلوا لتلك المهمة قائد الفرقة السادسة كوتشيكي بياكويا (أخ روكيا الأكبر) و نائبه ابرآي رينجي، و أحضروها لعالم الأرواح و تركوا إيتشيقو على حافة الموت (أو هكذا إفترضوا)، لينقذه صاحب المتجر الغريب أوراهارا كيسكي ويعرض عليه المساعدة

 

بأن يفتح لهم بوابة للدخول لعالم الأرواح و إنقاذ روكيا من عقوبة الإعدام، ولكنه إشترط بالمقابل أن يتدرب إيتشيقو لديه لمدة 10 أيام تدريب حياة أو موت، و هناك وصل إيتشيقو لقواه الداخلية في لحظة فاصلة ما بين الهولو و الشينغامي وأصبحت قواهـ تجمع الإثنين، وهكذا عاد إيتشيقو ليكون أقوى من قبل.

مع تسلسل أحداث القصة يكتشف إيتشيقو قواهـ أكثر و كلما إلتقى بأعداء جدد فإن ذلك يساعده على صقل قواه، رغم أن جانبه المظلم كان كثيراً ما يخرج عن سيطرته ولكنه تعلم الإستفادة من طاقة الهولو بداخله، ليكون أحد أقوى الشخصيات في القصة، بل ليكون الوريث المحتمل لملك عالم الأرواح لِما يمتلك من قوى الشينغامي و الهولو و الكوينشي التي ورثها عن أمه مجتمعة معاً.

 

 

 

 

والجدير بالذكر أن إيتشيقو تغير كثيراً منذ بداية القصة و معكل قتال قوي إزدادت قواهـ مما أثر تلقائياً على شكله الخارجي (الذي يتغير تبعاً لتغير مستوى الرياتسو)، سأتوقف هنا و أترككم مع صور لإيتشيقو و التغييرات التي مرا بها خلال السلسلة…

 

 

 

 

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا