الرئيسية السينما Sorry We Missed You يُظهر قذارة الرأسمالية ..

Sorry We Missed You يُظهر قذارة الرأسمالية ..

115 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

 

Sorry We Missed You 2019

 

IMDb : 7.6/10

Rotten Tomatoes : 88%

 

تقريبا فيلم Marriage Story خطف الجو اعلامياً بالنسبة للأفلام الدرامية لسنة 2019، وبغض النظر عن المفارقات الكثيرة في انتقاد الناس لجودة الفيلم سواءً في القصة أو النهاية، لكن يظل واحد من الأفلام الجميلة ..

دا بالنسبة لي أفضل من Marriage Story .. بأثر فيك وبحرك المشاعر بصورة أوضح على الرغم من البساطة في كل شيء؛ ودا غالباً بسبب أنو معظمنا بعاني من التجربة نفسها الموجودة في الفيلم ودا بخلق قُرب من المعاناة البنشاهدها ..

إنتاج بريطاني فرنسي بلجيكي، من إخراج كين لوتش، ودا نفس مخرج فيلم I, Daniel Blake .. واحد من أجمل أفلام 2016 وبنقاش فيه نفس المعضلة، ألا وهي صعوبات الحياة اليومية ..

الفيلم بتكلم عن ما بعد الأزمة الإقتصادية 2008، حيث ملامح الطبقة الوسطى أصبحت تتلاشى شيئاً ف شيئاً .. وبسبب هذه الأزمة كمية كبيرة من الناس فقدت أعمالها وكمية أكبر أصبحوا في حوجة لأعمال إضافية لتغطية نفقات الحياة بأبسط صورها ..

ريكي، أب تثاقلت عليه الديون وفي حوجة ماسة لعمل يكفل به حياة أسرته المكونة من زوجته آبي وابنه سيب وابنته لايزا جين ..

آبي ممرضة تعتني بكبار السن في منازلهم ل 14 ساعة يومياً مقابل عائد مادي لا يجعل وضع الأسرة في حال أفضل، لذا تستوجب الضرورة من ريكي العمل كعامل توصيل ل 12 ساعة في اليوم ..

 

من خلال الرؤية الأولوية ستجد أن وقت الأبوين تجاه سيب ولايزا أصبح ضيقاً جداً، خصوصاً لمن هم في مثل سِنهما، وهو ما يعتبره الأبناء نوعاً من عدم الإهتمام لتصير المفارقة بين سداد حوجتهما المادية أو حوجتهما العاطفية !

قصة الفيلم بعد ذلك تدور حول المعاناة والصعوبات التي تواجه الأسرة من الداخل والخارج، بين التوتر الذي ينتج من قلة المال وسوء الأوضاع، وبين التوتر الذي يصحب علاقة أفراد الأسرة مع تلك التغييرات وكيف سيتصرفون إزاء ذلك .. !!

معظم الأطفال في مثل سن سيب ولايزا لا يُقدرون تفاني الأسرة من أجل سداد المتطلبات الأساسية، لا ينظرون للمعاناة التي تُصاحب حياة زوجين يعملون أكثر من 12 ساعة يومياً ثم يحاولون قضاء بعض الوقت مع أبنائهم وأخذ قسط من الراحة دون النظر لعدم وجود وقت لهما، ثم مواصلة الحياة على هذه الشاكلة يومياً ..

 

منظومة رائعة بين كل العناصر صنعت فيلم درامي واقعي ومؤلم، التمثيل كان ممتاز جداً من كريس هيتشن وديبي هانيوود .. وطبيعة الإخراج والموسيقى بتخليك دائم التعاطف مع المشاهد والأحداث، وأهم شيء الشخصيات كانت عظيمة جداً ..

الفيلم صور مجموعه من القضايا المهمة في خلطة درامية جميلة، منها :

– عدم إكتراث أرباب العمل لضغوطات الحياة والظروف الإجبارية التي تحدث في حياة أي منا ..

– المعاناه التي تأتي مع طلب أدنى متطلبات الحياة الأساسية ..

– وكيف يؤثر عدم تخصيص وقت للأبناء على معرفتنا بهم وفقدان التواصل بيننا وبينهم بالتدريج .. وكيفية التعامل بحكمة مع تصرفاتهم ..

– البرمجة التي تخلقها الأنظمة الرأسمالية في العمل والتي تدع الإنسان مدرك أنه يمكن استبداله بسهوله، وبذلك يرضى بالوضع مهما كان ويسعى لتثبيته حتى على حساب صحته ..

 

الفيلم مقصود به الأوروبيين عموماً والإنجليز خصوصاً لكن هذا الوضع ممكن يشمل نمط الحياة الحالية بالنسبة للجميع، والمحفز الأكبر لهذا الإشكال هو مقدرتنا كبشر في التكيف على الأشياء بسرعة وبصورة فطرية، وبذلك أصبحنا مبرمجين ودا سرق مننا زمن التواصل حتى مع أقرب الأقربين، حتى نفوسنا ..

طوال فترة الفيلم وأنت بتكون منتظر الخاتمة التي تمنحك الإحساس بالسعادة، وكيف أنه في النهاية كل شيء سينقلب .. لكنها ستأتي على غير هواك وممكن تُشعرك بعدم الإكتفاء أو الرضى، لكن دي واقعية الحياة الكانت معانا طول فترة الفيلم واستمرت كذلك، النهاية هي المعاناة الحقيقية ..

 

 

 

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...